أخبار عربية
احتفاء شعبي سعودي بالأدعم

علم قطر يرفرف في السعودية قبيل القمة العربية

الرياض – وكالات:

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً وفيديوهات تظهر علم قطر «الأدعم»، يرفرف في المنطقة الشرقية بالسعودية، قبل أيام من انطلاق القمة العربية. ورغم الحصار التام وقطع العلاقات الذي اتخذته الرياض تجاه الدوحة قبل نحو 10 شهور فقد رُفعت الأعلام القطرية في الخبر والظهران، التي ستشهد وقائع القمة العربية. ورحّب مغرّدون سعوديون بالمشاركة القطرية، معربين عن أملهم بعودة المياه إلى مجاريها في البيت الخليجي. ورحّب سعوديون بالمشاركة القطرية في القمة، داعين إلى إنهاء الخلاف الخليجي المستمر منذ 10 شهور. وقال «عبدالله بن عازب»: «علم قطر بجانب علم السعودية.. اللهم احفظ بلاد الحرمين وملكها وشعبها.. اللهم احفظ كعبة المضيوم وأميرها وشعبها..اللهم احفظ الكويت بلد الإنسانية وأميرها وشعبها.. من لم يفرح بهذا المنظر فحتماً في قلبه مرض». وأضافت «موها»: «لو جارت أيام الزمان ومقاديره نبقى مع إخواننا ذخر وسند.. صورة لعلم قطر مع أعلام الدول العربية بالخبر.. الشعب القطري أنتم في قلوبنا». وتابع «تركي بن سعود»: «علم قطر يرفرف بالخبر مع باقي أعلام الدول العربية استعداداً لاجتماع القمة العربية.. المنطقة الشرقية وجه الخير». ولفت «مبارك آل شهوان» بالقول: «لما نشوف فرحة أهلنا وإخواننا في السعودية بعد وضع علم قطر وترحيبهم به نقول الدنيا بخير وبيض الله وجهكم.. ونؤكد بعد ما نراه من حسابات مغرضة ومنتمية لذباب دليم وإمارة الشر بأنهم كاذبون.. ويا علم رفرف ورب البيت ما تصبح فقيده». فيما غرّد «فيصل بوستا» بالقول: «علم قطر يرفرف عندنا في الخبر.. اللهم لم الشمل وأصلح الشأن». وأضافت «العنود»: «فرحت وأنا في طريقي للدوام لما شفت علم قطر من ضمن أعلام دول القمة العربية.. يارب ترجع الأمور مثل ما كانت اشتقت لأهلي وإخواني». وتابع «ناصر الناصر»: «تم رفع علم قطر في المملكة العربية السعودية وفي مدينة الخبر بالتحديد.. فرحة السعوديين كفرحة القطريين في التواصل والمشاعر.. تجد السعودي يهلي ويرحّب برفع العلم فنأمل أن تكون فاتحة خير». يشار إلى أن القمة التي بدأت بمشاكل حول مكان انعقادها من أبو ظبي إلى الرياض ثم استقرّت في الدمام لم تعلن الأمانة العامة للجامعة العربية عن جدولها وأبرز القضايا التي سيتم وضعها داخل ملفات القادة والزعماء العرب حتى الآن،كما أنها لم تعلن عن أسماء القادة الذين أكدوا حضورهم والآخرين الذين اعتذروا عنها. وتعتبر هذه القمة العربية الأولى بعد الأزمة الخليجية التي بدأت في يونيو من العام الماضي، بعد أن حاصرت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطر. وكانت القمة العربية السابقة عقدت في 29 مارس من العام الماضي في منطقة البحر الميت في الأردن، بمشاركة جميع الدول باستثناء سوريا التي علقت جامعة الدول العربية عضويتها منذ عام 2011.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X