أخبار عربية
إسرائيل تستهدف مواقع للمقاومة في القطاع

حماس: قصف غزة يعكس تخبط الاحتلال

القدس المحتلة – وكالات: أكدت حركة حماس أن القصف الصهيوني لمواقع المقاومة في غزة يعكس حالة التخبط والهستيريا التي يعيشها الكيان الصهيوني جرّاء الانخراط والتفاعل الشعبي الكبير في مسيرات العودة وكسر الحصار واحتضانهم للمقاومة والتفافهم حولها. وأكد الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح صحفي أمس، أن القصف لن يزيد جماهير شعبنا الفلسطيني سوى مزيد من التحدي والصمود ومواجهة المحتل وانتزاع الحقوق وكسر الحصار مهما بلغت التضحيات.

 وشدّد أن المقاومة ستبقى الدرع الحامي لهذا الشعب والمدافع عنه في مواجهة الاحتلال ومخططاته. وقال شهود عيان في غزة: إن انفجاراً وقع قرب آلية للجيش الإسرائيلي خلال توغلها قرب معبر المنطار شرق غزة أمس.

 وأفادت وكالة «معا» الفلسطينية بأن المدفعية الإسرائيلية «قامت بإطلاق خمس قذائف على الأقل صوب نقطة رصد تابعة للمقاومة الفلسطينية في المنطقة العازلة شرق حي الشجاعية». من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه ضرب أمس «أهدافاً عسكرية» لم يحدّدها تابعة لحركة حماس في غزة، بعد أن استهدف تفجير وحدة هندسية تابعة للجيش كانت تعمل في المنطقة التي تديرها حماس.

 ولم يتم الإعلان عن وقوع إصابات من الجانب الإسرائيلي جرّاء التفجير الذي أفادت إذاعة الجيش أنه استهدف حفّارة ميكانيكية. وأوضح الجيش أن القنبلة زُرعت تحت غطاء الاحتجاجات الحاشدة التي انطلقت عند الحدود بين إسرائيل وغزة منذ 30 مارس.

 وقال بيان للجيش إنه «خلال نشاط روتيني في شمال غزة، انفجرت قنبلة، كانت زرعت تحت غطاء أعمال الشغب، مستهدفة عربة هندسية تابعة للجيش على الجانب الغربي للجدار الحدودي». من جهة أخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ثمانية فلسطينيين من مناطق مختلفة في الضفة الغربية.

 وذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة فلسطينيين بينهم مسن بعد اقتحام عدد من الأحياء في بلدة بني نعيم شرق الخليل، واعتقلت أسيراً محرراً خلال اقتحامها لبلدة دورا جنوب الخليل، وفلسطينيين اثنين من بلدة عزون شرق قلقيلية بعد دهم منزلي ذويهما في البلدة، فيما اعتقلت اثنين آخرين من قرية تل جنوب غرب نابلس عقب اقتحام القرية وتفتيش منزليهما.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X