fbpx
الراية الرياضية
البطل عادل حسين عبدالله يؤكد قبل انطلاق «الكروس كانتري»:

طمـوحـي الفـوز بـرالـي بلادي لأول مرة

تركيزي على حصد النقاط كاملة وليس على أسماء المنافسين

لا نقبل الأعذار وسنقاتل للنهاية من أجل اسم قطر

ناصر العطية بطل عالمي وعلاقتي معه جيدة جداً

الصعود لمنصات التتويج صعب ويحتاج لدعم الشركات

متابعة – أحمد سليم:

أكد البطل العالمي عادل حسين عبدالله جاهزيته لخوض منافسات رالي قطر الصحراوي الجولة الرابعة من كأس العالم للراليات الصحراوية «فيا كروس كانتري» والمقرر إقامته في الفترة من 17 حتى 22 أبريل الحالي والذي يشهد أيضاً الجولة الثانية لفئة الدراجات النارية «فيم كروس كانتري»، وقال»استعداداتنا ممتازة وجاهزون لهذا الرالي الذي يقام على أرض بلادي وأتمنى أن أوفق فيه وأن أحقق اللقب من أجل صدارة كأس العالم للكروس كانتري، خاصة أن الفوز بالرالي يمنحنا 50 نقطة».

وأضاف عادل حسين في تصريحات قبل أيام من انطلاق الحدث على أرض قطر:» رالي قطر من الراليات الصعبة، وأتمنى التوفيق، خاصة أنني لم يسبق لي الفوز بلقب الرالي من قبل بسبب الأعطال، خاصة أنني في كل مشاركة في الرالي أتصدر بطولة بلادي ولكن تحدث لي أعطال، وهو ما يؤكد أنه رالي صعب، أتمنى أن نحصل النقاط كاملة وتكون فاتحة خير علينا في باقي الجولات، وطموحي الفوز للمرة الأولى برالي بلادي، وأتمنى أن تكون الفرحة فرحتين بالفوز باللقب وصدارة البطولة، خاصة أن هذه أول جولة أخوض فيها السباقات بسياراتي هذا العام بعدما خضت الجولات السابقة بسيارة مستأجرة».

وأشار عادل حسين المتوج بلقب بطولة العالم 2006 أن الرالي سيشهد منافسة كبيرة، ولكنه لا يركز على أسماء المشاركين والمنافسين له في الرالي كونه يضع صدارة البطولة نصب عينه خاصة أن رالي قطر من الراليات المهمة مع راليات كازاخستان والمغرب والتي لا يمكن التنازل عن نقاطها، على عكس باقي جولات الباها يتم اختيار فيها أفضل خمس نتائج، ولدينا 11 جولة نسعى خلالها لحسم لقب البطولة بحثاً عن استعادة اللقب العالمي الذي حققته في 2016.

وأشار بطلنا عادل حسين عبدالله إلى أن صعوبة الرالي هذا العام تكمن في طريقة توزيع الجولات، خاصة أننا هناك 3 راليات متتالية وهي أبوظبي والتي حققنا فيها المركز الثاني ورالي بلادي قطر وكازاخستان ومجموع الراليات الثلاثة 150 نقطة، ونحاول أن نتدارك الأخطاء».

ووجّه عادل حسين الدعوة إلى الشركات الوطنية من أجل دعم أبطال قطر، مشيراً إلى أن هناك مفاوضات مع نيسان لتجديد العقد ولكن الأمور تيسير ببطء، وكنت متوقعاً الحصول على عدد أكبر من الرعاة بعد النتائج المشرفة التي حققتها للرياضة القطرية، وأتمنى من الشركات والهيئات أن تساهم في دعم الأبطال القطريين خاصة أن أي إنجاز يتحقق يحسب باسم قطر وبالتالي الدعم يساهم في تحقيق الإنجازات، خاصة أن الوقوف على منصات التتويج ليس بالأمر السهل والمشاركة في الراليات مكلفة للغاية».

وواصل قائلاً:»الدعم المعنوي ليس كافياً، خاصة أننا لا نقبل الأعذار ولا نختلقها في المنافسات، ونحاول دائماً أن نحقق أفضل النتائج باسم قطر، ونقاتل لآخر لحظة، بالرغم من الضغوط التي نتعرض لها والأعطال ولكننا دائماً لا نضع أمامنا أي أعذار عندما نحمل اسم قطر في المحافل الدولية.

ووجّه عادل حسين عبدالله الشكر إلى سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة وإلى الاتحاد القطري برئاسة عبدالرحمن بن عبداللطيف المناعي، والقائمين على الاتحاد والقائمين على تنظيم رالي قطر، وأوريدو على الدعم المقدم لنا للمشاركة في كأس العالم وأتمنى أن نظهر بالصورة التي تليق باسم قطر.

وتحدث عادل حسين عبدالله عن مشاركة بطلنا العالمي ناصر صالح العطية في رالي قطر وقال:»علاقتي جيدة للغاية بالبطل القطري العالمي ناصر العطية ودائماً نكتسب منه الخبرات ونتبادل النصائح وتعلمت منه الكثير من الأمور أهمها القتال لآخر لحظة حتى تتوقف السيارة، وأتمنى له التوفيق وأن يحقق لقب رالي قطر، وناصر العطية من أصحاب الخبرة الكبيرة ويمتلك تاريخاً كبيراً.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X