fbpx
أخبار عربية
الفلسطينيون تحدوا رصاص الاحتلال بمسيرة العودة

غزة: شهيد و986 مصاباً بجمعة حرق العلم الإسرائيلي

غزة – وكالات: استشهد شاب فلسطيني وأصيب المئات خلال مُواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال الإسرائيلي، أمس الجمعة، على الحدود الشرقية لقطاع غزة، ضمن «مسيرة العودة الكبرى». وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، أشرف القدرة، إن الشاب إسلام حرز الله (28 عاماً) استشهد برصاص الجيش الإسرائيلي على الحدود شرقي مدينة غزة. وأضاف القدرة إن الطواقم الطبية تعاملت مع إصابة 986 شخصاً بالرصاص الحي والاختناق بالغاز المسيل للدموع، بينهم 17 من الطواقم الطبية والصحفيين. وفي الضفة المحتلة، أصيب 21 فلسطينياً، بجروح وحالات اختناق، أثناء مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، عقب صلاة الجمعة، في مناطق متفرقة.

وفي وقت مبكر تجمّع فلسطينيون على حدود غزة ورفعوا علم فلسطين فوق أعلى سارية هناك، متحدّين رصاص جنود الاحتلال. وجهز الفلسطينيون ساريات بارتفاع 20 إلى 30 متراً لرفع أعلام فلسطينية ضخمة عليها في المخيمات الخمسة. وقال رئيس الهيئة الوطنية العليا «خالد البطش»، إن «هذه الجمعة الثالثة أطلقنا عليها جمعة رفع العلم الفلسطيني. وتمركزت دبابات وآليات الاحتلال خلف السواتر الرملية بجوار موقع أحراش ملكه، بالتزامن مع تحليق لطيران حربي إسرائيلي فوق المتظاهرين جنوب المنطقة الصناعية (كارني)، إلى جانب تمكن الشبان من سحب السياج الفاصل في المنطقة شرق الشجاعية. وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت غاز الأعصاب «اللون الأخضر» تجاه المتظاهرين.

وقال المتحدث باسم الهيئة، أحمد أبو رتيمة،«إن كل مخيمات العودة الستة شرقي قطاع غزة استعدت لانطلاق فعالية حرق العلم». وأضاف: «في الجمعة الثالثة على التوالي لمسيرة العودة وكسر الحصار يُثبت شعبنا الفلسطيني قدرته الهائلة على الإبداع في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي». وأشار أبو رتيمة إلى إقامة سارية بطول 25 متراً لرفع العلم الفلسطيني عليها في مخيم العودة شرقي جباليا شمالي القطاع.

وأوضح أن «السارية تتيح رؤية العلم من أي مكان داخل المستوطنات الإسرائيلية في منطقة غلاف غزة (داخل الأراضي المحتلة)».

من جانبه، دفع جيش الاحتلال الإسرائيلي بتعزيزات عسكرية على حدود قطاع غزة، متوعداً بقمع «مسيرات العودة». في غضون ذلك، قال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم إن حرق الجماهير الفلسطينية علم دولة الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة «رسالة للعالم وللمطبعين مع إسرائيل أن لا شرعية للاحتلال على أرض فلسطين، وأن الشعب الفلسطيني هو صاحب القرار والأرض».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X