ثقافة وأدب
في معرض فني افتتح أمس بكتارا.. الفنانة أم عبدالله:

تزيين البيض.. طريقتي للتعبير عن حب الوطن

الدوحة – الراية : قدّمت الفنانة أم عبدالله الخليفي مجموعة من أبرز أعمالها الإبداعية في فن تزيين البيض، وذلك من خلال معرض فني اُفتتح في كتارا أمس والذي ضم مجموعة من البيض اشتغلت عليها وفق أشكال وزينات مختلفة أبهرت الحضور، وفي هذا السياق قالت: بدأت العمل على تزيين البيض عام 1990 ثم قمت بأول معرض لي عام 1993 وكان في فندق الشيراتون، حيث حقق نجاحاً كبيراً ما شجعني على مزيد الإبداع والابتكار في هذا المجال. غير أني واجهت مجموعة من الصعوبات أبرزها عدم توفر المواد اللازمة داخل الدولة. وهو ما حال بيني وبين الاستمرار في هذا الفنّ لسنوات عديدة على الرغم من تعلقي به وتشجيع المحيطين بي.

مضيفة: لكنّ بسبب الحصار، خالجني شعور قوي بأني أود التعبير عن ولائي لوطني، خاصة بعد أن تابعت العديد من الإسهامات في هذا الشأن من طرف الفنانين من مختلف مجالات الفن والإبداع. فقررت حفر صورة تميم المجد للرسام حمد المعاضيد على بيضة النعام، ثم تتالت وتنوعت رسوماتي على البيض إلى أن أصبح لديّ عدد كبير من التصاميم والأشكال. وعندها تحمست لإقامة معرض فتقدمت باقتراح إلى إدارة المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا التي وجدت منها، مشكورة، كل ترحيب وتشجيع. وتشير أم عبدالله الخليفي إلى أنّ حفر البيض وتزيينه يحتاج إلى دقة عالية ومهارة في العمل ويستوجب الحذر التام أثناء القيام به حتى لا تكسر البيضة.

وفي إنجاز أعمالي أستخدم أكثر من نوع من أنواع البيض مثل بيض النعام والايمو والأوز وبيض الدجاج الرومي. مبينةً أن بيض النعام والايمو له قشرة قاسية وهو ما يتطلب جهداً كبيراً ويستغرق وقتاً طويلاً في العمل عليه. وكشفت الفنانة أنها تعلقت بفن تزيين البيض عندما كانت في عمر 10 سنوات حينما شاهدت على القناة الثانية الإنجليزية، حيث شاهدت فنانة أجنبية ترسم على البيض فحاولت تقليدها ومنذ تلك الخطوة وأنا أمارس هذا الفن بكثير من الحب والإبداع. وتجدر الإشارة إلى أنّ المعرض يتواصل في استوديوهات كتارا للفن حتى 30 أبريل الجاري.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X