ثقافة وأدب
نظمتها متاحف قطر لتعزيز المحتوى الفني والتراثي

الشيخة المياسة تحاور المعلمين في ورشة تثقيفية

الدوحة – الراية : حضرت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، ورشة العمل التثقيفية التي نظمتها متاحف قطر لمعلمي المدارس المستقلة بهدف تعريفهم بمفهوم التعليم المتحفي. وأجرت سعادة الشيخة المياسة خلال حضورها الورشة نقاشًا مع المعلمين حول البرامج المتنوعة التي توفرها متاحف قطر والوسائل المختلفة التي يمكن لمتاحف قطر أن تساعد من خلالها المؤسسات التعليمية في إثراء المقررات الدراسية وتطوير مواد تعليمية متعلقة بالمقتنيات الدائمة في المتاحف والمعارض. وتعُد هذه هي الورشة الثانية التي تُقام في إطار برنامج تجريبي تدرس متاحف قطر إمكانية تعميمه على نطاق واسع في الأشهر المقبلة. وهدفت ورشة العمل إلى تعريف معلمي المدارس المستقلة على الأنشطة الثقافية والتعليمية في متاحف قطر وتشجيع المعلمين على اصطحاب طلابهم في جولات للمتاحف. وقدمت متاحف قطر ورشة العمل بالتعاون مع وزارة التعليم وكلية لندن الجامعية قطر في إطار التزام متاحف قطر المتواصل بتعزيز المحتوى الفني والتراثي والثقافي في المقررات التعليمية.

وهدفت ورشة العمل إلى إكساب المعلمين مهارات وأساليب تعليمية مبتكرة وتزويدهم بمعلومات جديدة حول مقتنيات متاحف قطر ومعارضها. كما أتاحت أمامهم الفرصة لاستكشاف الكتب الإرشادية المخصصة للأطفال وخطط الدروس والمصادر الإلكترونية والمشاركة في أنشطة جماعية تدور حول المحتوى التعليمي في المتاحف ومساعدتهم على الاستعانة بهذه الأنشطة خلال شرح المقررات الدراسية. وقالت الدكتورة يلينا تركولجا، مديرة إدارة التعليم بالمتاحف: نكرس جهودنا لتعزيز المحتوى الفني والتراثي في المشهد التعليمي. ولقد تعاونا في هذه الورشة مع قسم دراسات المتاحف بكلية لندن الجامعية قطر لتدريب المعلمين على اتباع بعض الأساليب المستخدمة في التعليم المتحفي وتطبيقها في الفصول الدراسية مع طلابهم. ومن ثم ندعم استخدام المعلمين في المدارس المستقلة لاستراتيجيات تعليم مبتكرة ونشر التفكير الإبداعي بين الطلاب من أجل إلهام الجيل المقبل من الموهوبين فنيًّا. وتقدم متاحف قطر بانتظام مجموعة متنوعة من البرامج التعليمية لمعلمي المدارس وأخصائيي التثقيف والعائلات وطلاب الجامعات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X