fbpx
الراية الرياضية
عاصم مادبو يرفع راية التحدي:

انتظروا أول خسارة للدحيل على أيدي الفهود

جماعية الأداء تميز الفريقين ومن هنا تكمن الصعوبة

أشعر بارتياح كبير في الغرافة وأتمنى إسعاد الجماهير

الدقائق الأخيرة من اللقاء ستكون الأصعب في كل الأحوال

حوار – صابر الغراوي:

«لا صوت يعلو في قلعة الفهود فوق مواجهة الدحيل».. بهذه العبارة القصيرة بدأ عاصم مادبو النجم الشاب في خط وسط الفريق الغرفاوي حديثه عن المواجهة المرتقبة التي تجمع بين الغرافة والدحيل مساء غد الأحد في الدور قبل النهائي لبطولة كأس قطر. وركز مادبو خلال حديثه لـالراية  * على أن الفهود أصبحوا في أتم جاهزية لخوض هذا اللقاء من كافة النواحي الفنية والبدنية والمعنوية، مشيراً إلى أن مجلس الإدارة بقيادة سعادة الشيخ جاسم بن ثامر آل ثاني قدّم كل الدعم المطلوب والمساندة اللازمة لجميع أعضاء الفريق فضلاً عن التشجيع المستمر من جميع أعضاء الجهازين الفني والإداري وذلك بالنسبة للمدرب التركي بولنت ومعه محمود الغزال رئيس جهاز الكرة ونائبه سعد سطام الشمري. وأضاف نجم خط الوسط: هذا الدعم الرائع جعل الكرة تنتقل إلى ملعب اللاعبين وأصبحنا مطالبين بتقديم أقصى الجهود الممكنة أمام بطل الدوري للتفوق عليه بالأداء والجهد المبذول داخل أرض الملعب، باعتبار أن هذا هو المطلوب من اللاعبين داخل أرض الملعب، أما النتيجة فتعتمد على عنصر التوفيق.

أول الغيث

وتابع مادبو: بشكل عام أستطيع أن أقول إن وجود الغرافة في المربع الذهبي مع نهاية منافسات بطولة الدوري يعتبر نتيجة رائعة للفهود ونعتبرها أول الغيث بالنسبة للفريق والتي تؤكد أن الفريق يسير على الطريق الصحيح من أجل العودة مرة أخرى إلى سابق عهده والمنافسة على جميع الألقاب والبطولات، والمهم أن تستمر هذه الانتعاشة خلال بطولتي كأس قطر وكأس سمو الأمير.

ورفع نجم خط الوسط راية التحدي خلال حديثه قائلاً: هذه المباراة المرتقبة ستشهد أول خسارة للدحيل في الموسم الحالي، وثقتي كبيرة في أن هذه الخسارة التي سيسقط فيها بطل الدوري ستتحقق على يد الفهود، وفي حالة حدوث ذلك بإذن الله ستكون هذه المباراة هي البوابة الحقيقية للغرافة التي تقوده للعودة إلى منصات التتويج.

موسم جيد

وواصل مادبو حديثه قائلاً: الجميع يعلم أننا قدمنا موسماً جيداً سواء في بطولة دوري أبطال آسيا التي كنا قريبين فيها جداً من التأهل إلى دور الـ 16 لولا الظروف المعاكسة التي تعرض لها الفريق قبل مواجهة الجزيرة في المرحلة قبل الأخيرة، أو في بطولة الدوري التي نجحنا خلالها في التواجد بالمربع الذهبي لأول مرة منذ ستة أعوام، وبالتالي فإننا نتمنى تتويج هذه الجهود خلال بطولة كأس قطر، لأنها فرصة نموذجية للمصالحة الجماهيرية ورسم ابتسامة عريضة على وجوه عشاق الفهود. وتابع: إذا كنا نعترف بأن معظم الترشيحات تصب لمصلحة الدحيل بطل الدوري، إلا أنني أحب أن أؤكد أن مثل هذه الترشيحات لا تعني شيئاً داخل أرض الملعب، فالعرق والجد والتركيز كلها أمور تلعب دور البطولة في تحديد اسم الفريق الفائز بالمباراة.

وبالنسبة للفترة الأصعب في هذه المواجهة قال مادبو إن الربع ساعة الأخير من المباراة سيكون هو الأصعب بطبيعة الحال مهما كانت النتيجة لأنه لو كان أحد الفريقين متقدماً بالنتيجة فإن المنافس سيشعل أرض الملعب من أجل العودة في النتيجة، ولو كان التعادل هو المسيطر وقتها سيكون الحذر والقلق هما سيد الموقف خوفاً من أي خطأ يهدر فرصة التأهل.

جماعية الأداء

أما فيما يخص نقاط القوة والضعف في فريقي الغرافة والدحيل فقال مادبو: أعتقد أن جماعية الأداء هي أهم ما يميّز الفريقين في الفترة الأخيرة، لذلك فإنك لا تستطيع أن تحدد خطاً أفضل من الآخر، ومن هنا أيضاً تكمن صعوبة المواجهة.

وحول الفترة التي قضاها حتى الآن في نادي الغرافة قال مادبو: أشعر بارتياح كبير داخل قلعة الفهود وألمس ذلك بوضوح في كافة التعاملات سواء مع الإدارة أو مع الجهاز الفني فضلاً عن عشاق النادي الذين يساندونني دائماً ويدعمونني ويشجعونني سواء بشكل مباشر أثناء المباريات والتدريبات أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي باعتبار أنني متابع جيّد لكل ردود الأفعال الجماهيرية في السوشيال ميديا، وأحب أن أؤكد أنني راضٍ تمام الرضا عن هذه الفترة التي أقضيها في الغرافة.

بلماضي يضع لمساته الأخيرة على الدحيل

الدوحة – الراية : يضع الجزائري جمال بلماضي مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الدحيل لمساته الأخيرة على تشكيلة وخطة الدحيل قبل لقاء الغرافة غداً في نصف نهائي كأس قطر وذلك من خلال التدريب الأخير مساء اليوم، ويعوّل الجهاز الفني للدحيل على الحالة المعنوية المرتفعة للاعبيه وحماسهم الكبير في الفترة الأخيرة مع تواصل الانتصارات في مختلف البطولات وهو ما اتضح على شكل وحالة اللاعبين في التدريبات خلال الفترة الأخيرة منذ أن استأنف الفريق تحضيراته لخوض مواجهة الغرافة غداً عقب الراحة السلبية التي منحها الجهاز الفني بقيادة بلماضي لعناصر الفريق عقب الفوز على الوحدة الإماراتي في الآسيوية، حيث هناك حالة من التفاؤل تسود أروقة النادي من أجل مواصلة رحلة التألق والبحث عن لقب جديد بعد التتويج بلقب الدوري للمرة الثانية على التوالي والسادسة في تاريخ النادي، وسوف يستغلّ بلماضي التدريب الأخير اليوم من أجل وضع النقاط فوق الحروف بالنسبة للتشكيلة المعتمدة في لقاء الغرافة إضافة إلى الخطة التي ينوي تطبيقها في المباراة وعقب التدريب يدخل الفريق في معسكر داخلي بفندق كمبينسيكي اللؤلؤة وهو المعسكر المعتاد للفريق قبل كل مباراة.

المهدي يقترب من المشاركة واكتمال شفاء شنايدر وكيخادا

مفاجآت سارة في تدريبات الفهود

بولنت يحذر لاعبيه من الحماس الزائد خوفاً من الإصابات

الدوحة – الراية : وسط أجواء رائعة خاض الفريق الأول لكرة القدم بنادي الغرافة الحصة التدريبية الرئيسية في الخامسة إلا الربع من مساء أمس الجمعة على ملعب النادي استعداداً للمواجهة المرتقبة أمام فريق الدحيل في الدور قبل النهائي من بطولة كأس قطر التي تنطلق في السابعة من مساء غد الأحد على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد.

وكان مران الأمس الذي أشرف عليه المدرب التركي بولنت تكتيكياً من الدرجة الأولى، حيث بدأ بعمليات الإحماء قبل أن ينتقل إلى تدريب اللاعبين على بعض الجمل الفنية، ثم تخصيص فقرة خاصة للمدافعين ونفس الحال بالنسبة للمهاجمين مع شرح مستفيض لكيفية التعامل مع العديد من المواقف المتوقع حدوثها أثناء المباراة، كما حرص المدرب على إجراء تقسيمة خاصة بين اللاعبين داخل أرض الملعب.

وشهد هذا المران الذي حضره محمود الغزال رئيس الجهاز وسعد سطام الشمري نائب رئيس الجهاز مفاجأة سارة لعشاق الفهود تمثلت في إشراك بولنت للمدافع المهدي علي العائد مؤخراً من الإصابة في التشكيلة الأساسية خلال إحدى فقرات التقسيمة التي أجراها للفريق، الأمر الذي يعني إمكانية إدخال المهدي في التشكيلة الأساسية للقاء الغد أو وضعه على دكة البدلاء، ولم يكن هذا هو الخبر السار الوحيد للفهود ولكن تأكد الجميع من اكتمال شفاء الثنائي المحترف الهولندي ويسلي شنايدر والفنزويلي روبيرت كيخادا. وكان الأمر اللافت للنظر في تدريبات الفريق الغرفاوي مساء أمس هو الحماس الشديد الذي أدّى به جميع اللاعبين هذه التدريبات. وعلى الرغم من أن هذا الحماس أسعد المدرب التركي داخل أرض الملعب إلا أنه سبب له إزعاجاً في الوقت نفسه خوفاً من أن يتسبب هذا الحماس الزائد في إصابة أحد أفراد التشكيلة الأساسية في وقت يصعب فيه تجهيز البديل، وبالتالي حذر المدرب لاعبيه أكثر من مرة وطالبهم بالهدوء في التعامل مع الكرات المشتركة تحديداً. ومن المقرّر أن يختتم الفهود استعداداتهم في التدريب الأخير الذي ينطلق في تمام الساعة الخامسة من مساء اليوم، على أن يتوجّه بعدها الفريق مباشرة إلى أحد فنادق الدوحة للمبيت به حتى موعد التوجّه إلى ملعب المباراة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X