fbpx
أخبار عربية
احتشاد آلاف الفلسطينيين بالمخيمات في مواجهة الاحتلال

4 شهداء و645 إصابة في الجمعة الرابعة للعودة بغزة

غزة – وكالات: استشهد 4 فلسطينيين وأصيب 645 آخرون، أمس، برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال مسيرات اندلعت على الحدود الشرقية لمحافظات قطاع غزة الخمس. وقال أشرف القدرة، المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة: إن الطفل محمد إبراهيم أيوب (15 عاماً)، استشهد إثر إصابته برصاص الاحتلال في مدينة جباليا شمالي القطاع. وأعلن القدرة في وقت سابق استشهاد الشاب أحمد رشاد العثامنة (24 عاماً)، وأحمد نبيل أبو عقل (25 عاماً)، متأثراً بجراح إثر إصابته برصاصة إسرائيلية في الرأس. كما أعلنت الصحة استشهاد سعد عبد المجيد أبو طه من سكان القرارة بطلق ناري في الرقبة شرق خان يونس. وأكّد القدرة، أن من بين الإصابات، 174 حالة وصلت إلى المستشفيات، بينما عالجت النقاط الطبية 371 إصابة، لافتاً إلى أن من بين الإصابات 24 طفلاً، و12 سيدة.

وفيما يتعلق بدرجة الخطورة، أوضح أن هناك إصابة واحدة وصفت بالحرجة، وثلاثة بالخطيرة، بينما وصفت 90 إصابة بالمتوسطة، 80 بالطفيفة.

وأشار إلى أن هناك 11 إصابة جاءت في الرقبة والرأس، و13 في الأطراف العلوية، وأربعة في الظهر والصدر، وست إصابات في البطن والحوض، و91 في الأطراف السفلية و16 بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز.

وصباح أمس، احتشد آلاف الفلسطينيين في «مخيمات العودة» المنتشرة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة؛ في الجمعة الرابعة لـ»مسيرة العودة».

وأطلق ناشطون ومنظمون للمسيرات اسم «جمعة الشهداء والأسرى» على مسيرة أمس التي يُتوقع أن تبلغ ذروتها في 15 مايو تزامناً مع ذكرى النكبة. وجدّدت «الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار عن غزة» دعوة جميع الفلسطينيين للمشاركة في المسيرات، والنفير العام في «جمعة الشهداء والأسرى».

وعزّزت قوات الاحتلال انتشارها على طول السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948، صباح أمس، تحسّباً لفعاليات «مسيرة العودة الكبرى». وحاول جيش الاحتلال ترهيب الفلسطينيين ومنعهم من المشاركة في «مسيرة العودة»؛ بتوزيع منشورات تحذيرية تضمّنت تهديدهم بالاستهداف المباشر واستخدام القوة ضدّهم.

وأفادت شبكة «قدس برس» في غزة بأن طائرات حربية إسرائيلية من نوع «إف 16» ألقت منشورات على طول الشريط الحدودي، حذّرت فيها من المشاركة بالمسيرات. كما حذّرت المنشورات الموقّعة باسم قيادة جيش الاحتلال بعدم الاقتراب من السياج الفاصل أو الإضرار به أو بأي عتاد لجيش الاحتلال الإسرائيلي. وجاء فيها أيضاً: «لا تستخدموا أي نوع من أنواع السلاح؛ كالحجارة، أو الطائرات الورقية الحارقة، أو القنابل، أو الزجاجات الحارقة أو المسدسات». وردّ الفلسطينيون بإطلاق طائرات ورقية حملت منشورات موجّهة لجنود الاحتلال باللغتين العربية والعبرية، طالبوا فيها بالخروج من أرض فلسطين وإنهاء الاحتلال. وأظهرت صور نشرها شبان فلسطينيون منشوراتٍ تدعو جنود الجيش الإسرائيلي إلى «عدم الاستجابة لقيادتهم التي ترسلهم للقتل أو الأسر على حدود القطاع».

وأشعل الشبان الفلسطينيون، في مناطق مختلفة من الحدود، إطارات السيارات (الكاوتشوك) لحجب الرؤية عن قناصة الاحتلال الإسرائيلي المنتشرين بكثافة في مناطق التماس الحدودية، والذين يعتلون السواتر الترابية والأبراج العسكرية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X