fbpx
الراية الرياضية
بطل الدوري يلحق بالسد في النهائي والفهود صمدوا شوطاً وانهاروا في الآخر

الدحيل يضرب بالثقيل والأصفر يتبعثر

بطل الدوري يتلاعب بمنافسه في الشوط الثاني.. ونام تاي البطل بهاتريك لا يُنسى

متابعة – صفاء العبد:

لحق الدحيل بالسد إلى النهائي الكبير لبطولة كأس قطر والمقرر يوم الجمعة المقبل وذلك بعد الفوز اللامع والكبير الذي حققه على الغرافة بستة أهداف لهدف في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء أمس على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد في ثاني لقاءات الدور نصف النهائي للبطولة..

وجاء فوز بطل الدوري من خلال الشوط الثاني فقط بعد أن انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي حيث انهار الغرافة تماما ليظهر بصورة مختلفة كليا عن تلك التي كان عليها في النصف الأول من المباراة..

فمع أن الغرافة كان قد تميز بصلابة دفاعاته في الشوط الأول وتمكنه من إخطار مرمى منافسه إلا أن دفاعاته تلك تحولت إلى شوارع مفتوحة في الشوط الثاني حيث عجزت تماما عن مواجهة تحركات الدحيل الذي سجل منها ستة أهداف بواسطة مراد ناجي (47) وإسماعيل محمد (54) ونام تاي، نجم المباراة الأول واللاعب الأفضل فيها وسجل هاتريك (70 و79 و87) ويوسف العربي (76) في حين جاء هدف الغرافة الوحيد من ركلة جزاء حصل عليها في الوقت بدل الضائع ونفذها مهدي طارمي..

حذر دفاعي للفهود

ومثلما كان متوقعا ظهر الغرافة أكثر حذرا في تحركاته لكنه أكثر انضباطا أيضا في تنفيذ واجباته وخصوصا في الشق الدفاعي حيث أظهر صلابة واضحة خلال هذا الشوط من خلال وجود كيخادا والمهدي علي في قلب الدفاع وفهيد سطام ويوسف مفتاح عند الظهيرين مع دور فاعل في الإسناد من ثلاثي الارتكاز المؤلف من عاصم مادبو وعبدالعزيز حاتم وآمادو ولا سيما بالنسبة إلى الأول الذي كان قريبا جدا من رباعي خط الظهر..

أرجحية وسط الدحيل

أما في الوسط فقد كان ثنائي الدحيل المؤلف من كريم بوضياف ولويز مارتن أكثر حيوية وبالتالي أكثر سيطرة في منطقة العمليات مستثمرين انشغال وسط الغرافة بالمهمة الدفاعية غير أن كل ذلك لم يكن ليصنع الفارق المطلوب بسبب غياب الخطورة الحقيقية على المرمى إذ لم نشهد من بطل الدوري غير القليل مما يمكن أن يُحسب على أنه من بين المحاولات الخطرة وكان من بينها تلك الفرصة التي تهيأت للمعز علي عند مشارف الجزاء في الدقيقة السادسة ليلكزها بقوة غير أن قاسم برهان ينجح في التصدي لها بمهارة..

الغرافة يستعيد توازنه

غير أن التوجس الدفاعي للفهود لم يستمر طويلا إذ تمكن الفريق من أن يتوازن بشكل أفضل في تحركاته وفي التحول الهجومي السريع بعد نحو ربع ساعة من بدء المباراة لنشهد أكثر من محاولة نشط فيها آمادو في الوسط وشنايدر ومؤيد فضلي في الجانبين خلف رأس الحربة مهدي طارمي..

وكان للمحاولات تلك أثرها في تحفيز لاعبي الغرافة نحو المزيد من النشاط حتى خرج الفريقان إلى فترة الاستراحة بالتعادل السلبي..

الدحيل يكشر عن أنيابه بهدفين

غير أن الصورة كانت قد اختلفت تماما في الشوط الثاني.. فمع أن الغرافة كان يمكن أن يتقدم بهدف السبق عند الدقيقة الأولى منه عبر الكرة الرأسية الخاطئة لدامي تراوري إلا أن الدحيل نجح في أن يرد على ذلك بهجمة سريعة ومباغته توغل فيها مراد ناجي في الجبهة اليمنى ليسدد من بعيد إلى أقصى الزاوية اليمنى لمرمى قاسم برهان معلنا عن تقدم الدحيل بهدف السبق في الدقيقة (47)..

وكان هذا الهدف قد مهد لسيطرة أكبر وأفضل للدحيل بحيث تمكن من ترجمة ذلك إلى هدف التفوق الثاني بعد سبع دقائق فقط وكان من المنطقة ذاتها عندما توغل إسماعيل محمد يمينا ليخترق الجزاء ويسدد في الزاوية الصعبة إلى داخل المرمى في الدقيقة (54)..

ومع أن الغرافة كانت له حصته من بعض المحاولات مثل تلك الفرصة السهلة التي ضاعت من عبدالعزيز حاتم في الدقيقة الخمسين إلا أن الدحيل كان قد كشر عن أنيابه فعلا خلال هذا الشوط ليظهر حقيقة قدرته الهجومية الضاربة في وقت تراجعت فيه كثيرا فاعلية الغرافة وإلى الحد الذي بدا فيه وكأنه قد انهار دفاعيا على العكس مما كان عليه في الشوط الأول..

انهيار غرفاوي

وهكذا عاد الدحيل ليمارس هوايته التهديفية وينجح في ترجمة ذلك إلى هدف ثالث في الدقيقة السبعين عن طريق نام تاي من خلال كرة ثابتة عند مشارف الجزاء قبل أن يأتي الدور على هداف الموسم يوسف العربي الذي أضاف الهدف الرابع بعد ست دقائق فقط وكان من خلال هجمة في الجانب الأيمن أيضا، تلك الجهة التي شكلت ثغرة كبيرة للفهود في هذا الشوط، حيث حصل العربي على تمريرة من إسماعيل محمد ليكملها في المرمى عند الدقيقة (76)، بينما عاد نام تاي عقب ثلاث دقائق أخرى ليضيف الهدف الخامس في الدقيقة (79) وهو هدفه الشخصي الثاني في المباراة قبل أن يعود ويجعلها سداسية في الدقيقة (87) عندما سجل ثالث أهدافه الشخصية (هاتريك)ليقود فريقه إلى هذا الفوز السداسي القاسي جدا على الفهود الذين تمكنوا أخيرا من تذوق طعم التسجيل من خلال هدفهم الوحيد واليتيم الذي جاء في الوقت بدل الضائع ومن خلال ركلة جزاء تسبب بها البديل لوكاس ضد طارمي ونفذها طارمي بنجاح..

نام تاي.. هاتريك ولقب الأفضل

مرة أخرى يثبت الكوري الجنوبي نام تاي بأنه أحد أهم الأوراق التي يمكن أن يراهن عليها الدحيل.. فرغم كل ما أثير من ملاحظات تحدثت عن تراجع مستواه هذا الموسم مقارنة بالموسم الماضي الذي حصل فيه على لقب أفضل لاعب، ها هو يؤكد العكس في مباراة أمس ليس من خلال الهاتريك الذي سجله في الشوط الثاني فقط وإنما من خلال الدور المهم جدا الذي لعبه في فك طلاسم دفاعات الغرافة بعد أن ظلت عصية طوال الشوط الأول..

تشكيلتا الفريقين

لعب للدحيل: كلود أمين في المرمى ومحمد موسى ودامي تراوري (لوكاس د 72) وخالد مفتاح (عبدالله الاحرق د 79) ومراد ناجي وكريم بوضياف (بسام هشام د 73) ولويز مارتن ونام تاي وإسماعيل محمد والمعز علي ويوسف العربي..

لعب للغرافة: قاسم برهان في المرمى والمهدي علي (معاذ يحيى د 82) وكيخادا وفهيد سطام وبوسف مفتاح وعبدالعزيز حاتم ودييغو امادو وعاصم مادبو وويسلي شنايدر (أحمد علاء د 82) ومؤيد فضلي (عمرو سراج د 69) ومهدي طارمي..

هدف دحلاوي بهدفين

بدلا من أن يسجل الغرافة من خلال الكرة الخاطئة لدامي تراوري في الدقيقة (46) سجل الدحيل من هجمة مرتدة سريعة من نفس الحالة وسط غفلة دفاعية للفهود استثمرها مراد ناجي بأفضل صورة ليسجل منها هدف التقدم الأول لبطل الدوري وليكون هدفه هذا وكأنه يعادل هدفين..

بطاقة المباراة

الفريقان: الدحيل والغرافة

المناسبة: نصف نهائي بطولة كأس قطر لكرة القدم

الملعب: جاسم بن حمد في نادي السد

النتيجة: (6 -1) للدحيل

الشوط الأول: (صفر – صفر)

الأهداف: مراد ناجي (47) وإسماعيل محمد (54) ونام تاي (70و79 و87) ويوسف العربي (76) للدحيل ومهدي طارمي (90 + 1) جزاء للغرافة

الحكام: عبدالرحمن الجاسم ويوسف الشمري وخالد عايد والحكم الرابع عبدالهادي الرويلي

الإنذارات: نام تاي ويوسف العربي وكريم بوضياف من الدحيل وعاصم مادبو ويوسف مفتاح وفهيد سطام وعبدالعزيز حاتم من الغرافة

الطرد: لا يوجد

أفضل لاعب في المباراة: نام تاي من الدحيل

نتيجة مباراتيهما في الدوري: (1 – 1) ذهابا و(5 – 1) للدحيل إيابا

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X