fbpx
الراية الرياضية
الأعطال تبعد العطية وعادل حسين عن حسم الصراع لصالحهما في الجولة الأخيرة

مفاجآت كبيرة في الرمق الأخير للرالي الصحراوي

البولندي ياكوب يخطف اللقب ويوسع الفارق في صدارة الترتيب العام

متابعة – أحمد سليم:

في مفاجأة كبيرة وغير سارة انسحب بطلنا العالمي ناصر صالح العطية من رالي قطر الصحراوي الجولة الرابعة من بطولة العالم للراليات الصحراوية «كروس كانتري»، وذلك في المرحلة الخامسة للرالي الذي تصدره منذ البداية بعدما تعرض محرك سيارته لعطل، بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب.

بطلنا ناصر العطية كان يأمل أن يحقق انتصاره الثاني هذا العام في كأس العالم للراليات الصحراوية بعدما كان أحرز لقب باها روسيا الدولي الجولة الافتتاحية من المنافسات، علماً أنه غاب عن جولتي باها دبي ورالي أبوظبي الصحراوي، ونجح في إحراز الفوز في جميع المراحل الأربع الأولى للرالي بعدما بدأ العطية بفرض سيطرته منذ المرحلة الاستعراضية لكن مشكلة في المحرك منعته من إحراز الفوز على أرضه وأمام جماهيره.

واستغل البولندي ياكوب برزيجونسكي وملاحه البلجيكي طوم كولسول على متن سيارة (ميني جون كوبر ووركس رالي) انسحاب ناصر العطية ليتوج باللقب، بالرغم من تأخره عن العطية مع ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل على متن «تويوتا هايلوكس» بفارق 14.43 دقيقة قبل انطلاق المرحلة الخامسة الأخيرة والتي بلغت مسافتها 331.84 كلم، علماً أن السائق «العنابي» تحضر للعب ورقة الإستراتيجية بعدما سمح للبولندي بالتقدم عليه ليفتتح المسارات بدلاً عنه في معظم المرحلة التي تجاوزت وسط قطر قبل أن تتوجه جنوبا عند الساحل مع السباق الاعتيادي عند الشاطئ الرملي حتى خط النهاية بالقرب من سيلين.

وبدا أن رهان العطية سينجح لحين قرر المحرك عكس ذلك إذ خانه بين نقطتي المرور الثالثة والرابعة، وشرع الباب أمام برزيجونسكي لإحراز فوز غير متوقع وزيادة تقدمه في الترتيب العام الموقت للسائقين بفارق كبير عن أقرب منافسيه يصل إلى 40.13 دقيقة.

كما استفاد السائق الروسي فلاديمير فاسيلييف من انسحاب العطية ليتقدم للمركز الثاني محرزاً 42 نقطة مهمة أضافها إلى رصيده في البطولة.

وبهذه النتائج تراجع بطلنا العطية في الترتيب العام برصيد 30 نقطة، فيما تصدر البولندي ياكوب البطولة برصيد 144 نقطة، وجاء التشيكي مارتن بروكوب في المركز الثاني برصيد 113، والروسي فلاديكير فاسيلييف ثالثا برصيد 111 نقطة.

وفي فئة «تي 2» ضربت المشاكل الميكانيكية سيارة بطلنا الآخر عادل حسين عبدالله مع ملاحه ناصر سعدون الكواري في المرحلة الخامسة والأخيرة والتي أوقفته لزمن طويل ولم يستطع إنهاء الرالي في الوقت المحدد ليصل بعد الوقت بـ 7 دقائق فقط ليعتبر منسحبا من الرالي في مفاجأة أخرى غير متوقعة خاصة أن عادل حسين تفوق على أقرب منافسيه قبل هذه المرحلة بزمن كبير للغاية يصل إلى 4 ساعات، ولكنه تعرض لـ «كسر» في جهاز التعليق الخلفي لسيارته «نيسان باترول واي62» بعد 265 كيلومتراً من البداية وحاول المستحيل لإصلاح الأعطال وتمكن من ذلك أخيرا ولكن الوقت لم يسعفه، ليمنح منافسه السعودي أحمد الشيقاوي من التتويج بالرالي بعدما كان بعيدا كل البعد عن الفوز.

وفي فئة الـ «تي3» حصد الفرنسي كلود فورنيه نقاط المركز الأول ليتصدر البطولة العالمية أمام منافسه الإسباني خوسيه لويس بينا كامبو.

وفي فئة الدراجات النارية حصد الدراج البولندي الشاب ماسييج جيمزا بدراجته «كيه تي إم 450» أكبر عدد من النقاط وصدارة الترتيب العام الموقت للدراجين في بطولة الـ «فيم»، وفي فئة «الكوادز» كان الفوز من نصيب الروسي أليكسدنر ماكسيموف الذي تقدم على منافسيه الهولندي كيز كولن.

بطلنا ناصر العطية:

قادرون على التعويض في باقي الجولات

أعرب بطلنا العالمي ناصر صالح العطية عن حزنه لضياع فرصة الفوز برالي قطر الصحراوي بعد انسحابه في الجولة الأخيرة مؤكدا أن هناك 7 جولات في الرالي سوف نسعى للفوز بها وقادرون على التعويض والعودة لصدارة البطولة.

وأضاف: قبل يومين عانينا من مشكلة مع محرك السيارة ولكن حاولنا أن نتابع مغامرتنا، ولكننا واجهنا مشكلة مع ضغط الزيت وتوقفنا فوراً، عندما رأينا علامة التحذير بعدما قطعنا 210 كلم، وبالتالي كانت الأمور قد انتهت، مشيرا إلى أن خسارة لقب رالي قطر ستجعلنا نشارك في كافة الجولات المقبلة.

عبدالرحمن المناعي:

رالـي قطـر أصـبح الأفضـل

أبدى عبدالرحمن المناعي رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية، سعادته بالنجاح الكبير الذي حققه رالي قطر الدولي، مؤكد أنه بات الأفضل ضمن جولات بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة «الكروس كانتري». وقال المناعي، في تصريح صحفي، إن الرالي هذا العام شهد مشاركة كبيرة من أبطال العالم في مختلف الفئات وجاء مميزا من كافة الأوجه، معتبرا أن الأمر الحزين الوحيد هو فقدان البطلين القطريين ناصر العطية وعادل حسين للقب في المرحلة الأخيرة بعد تعرضت سيارتهما لأعطال ميكانيكية خارجة عن إرادتهما.

وأضاف أن الاتحاد تلقى إشادة كبيرة من نظيره الدولي على التطور الكبير الذي شهد الرالي هذا العام سواء ما يخص المرحلة الاستعراضية أو بقية مسارات المراحل الأخرى.

ورأى المناعي أن رالي قطر والجولة الثانية من بطولة باها قطر كانتا بمثابة الختام المثالي لموسم الرياضي، مشيرا إلى أن جولتي بطولة الباها اللتين أقيمتا على هامش الرالي شهدتا مشاركة مميزة من مختلف دول الخليج وخاصة السائقين من الكويت وعمان الذين توجوا بالألقاب إلى جانب السائقين القطريين.

واعتبر رئيس الاتحاد أن رالي قطر الدولي هو آخر البطولات الكبرى للاتحاد هذا الموسم، لافتا إلى أن مجلس إدارة الاتحاد سيعقد اجتماعات مكثفة خلال الفترة المقبلة مع كافة اللجان من أجل وضع إستراتيجية جديدة للموسم الجديد تتلافى كافة العيوب وتحسن من الإيجابيات، فضلا عن نشر رياضة المحركات بصورة أكبر، وتوفير كافة الإمكانيات للشباب. وتوجه المناعي، في ختام تصريحه، بالشكر إلى نادي حلبة الوسيل على تعاونه مع الاتحاد، وكذلك فريق عمل الاتحاد الذي بذل جهدا كبيرا لتحقيق هذا النجاح.

عادل حسين:

الخسارة خارج إرادتنا

ظهرت كل علامات الحزن على بطلنا عادل حسين بعد الخروج من رالي قطر بسبب تعطل سيارته قبل 70 كلم من خط النهاية وضياع تعب 5 أيام متصدر فيها الرالي، وقال: انهينا الرالي بالفعل ولكن بعد الوقت المحدد بـ 7 دقائق فقط ، ورفض القائمون على التنظيم احتساب الوصول على بسبب تجاوز الوقت المحدد. وأضاف: حاولت قدر المستطاع وقدت السيارة بسرعة جنونية وعرضنا أنفسنا للخطر بعدما غامرنا بحياتنا، وبذلت أقصى ما في وسعي لكن لم يكتب لي نصيب الفوز وقدر الله وما شاء فعل، خاصة أن هذه الخسارة جاءت خارج إرادتنا، خاصة أننا كنا نقود السيارة بحذر شديد كوننا متصدرين بفارق مريح ولكن السيارة توقفت فجأة وحاولنا إصلاحها ولكن لم تفلح المحاولات إلا بعد زمن طويل.

ووجه بطلنا الشكر إلى كل من سانده في مقدمتهم سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة وعبدالرحمن المناعي رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية، وكل من وقف إلى جانبه.

البولندي برزيجونسكي:

سعيد بالصدارة وحزين لما حدث للعطية

قال البولندي ياكوب برزيجونسكي أنه سعيد للغاية بالفوز برالي قطر الذي يعد واحدا من أصعب الراليات منذ البداية حتى النهاية مع صعوبة الملاحة والمسارات، لم نواجه مشاكل كبيرة خلال المراحل الخمس. وأضاف: لم نعرف بأننا فزنا حتى وصولنا إلى النهاية وحزين لما حصل للبطل ناصر العطية، ولكن هذه هي رياضة السيارات وهذا من الممكن أن يحصل دائماً، وأشار إلى أن تصدر بطولة العالم نتيجة رائعة خاصة في ظل صعوبة الملاحة هنا في قطر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X