fbpx
المحليات
إنجاز 95 % من الطرق السريعة العام القادم.. رئيس أشغال:

خطة لتخفيف الزحام على الكورنيش

1500 كم من أعمال الصرف الصحي و800 كم في الطرق

العمل في 15 ألف قطعة سكنية وبناء 77 جسراً و15 دواراً

تطوير شوارع أم الدوم ومعيذر التجاري و33 في الصناعية

توزيع 89 ألف قسيمة أرض مع توفير كامل البنية التحتية بحلول 2024

الانتهاء من أعمال شارع الفروسية أغسطس المقبل

كتبت – منال عباس:
كشف سعادة المهندس سعد بن أحمد المهندي رئيس هيئة الأشغال العامة «أشغال»عن خطة لتخفيف الزحام على الكورنيش والعديد من المناطق التي تشهد ازدحاماً مرورياً كبيراً، موضحاً أن طول شبكة الطرق زاد بحوالي 3 أضعاف بين 2013- 2018 مقارنة بما قبل 2013 ، وقال إن حجم الأعمال في مجال الطرق التي تم تنفيذها خلال السنوات الخمس الماضية زاد أيضاً من 1700 كيلومتر إلى 6 آلاف كيلومتر، بينما ارتفعت كذلك القدرة الاستيعابية للصرف الصحي إلى الضعف وتصريف مياه الأمطار إلى 7 أضعاف، فيما وصلت مسارات المشاة لـ 12 ضعفاً خلال الفترة ذاتها.

جاء ذلك خلال عرض قدمه المهندس المهندي عن مشاريع البنية التحتية لهيئة أشغال العامة، أوضح خلاله أنه سيتم الانتهاء من 95 % من الطرق السريعة العام القادم، كذلك الانتهاء من أعمال شارع الفروسية أغسطس المقبل، وتطوير شوارع أم الدوم ومعيذر التجاري و33 في الصناعية، وكذلك توزيع 89 ألف قسيمة أرض مع توفير كامل البنية التحتية بحلول 2024 .
  

 
2337 كم من طرق الدراجات بحلول 2022

قال رئيس هيئة الأشغال العامة إنه وفقاً لتوجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى بشأن شبكة طريق الدراجات الهوائية خلال عام 2017 تم عمل 1229 كيلو متراً من طرق الدراجات وفي عام 2018 ستتم إضافة 350 كيلو متراً جديداً، حيث سيصل الإجمالي عام 2022 نحو 2337 كيلو متراً من مسارات الدراجات وأكد في هذه الأثناء أن مسارات الدراجات ستكون شبكة مرتبطة مع بعضها البعض وليست منفصلة.

وبشأن قطاع البنية التحتية قال د .المهندي إن الخطة تقوم على توفير جميع الخدمات والتي تشمل الطرق والصرف الصحي وشبكات مياه الشرب وشبكات تصريف مياه الأمطار في المناطق السكنية المختلفة بجانب توفير مسارات المشاة ومسارات الدراجات الهوائية وفق النحو الذي تمت الإشارة إليه، كما سيتم توفير الإنارة والمسطحات الخضراء والإنترلوك إضافة إلى توفير شبكات الكهرباء والماء بالتعاون مع كهرماء.
  

  
27 ألف قسيمة أرض وتوفير الخدمات لـ 18 منطقة

وحول خطط أشغال للفترة بين 2018 و2024 قال إنه خلال 2018 سيتم توفير الخدمات لـ 18 منطقة مع توفير 27 ألف قسيمة أرض مع توفير بنية تحتية متكاملة في المناطق المختلفة . وأضاف « أما في الفترة من عام 2018 – 2024 سينتقل الاهتمام من الطرق السريعة إلى البنية التحتية وأراضي المواطنين وقال في هذه الأثناء فإن أغلب الميزانيات ستكون مدرجة على البنية التحتية لأراضي المواطنين بعكس ما كان سابقاً.

وذكر أن أشغال ستبدأ عام 2024 في التخطيط لـ 24 منطقة حيث سيتم توزيع 89 ألف قسيمة أرض مع توفير كامل البنية التحتية من طرق وكهرباء وماء وغيرها. وعلى صعيد مشاريع الصرف الصحي، قال إن أشغال لا تستطيع أن تعمل في مكان واحد مرة واحدة كما هو الحال في منطقة الوجبة مبيناً أن أشغال تعمل على تجزئة العمل حتى لا تسبب إزعاجاً للسكان أو اختناقاً مرورياً في المناطق التي تعمل فيها ، وذكر أن أعمال الصرف الصحي ومجاري صرف الأمطار تأخذ وقتاً طويلاً حتى يتم الانتهاء منها لكون الحفريات عميقة تصل لـ 12 متراً تحت الأرض .. وعرض أمام مجلس الشورى خريطة تبين انتهاء العمل في 15 ألف منطقة من بينها بني هاجر ومنطقة المشاف، وفيما يتعلق بأراضي المواطنين الجديدة أوضح أنه تم تحديد ما يقارب 10 آلاف و400 قسيمة في مناطق مختلفة وتم التنسيق بشأنها مع البلدية كما أن هذه القسائم تم اعتمادها من قبل معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.. ولفت إلى أنه عام 2017 تم تحديد 800 قسيمة في مناطق الوكير والمشاف ووفرت لها جميع البنيات التحتية.

وقال المهندس المهندي: « يتم الآن العمل في مناطق الخريطيات وشمال الناصرية وروضة اقديم أزغوى وجنوب الوكير،لافتاً إلى أنه تم تحديد 300 قسيمة لمنطقة الخريطيات و400 قسيمة للناصرية و502 قسيمة لروضة اقديم و3500 قسيمة لجنوب الوكير.. ولفت إلى أن العمل جارٍ حتى الوصول إلى 10 آلاف و400 قسيمة في 2021 كما تمت الإشارة إليها.
  

  
ترسية 3 آلاف قسيمة جنوب الوكير

أوضح المهندس المهندي أن قسائم المواطنين نوعان: الأولى مناطق قائمة مثل الخريطيات واللعبيب والثانية مناطق سكنية جديدة تم تخصيصها من قبل البلدية لأراضي المواطنين، وقال: سيتم العمل خلال هذا العام في 15 ألف قطعة سكنية، أما بالنسبة لأراضي المواطنين الجديدة سيتم تنفيذ 3500 قسيمة في 2018 ، وتم ترسية ما يقارب 3 آلاف قسيمة في منطقة جنوب الوكير، وفي أعمال الصرف سيتم الابتداء بأعمال حفر 1500 كيلو متر وسيتم الانتهاء من 351 كيلو متراً ، أما في الطرق سيبدأ العمل في تنفيذ 800 كيلومتر والانتهاء من 225 كيلو متراً ، وسيتم البدء في بناء 77 جسراً والانتهاء من 30 جسراً ، والابتداء في 15 دواراً ، وأوضح المهندي أن في 2019 سيكون هناك ما يقارب 95% من شبكة الطرق سيكون تم الانتهاء منها بشكل كامل حسبما هو معتمد حالياً ، كما تحدث عن مشاريع تخفيف الزحام المروري، وقال مشروع البستان الموازي لـ 22 فبراير سيسهم في تخفيف الزحام، كما ستكون هناك خطة لتخفيف الزحام على الكورنيش، وحدد الشوارع التي سيتم افتتاحها في 2018 ولفت إلى الطريق المداري الذي يوصل بين مسيعيد والخور واعتبره من المشاريع المستقبلية لدولة قطر يتضمن 7 مسارات ويمنع دخول الشاحنات لمدينة الدوحة. وسيتم افتتاح شارع الخور الساحلي وشارع البستان خلال 2018.
  

  
تحويل تقاطع الجوازات إلى إشارات مرورية

تناول المهندس المهندي جهود أشغال في تنفيذ شبكة الطرق، وقال تم تنفيذ الطريق الدائري الأول القريب من الكورنيش وسيتم تطويره من حارتين إلى أربع حارات كذلك يجري العمل في الدائري الثاني من دوار مستشفى الرميلة حتى شارع حمد الكبير، كما تم الانتهاء من دواري التلفزيون والرياضة.. وقال إن تقاطع الجوازات سيتم تحويله إلى إشارات مرورية. وأضاف « جارٍ العمل في شارع الفروسية وسيتم الانتهاء من العمل فيه في أغسطس المقبل، كما سيتم تطوير شارعي أم الدوم ومعيذر التجاري والعمل جارٍ في طريق الوكرة الذي يخدم سوق الوكرة المركزي وشارع 33 في الصناعية.
  

 
توسعات الشبكة خففت شكاوى طفح المجاري

قال رئيس أشغال إنّ الشكاوى الخاصة بطفح المجاري انخفضت نتيجة توسعة الشبكات من 17 ألف شكوى إلى 800 شكوى وتم تحسين مستوى الأمان في 70 مدرسة وقال إن خطوط الصرف يتم إصلاحها شهرياً ولفت إلى أنه تم تنظيف 226 كم، استعداداً لموسم الأمطار وبشأن أعمال الإنارة تم تركيب 16 ألف عمود إنارة، وقال إن من أهم الأعمال التي تركز عليها أشغال تفادي تجمعات مياه الأمطار في الطرق السريعة والأنفاق، وقال إنه حسب الخطة يجب ألا يحدث غرق في الشبكة وعدم غرق الأنفاق والطرق السريعة والطرق المحلية ومن ثم الأحياء.. وأضاف « خلال 2017 تم تنفيذ 250 نقطة في المرحلة الأولى و80 نقطة في المرحلة الثانية، وأنه بعد تنفيذ الشبكات قلت تجمعات مياه الأمطار ، وبشأن مشاريع معالجة الصرف الصحي قال إن عددها 4 مشاريع معالجة من بينها مشروع الذخيرة وهو مشروع تحت التنفيذ وأعمال تمديد مياه غرب الدوحة.
  

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X