أخبار عربية
المطالبة بحماية دولية للمتظاهرين في جمعة الشباب الثائر

40 شهيداً و5 آلاف جريح منذ بدء مسيرات العودة

رام الله – قنا: أفادت حصيلة نشرها تقرير لمركز توثيق فلسطيني عن حجم الخسائر البشرية في غزة الناجمة عن وحشية جنود الكيان الإسرائيلي، بأن عدد الشهداء الفلسطينيين بلغ 40 فلسطينياً من بينهم (4) أطفال، وذلك منذ بدء مسيرات العودة في القطاع في الثلاثين من مارس الماضي، وحتى العشرين من ابريل الجاري. وذكر التقرير الذي بثته وكالة الأنباء الفلسطينية نقلاً عن مركز الحوراني للدراسات والتوثيق، أن عدد الشهداء توزع على محافظة شمال غزة بواقع (10) شهداء، ومحافظتي غزة والوسطى كل محافظة قدمت (9) شهداء، فيما قدمت محافظة خانيونس (7) شهداء، ومحافظة رفح (5) شهداء وأفاد بأن أكثر من خمسة آلاف فلسطيني أصيبوا خلال الفترة المذكورة بجروح مختلفة، (1714) منهم بالرصاص الحي، و(393) بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط،، و(2364) بالغاز، و(556) إصابة أخرى، مشيراً إلى أن من بين المصابين (692) طفلاً، و(260) سيدة، ونحو (130) طالباً في المدرسة، بالإضافة إلى إصابة (45) من المسعفين، فيما قدمت الطواقم الصحفية شهيداً واحداً، و(70) إصابة، من بينها إصابة شديدة الخطورة للصحفي أحمد أبو حسين.

 وأوضح التقرير أن الاعتداءات خلال هذه الفترة شملت 6 غارات جوية، و13 عملية قصف مدفعي، و12 عملية توغل بري شرقي القطاع، و153 عملية إطلاق نار ونقطة اشتباك شرق محافظات قطاع غزة، فيما تعرضت فئة الصيادين إلى 24 عملية إطلاق نار، أسفرت عن إصابة ثلاثة صيادين بجروح، وتدمير مركب، فيما اعتقلت قوات الاحتلال 15 فلسطينياً خلال مسيرات العودة، أفرج عن بعضهم لاحقاً. وأكد أن ما تقوم به سلطات الاحتلال على حدود قطاع غزة مخالف لقواعد القانون الدولي الإنساني، والتي تشمل اتفاقية «لاهاي» لسنة 1907، واتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 بشأن حماية المدنيين في وقت الحرب التي تنطبق على الأراضي الفلسطينية المحتلة في الرابع من يونيو لسنة 1967. من جهتها، طالبت «هيئة مسيرة العودة» في قطاع غزة أمس بتوفير حماية دولية للمتظاهرين الفلسطينيين في ظل استهداف إسرائيل لهم.

 وحيت الهيئة، خلال مؤتمر صحفي عقدته في غزة، الجماهير الفلسطينية «التي تواصل المشاركة في مخيمات ومسيرة العودة بشكلٍ يومي في كافة مخيمات العودة شرقي قطاع غزة» قرب السياج الفاصل مع إسرائيل. وأكد منسق الهيئة القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، خلال المؤتمر، «استمرار فعاليات مخيمات ومسيرة العودة بطابعها الشعبي والسلمي».

 ودعا البطش إلى المشاركة الشعبية في الفعاليات اليومية في مخيمات العودة، وتطوير المشاركة الشعبية في الجمعة القادمة «جمعة الشباب الثائر».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X