fbpx
ثقافة وأدب
بهدف توطين التراث والثقافة داخل المجتمع

انطلاق فعالية «البراحة» في الخور

الدوحة-الراية : تستأنف وزارة الثقافة والرياضة فعاليات مشروع مبادرة “البراحة” التي تهدف إلى توطين التراث والثقافة والفنون في قطر داخل بنية المجتمع لتخرج بأنشطتها من الأروقة الضيقة إلى الساحات الممتدة لتصل إلى الجماهير المختلفة في أماكنهم، خاصة الفرجان والمناطق السكنية. وستنطلق فعاليات النسخة الرابعة من مبادرة البراحة اليوم الخميس بحديقة التواصل التراثية بمدينة الخور. ويتواصل مشروع “البراحة” لمدة ثلاثة أيام في هذه الحديقة، متضمنا فعاليات ثقافية وفنية وتراثية ورياضات ذهنية، مستمدة من التراث القطري لتنتقل بعدها إلى حديقة أخرى لاحقاً، بغية تجميع الفرجان، كما كانت في زمن “لول”، انطلاقاً من رؤية الوزارة الرامية إلى توطين الثقافة في الفرجان وإشراك الجميع من مواطنين ومقيمين بحيث يحدث تفاعل مجتمعي مع الأنشطة المقدمة في الفريج، الأمر الذي يشكل عودة للعادات والتقاليد القطرية الراسخة، وينمي وحدة النسيج المجتمعي القطري، كما سيعزز هذا المشروع قيم الترابط والتواصل والتعارف بين أفراد المجتمع القطري، ويحيي أجواء الماضي الأصيل بين الجيل الحالي ويرسخ هذه المعاني والقيم والثقافة في أبناء الجيل القادم. ويشارك في مشروع “البراحة” عدد من المراكز التابعة لوزارة الثقافة والرياضة، فيقدم مركز الفنون البصرية ورشة فنية للأطفال، إضافة إلى الرسم المباشر أمام الجمهور مع إتاحة الفرصة للجميع بالمشاركة في أعماله الفنية، ويقدم مركز “نوماس” المختص بالتراث المجلس القطري بمفرداته من بيت الشعر، والتعريف بآداب المجلس، وكرم الضيافة، وكيفية صناعة القهوة العربية، وتقديمها، وكذلك فن الرزيف أو العرضة القطرية وقيمها في الشجاعة والإقدام والنظام، فيما يقدم مركز شؤون المسرح ورشاً فنية للأطفال حول كيفية صناعة الدمى، كما يستقبل الأطفال في حافلة خاصة مجهزة يقدم فيها مسرحية “خيال الظل” من 4 إلى 5 مرات يومياً، ويعد هذا العرض من أنشطة فرقة الدمى بمركز شؤون المسرح.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X