الراية الرياضية
هدفنا الفوز بالبطولتين الغاليتين .. جوزفالدو فيريرا:

الدحـيـل المرشـح الأقـوى وبلمـاضـي يشـعـر بالقـلق!

أعشق البطولات و الألقاب وهذه رسالتي للجماهير السداوية

أنا مع (VAR) ويجب أن يكون هناك فيديو على كل دكة احتياط

الحكام القطريون رائعون ومميزون ويحتاجون للوقت والمساندة

متابعة – رجائي فتحي :

أكد البرتغالي جوزفالدو فيريرا مدرب السد أن مواجهة فريقه أمام الدحيل اليوم ستكون صعبة وقال: الجميع يعلم أن النهائي هو السادس لي مع السد ويعتبر دليل على نجاحنا في عملنا مع السد وسوف نواجه فريق قوي للغاية ليس محليًا ولكن آسيويًا وفاز في ٦ مباريات في دوري أبطال آسيا.

وأضاف فيريرا في المؤتمر الصحفي: هم المرشحون الأقوى في النهائي للفوز وسوف نلعب بأقصي جهد في لقاء اليوم ونريد أن نحافظ على اللقب ولا أعتقد أن الجماهير لن تبخل علينا بالحضور ودعم الفريق بكل قوة في هذه المباراة الهامة جدًا بالنسبة لنا.

وعن خسارة الدوري مرتين مع السد وهل يكون ذلك دافعاً للفوز بالكؤوس مثلما حدث في العام الماضي بالفوز بلقبي كأس قطر وكأس سمو الأمير قال فيريرا : أنا أعشق البطولات والخسارة لا تحفزني ونحن بدأنا الموسم بصورة قوية وفزنا بكأس السوبر أمام الدحيل والموسم الماضي خسرنا الدوري بفارق نقطتين وفزنا بالبطولتين الغاليتين وبالتالي خسارة الدوري لا تعني أن الموسم انتهى واليوم نلعب نهائي بطولة نأمل التتويج بها ثم بعد ذلك كأس سمو الأمير نحمل لقبها ونسعى للفوز بها .

وقال فيريرا: الدوري هذا الموسم كان صعبًا وعانينا كثيرًا بسبب الإصابات والأهم أمامنا بطولتان ونسعى للفوز بهما والدحيل فريق قوي ومن الصعب أن نتغلب عليه كما يقول المرشحون والجميع يعلم ذلك وأنا أريد الفوز وجاهزون للنهائي والظفر باللقب الغالي والحفاظ على البطولة التي فزنا بها العام الماضي.

وعن التجديد مع السد من عدمه قال فيريرا: لا أستطيع الحديث عن البقاء بالسد ونحن نقوم بعمل كبير ونسعى للنجاح.

وعن رأيه في تقنية الفيديو قال فيريرا: تقنية الفيديو بدأت هذا الموسم في بعض الدول وليس في استطاعتنا لوم الحكام لأنهم يحتاجون الوقت للعمل في هذه التقنية . وقال فيريرا: هناك 7 حكام متواجدون لاتخاذ القرار في تقنية الفيديو ٤ في الملعب و٣ في الفيديو وأنا مع هذه التقنية لأنها تعطي العدالة للفرق وخاصة في المباريات الهامة ويجب أن يكون هناك فيديو على دكة احتياط الفرق وأنا مع تقنية الفيديو ولا أتحدث عن الحكام القطريين وهم رائعون ومميزون ويحتاجون للوقت والمساندة وحدث ذلك في مباريات بالدوري الألماني وكذلك منتخب إنجلترا فاز بكأس العالم بهدف مشكوك في صحته عام 1966.

وعن رأيه في كلام بلماضي بأن السد يجب أن يكون أكثر قلقاً في النهائي قال فيريرا: الذي يشعر بالقلق هو جمال بلماضي وليس أنا .

وجه فيريرا رسالة لجماهير السد: لولا تواجدكم ما حققنا البطولات ولا تبخلوا علينا بالحضور للملعب ودعم الفريق حيث نريد الحفاظ على اللقب وتواجدكم في الملعب يدعمنا بقوة في هذه المباراة المهمة جدًا وسوف نلعب بكل قوة من أجل الفوز وإسعادهم الليلة.

بغداد بونجاح:

الدحيل فريق محظوظ

تحدث بغداد بونجاح مهاجم فريق السد عن المباراة النهائية لكأس قطر أمام الدحيل وقال: المباراة أمام بطل الدوري وثاني الدوري ونحن نلعب على اللقب وآخر لقاء فازوا علينا ٤ /‏‏ ٣ في الوقت القاتل وفي لقاء اليوم نريد أن نكون حاضرين وجاهزين للقاء.

وعن الترشيحات للدحيل للفوز باللقب قال بغداد بونجاح : الدحيل فريق محظوظ أكثر منا وعندهم حظ أكبر منا وكنا متقدمين عليهم وفائزين ٣ /‏‏ ٢ ثم أكرم عفيف كرة في العارضة ولو سجلنا منها لانتهت المباراة وهم كانوا محظوظين وفازوا في الوقت القاتل وحسموا الدوري.

واختتم بونجاح تصريحاته وقال: في كأس الأمير كنا فائزين ٢ /‏‏ ٠ وفي آخر عشر دقائق تعادلوا معنا وفازوا بركلات الترجيح وهذه المباراة نريد أن نتدارك تلك الأخطاء للفوز باللقب.

كلمة السر

في منطقة الخطر

تبقى منطقة العمليات كلمة السر في مواجهة اليوم .. فالصراع بين الفريقين سيكون على أشده في هذه المنطقة الحيوية وخصوصا من خلال وجود لاعبين بمستوى كريم بوضياف لويز مارتن ومن أمامهما الخطير نام تاي في الدحيل، وخوخي بوعلام وياسر أبو بكر ومن أمامهما العالمي تشافي في السد.

وفي الحقيقة فإن من الصعب جدًا ترجيح كفة على أخرى في هذا الجانب مع وجود مثل هذه الأسماء وهو ما يجعل الأمر مفتوحًا أمام الفريقين وفقا للخيارات المتاحة أمام كلا المدربين.

سداسية بونجاح تجعله الأكثر تميزاً في اللقاء

يبقى نجم السد وهدافه الخطير الجزائري بغداد بونجاح الاسم الأكثر تميزًا في مباراة اليوم الكبيرة.

ويأتي هذا التميز من كونه سبق أن سجل في مرمى الدحيل ست مرات خلال المواجهات الثلاث التي جمعت بينهما في ثلاث مناسبات هذا الموسم.

ففي مباراة السوبر على كأس الشيخ جاسم سجل بونجاح ثلاثة من الأهداف الأربعة لفريقه في مرمى الدحيل وهي المباراة التي انتهت بفوز السد ( 4 – 2 ) بينما عاد في مباراة الذهاب للدوري ، والتي انتهت بفوز الدحيل ( 4 – 2 ) ليسجل الهدف الأول لفريقه ثم سجل الهدفين الثاني والثالث لفريقه في مباراة الإياب التي انتهت بفوز الدحيل ( 4 – 3 ).

الدحيل في مواجهة خطر برمودا السد

ستكون المراهنة الهجومية حاضرة بقوة لدى كل من الدحيل والسد في المباراة النهائية اليوم .. فكل منهما يمتلك أسماء مهمة ومتميزة في هذا الجانب .. فالسد يعتمد على مثلث هجومي أركانه بغداد بونجاح في الأمام ومن خلفه عند الجانبين حسن الهيدوس وحمرون يوغرطة وأكرم عفيف.. والمؤكد طبعًا أن أسماء كهذه يمكن أن تشكل ضغطًا كبيرًا على دفاعات الدحيل رغم وجود لوكاس ومحمد موسى في قلب الدفاع وإلى جانبيهما خالد مفتاح ومراد ناجي في الجانبين واللذين يمكن أن يواجها عبئا كبيرًا يتطلب منهما جهدًا استثنائيا في مواجهة فريق يراهن كثيرا على تحركاته الجانبية من خلال حسن الهيدوس ومن خلفه حامد إسماعيل في الجبهة اليمنى للسد وحمرون يوغرطة ومن خلفه الخطير عبدالكريم حسن في الجهة الأخرى.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X