fbpx
الراية الرياضية
جاسم الرميحي الإداري السداوي المخضرم يؤكد في حوار لـ الراية :

الكـأس ستبقى في قلـــعة الزعيم

عصر السد لم ينته والفريق قادر على الفوز بمساندة جماهيره

المباراة لن تكون ثأرية لفريقنا ولكن الطموح مواصلة كتابة التاريخ

مباريات الكؤوس لا تخضع لأي مقاييس والدليل بايرن وريال مدريد

احتكار البطولات والألقاب ليس ظاهرة صحية للكرة القطرية

الدحيل منافس قوي على كافة البطولات وغياب المساكني غير مؤثر

  • الإمكانات لا تمنع الوصول لأبعد نقطة ويجب محاسبة أندية الأولى
  • النظام الحالي الأنسب لكأس الأمير وعلى الأندية أن تصل لمكانة الكبار

حوار – أحمد سليم:

أكد جاسم الرميحي أمين سر نادي السد السابق وأمين عام الاتحاد الخليجي لكرة القدم، على قدرة فريق السد على الفوز اليوم على فريق الدحيل والتتويج بلقب كأس قطر للمرة الثانية على التوالي، مشيراً إلى قوة فريق الدحيل الذي يقدّم موسماً استثنائياً، وتحدّث الرميحي عن نهائي الليلة والكثير من الأمور في الحوار التالي: –

نهائي غال

  • بداية حدّثنا عن مباراة اليوم بين الدحيل والسد؟

– بالتأكيد المباراة بين فريقين كبيرين استحقا الوصول إلى النهائي وأتمنى أن يقدّما صورة مشرّفة في مباراة اليوم تليق بهما وأيضاً براعي حفل الختام، وأتمنى التوفيق لفريق السد في الفوز اليوم والتتويج باللقب على حساب الدحيل بطل الدوري وصاحب الرقم القياسي في البطولة الآسيوية بتحقيقه الفوز في جميع مبارياته وحصد النقاط كاملة، وبالتالي يجب علينا كسدّاوية احترام الدحيل لأنه فريق يثبت دائماً أنه قادر على المنافسة على جميع البطولات حتى لو تعرّض لغيابات في صفوفه.

  • هل ترى أن السد يمتلك حالياً نجوماً أفضل من الدحيل؟

– هذه مباريات كؤوس ونهائي بطولة ودائماً الكرة تعطي من يعطيها وإذا استغل أي فريق الفرص بشكل جيد سيتمكن من التتويج باللقب، وأتمنى أن يكون السد أكثر جاهزية وأكثر تركيزاً، خاصة أننا خسرنا لقب الدوري أمام الدحيل بسبب عدم التركيز في المباراة الأخيرة وليس لسبب فني أو إداري، وبالتالي أطالب اللاعبين بعدم ارتكاب أخطاء لأن أي خطأ قد يكلفنا الكثير.

  • كيف ترى تفوق فريق الدحيل على السد في المواجهات الأخيرة؟

– السد قدّم أداءً مميزاً في آخر مباراتين بالدوري ولكن عدم استغلال الفرص في بعض الكرات سبّب مشاكل في الفريق وقد رأيتم المباراة الأخيرة قد انتهت للدحيل في الوقت الضائع، ويجب أن تحافظ على مستواك للنهاية.

السد فريق كل العصور

  • هل ترى أن فوز الدحيل واحتكاره للبطولات أنهى عصر هيمنة السد على في الفترة الأخيرة؟

– هذا كلام غير صحيح، عصر السد لم ينته والفريق دائماً ينافس على كافة البطولات في كل موسم، ولكن هناك دائماً عوامل نجاح لأي فريق مثل اختيارك للاعبين المحترفين والمواطنين والجاهزية للمنافسة على البطولات ووجود دكة بدلاء قوية، والدحيل يعمل بشكل جيد، ولكن رأينا الموسم الماضي لم يحصل الدحيل سوى على بطولة الدوري والسد توج بلقبي كأس قطر وكأس الأمير، وأنا أرى أن احتكار البطولات ليس ظاهرة صحيّة للكرة القطرية ويجب أن تكون هناك منافسة من جميع الأندية على البطولات وبالتالي اللقب حق مشروع للجميع، وأتمنى أن توزّع البطولات، وهذا لا يمنع أن يتوج فريق واحد بكافة بطولات الموسم ولكنها ستكون حالة استثنائية.

  • كيف ترى حظوظ السد للفوز اليوم؟

– صحيح أن الدحيل فريق قوي ولكن دائماً مباريات الكؤوس لا تخضع لأي مقاييس، وقد رأينا بايرن موينخ كان الأكثر سيطرة وفرصاً أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا ولكن الريال هو من فاز في النهاية والسد اليوم قادر على تحقيق الفوز والمحافظة على اللقب الغالي.

غياب المساكني لن يؤثر

  • لكن الدحيل يغيب عنه يوسف المساكني كيف ترى ذلك؟

– الدحيل فريق يمتلك لاعبين على أعلى مستوى، صحيح أن غياب يوسف المساكني سيكون مؤثراً ولكن الفريق استطاع الفوز في البطولة الآسيوية بدون المساكني، وبالتالي الدحيل لديه البديل المميز، ومباراة اليوم ستنتهي بفريق فائز وآخر خاسر، وفي مباريات الكؤوس لا بديل سوى الفوز أمام أي فريق.

  • السد خسر مرتين بالدوري أمام الدحيل هل ستكون مباراة ثأرية؟

– لا أعتقد أن المباراة ستكون ثأرية للسد ولكن كل فريق سيطمح للفوز بالبطولة وكتابة تاريخ لناديه، ولكل فريق طموحاته، وبالتالي السد طموحه مواصلة كتابة التاريخ.

  • برز عدد من لاعبي السد هذا الموسم من هو اللاعب الذي لفت انتباهك؟

– بالتأكيد الحارس سعد الدوسري وسالم الهاجري الجندي المجهول، وبلا شك حسن الهيدوس وجميعهم نجوم كبار ونتمنى أن يساهموا في فوز فريقهم اليوم.

  • كيف ترى التجديد مع تشافي؟

– تشافي إضافة كبيرة لفريق السد خاصة أنه لاعب كبير وله خبرة كبيرة كما أنه قائد محنّك للفريق، وبالرغم من كبر سنه إلا أنه يقدّم مستوى مميزاً للغاية ويقوم بدوره في الملعب على الوجه الأكمل، والتجديد معه مكسب للفريق وأتمنى أن يستمر في الملاعب لفترة أطول قبل أن يتحوّل إلى عالم التدريب.

نظام مناسب

  • هناك حديث عن نظام كأس الأمير الحالي؟

– هذا النظام موجود منذ سنوات طويلة وقد يتغيّر لكن حتى نكون واقعيين فنحن لدينا 4 أندية مشاركة في البطولة الآسيوية، بالإضافة لمشاركات لمنتخبنا الوطني، وبالتالي أرى أن هذا النظام مناسب للغاية، خاصة أن الأندية الأربعة على قمة الدوري بذلت جهداً كبيراً طوال الموسم من أجل الوصول لهذه المكانة وقد يكون هذا حافزاً لجميع الأندية لكي تعمل طوال الموسم للتواجد في مقدّمة الدوري، وأستغرب مطالبة البعض بتغيير نظام البطولة في ظل ضغط مباريات الدوري.

  • هل ترى أن المنافسة على البطولات أصبحت حكراً على الدحيل والسد؟

– لا.. بالتأكيد هناك أندية أخرى مثل الريان فقد قدّم مباراة كبيرة أمام السد في الدور نصف النهائي وخسر بركلات الترجيح، وهو ناد كبير وله قاعدة جماهيرية كبيرة وأتمنى أن يتواجد الريان في نهائي كأس الأمير لأنه فريق له ثقله في هذه المناسبات ولا يعني خسارته في كأس قطر أو خروجه من البطولة الآسيوية أنه لن يكون منافساً لفريق الدحيل والسد وأعتقد أنه سيظهر في كأس الأمير بشكل مغاير.

  • ما هي رسالتك للجماهير السداوية؟

– جماهير السد لا تحتاج إلى رسالة أو دعوة للحضور خاصة أنها تتواجد في كافة المناسبات خلف فريقها وهناك عمل كبير من الإخوان في نادي السد ومن مسؤول الرابطة أحمد الأنصاري والجميع سيقف خلف الفريق في قلعة الزعيم والسد بجمهوره يكون مختلفاً.

  • المباراة في ملعب البطولات..هل يبقى الكأس؟

– أتمنى أن يبقى الكأس في قلعة السد بمساندة جماهير الزعيم، ولكن لا ننسى أن الدحيل فريق قوي للغاية، ودائماً المباريات بينهما تكون مثيرة والمواجهة ستتجدّد بينهما مجدداً في كأس الأمير إذا تأهلا لنصف النهائي، وكلما زادت هذه المواجهات الكبيرة زادت الإثارة.

لقاء اليوم موعد جديد للمواجهة بين الفريقين الكبيرين بسجلهما المطرّز بالبطولات

السد والدحيل .. صراع العراقة والحداثة

 متابعة – بلال قناوي:

 لا وجهَ للمُقارنة بين السد والدحيل اللذين يمثلان قوى «العراقة و الحداثة»، وذلك قبل المُباراة المُرتقبة التي تجمع بينهما مساء اليوم في نهائي كأس قطر، فالزعيم حصل على هذا اللقب لكثرة الألقاب التي حقّقها ليس على المُستوى المحلي فقط أو على المُستوى الإقليمي والعربي، بل على المُستوى القاري والعالميّ، فهو الفريق القطري الوحيد الذي فاز بدوري أبطال آسيا مرّتين، وهو الفريق القطريّ الوحيد الذي حقّق المركز الثالث على العالم، وهو بطل الأندية الخليجيّة والعربية، بينما لو حصدنا بطولات الدحيل فإنها ستعدّ على أصابع اليد.

السدّ هو صاحب أكبر عددٍ من البطولات المحلية، وهو صاحب الرقْم القياسي في الدوري، وكأس ولي العهد، وكأس الأمير، وهو يمثّل تاريخ الكرة القطرية.

أما الدحيل ورغم عدم المقارنة بين عدد بطولاته وبطولات السد، إلا أنه بات يمثّل حاضر ومستقبل الكرة القطرية، وهو يحاول أن يسير على خُطى السد، وأن يحصد البطولات، ربما استطاع مع مرور السنين أن يصل إلى ما حققه السد سواء على المُستوى المحلي أو القاري والعالمي.

السد فاز بالدوري 13 مرة، وكأس ولي العهد 5 مرات، وكأس الأمير 15 مرة، والسوبر مرة واحدة.

السد هو الفريق الوحيد أيضاً الذي حقق الثلاثية التاريخية وهي الفوز بالدوري، وكأس ولي العهد، وكأس الأمير، في 2007، وهو إنجاز لم يحقّقه أي فريق حتى الآن، وإن كانت فرق نجحت في تحقيق الثنائية، لكن لم يحدث أن حقق أي فريق بما فيها الدحيل، الفوز بالبطولات المحلية الرئيسية الثلاث، سوى السد، والسد هو الفريق الوحيد على مدار تاريخ البطولة الغالية وفي جميع مراحلها منذ انطلقت 1995، وحتى الآن الذي حقق لقبها 3 مرات متتالية، ولا يوجد أيضاً فريق حقّق اللقب 3 مرات متتالية مواسم 2006 و2007 و2008.

لو نظرنا للدحيل سنجد أنه صاحب الأرقام القياسية في المواسم الأخيرة، كونه أكثر الفرق فوزاً بالدوري 6 مرات منذ 2011 وحتى 2018، مقابل مرة واحدة للسد وللريان.

ويأمل الدحيل أن يعادل الرقْم القياسي السداوي، وأن ينتزع هذا الموسم كأس قطر، وكأس الأمير، بعد أن فاز بالدوري.

أمين ليكومنت الحارس المتألق للدحيل يؤكّد لـ الراية  :

لا أخــشـــى «حـــد» فــــي الـســــد

نعرف السداوية جيداً وقادرون على تكرار الفوز عليهم

مسيرة الدحيل لن تتوقف في البحث عن تحقيق مزيد من الألقاب

أسعى للوصول إلى قمة مستواي في كل مباراة أخوضها مع الفريق

طموحاتنا هذا الموسم لن تتوقف عند حدود البطولات المحلية وهدفنا الآسيوية

حوار – رمضان مسعد:

أكّد أمين ليكومنت حارس مرمى الدحيل أن فريقه جاهزٌ لمُواجهة السد اليوم في نهائيّ كأس قطر، وقال إنها مُباراة نهائية لا تحتاج إلى الكلام، ولكن إلى الفعل على أرض الملعب، وأعتقد أننا في الدحيل سنكون في الموعد من أجل مواصلة الانتصارات، وتحقيق إنجاز جديد هذا الموسم، وأضاف: نعرّف السد جيداً، ولعبنا ضدّه في أكثر من مُناسبة ونحترمه، فهو فريق كبير مُتمرّس في مثل هذه البطولات، ولديه لاعبون على مُستوى يمتلكون خبرات كبيرة، ولكننا في الدحيل لا نقلّ عنه، ولدينا لاعبون على مستوى كبير، ولدينا طموحات وأهداف لا تحقق سوى بالفوز في هذه المباراة، وأنا شخصياً متحمّس للنهائي، وجاهز لتقديم أفضل مستوى، وأشار ليكومنت إلى أنه لا يخاف أو يخشى أي مهاجم أو لاعب في السد، مؤكداً أنه في كل مباراة يحاول الوصول إلى قمة مستواه من أجل خدمة الفريق وتحقيق طموحاته، وقال ليكومنت إن مسيرة الدحيل الناجحة هذا الموسم لن تتوقف عند تحقيق الألقاب المحلية فقط، بل أنها تتخطى ذلك إلى لقب البطولة الآسيوية الذي يعتبر حلم الفريق في المستقبل القريب .. كل ذلك وغيرها من النقاط تحدث عنها أمين ليكومنت حارس الدحيل في حواره التالي مع الراية  الرياضية، وإليكم التفاصيل في السطور التالية.

لا يحتاج للكلام

  • في البداية كيف ترى المباراة النهائية على لقب كأس قطر اليوم، والتي تجمعكم مع السد؟

– المباراة النهائية لا تحتاج إلى الكثير من الكلام، بمعنى أنها مباراة واحدة، ويجب عليك أن تقدم فيها أفضل ما لديك من مستوى؛ لأن الفائز فيها يتوج باللقب، والخاسر يفقد البطولة ويحرم من رفع الكأس الغالية، ولا شك أن كلا الفريقين سيدخلان المباراة بحثاً عن الفوز والصعود فوق منصة التتويج، وهو ما يجعل الإثارة حاضرة من الثواني الأولى من المباراة التي أتوقّعها قوية، خاصة أنها تجمع فريقين يعدان الأفضل حالياً في قطر.

جاهزون للمباراة

  • هل أنت جاهز للنهائي، وكيف ترى فرصتكم في الفوز على السد والتتويج باللقب الثاني هذا الموسم؟

– بالطبع نعم، أنا جاهز من جميع النواحي البدنية والنفسية لهذه المباراة، وأنا مُتحمّس جداً لخوض هذه المباراة والدفاع عن شباك فريقي ومُحاولة الحفاظ عليها نظيفةً أمام فريق قوي بحجم السد، وفي الحقيقة لست أنا وحدي الجاهز للمباراة، فالفريق بأكمله جاهز ومستعدّ للنهائي اليوم من أجل تقديم أفضل مستوى، والبحث عن تحقيق اللقب الثاني لنا هذا الموسم بعد بطولة الدوري، وأعتقد أننا في الدحيل لدينا القدرة على ذلك مع كامل الاحترام للفريق السداوي الذي نعرفه جيداً ونحفظه عن ظهر قلب، وهدفنا واضح من هذه المباراة النهائية، وهو الفوز والصعود فوق منصة التتويج، ولكن الأمر لن يكون سهلاً.

أتمنى الفوز

  • ولكن من تعتقد أنه الأقرب للفوز والصعود فوق منصة التتويج؟

– أتمنى أن يفوز فريقي بالمباراة ونتوج باللقب بالغالي، الذي يسعى إليه الجميع في الفريق، ونعلم جيداً أنها مباراة واحدة فقط تفصلنا عن اللقب الغالي، ولذلك علينا أن نكون حاضرين في الملعب ذهنياً وبدنياً طوال الـ 90 دقيقة، خاصة أن المنافس ليس بالفريق السهل، ويملك خبرة كبيرة ولديه لاعبون كبار يملكون خبرات، ولكن لا ننسى أننا في الدحيل كذلك نمتلك لاعبين على مستوى فني كبير، ولديهم القدرة على تحقيق الفوز في هذه المواجهة.

لا أخشى «حد»

  • هل تخشى أحد مهاجمي أو لاعبي السد في مواجهة اليوم؟

– في الحقيقة أنا لا أخشى أي لاعب في الفريق السداوي، وإذا ذهبت إلى أي مباراة وكنت تخاف من لاعب معين أو تخشاه فهذا يدل على أنك لست جاهزاً للمباراة بالصورة المطلوبة، ولكنني في الحقيقة مستعد وجاهز لهذه المواجهة، وقادر على تقديم أفضل ما لدي من مستوى للدفاع عن شباك فريقي نظيفةً، وأعرف أن المهمة لن تكون سهلة، خاصة أنها مباراة نهائية والفوز فيها يعني الصعود إلى منصة التتويج، ما يجعل الجميع في قمة عطائه من أجل الفوز بها والتتويج بالكأس الغالية، ولكنني تعودت على المباريات النهائية وأصبح لديّ الخبرة الكافية لخوضها وتقديم أفضل المستويات فيها.

طموحات عابرة للحدود

  • هل طموحاتكم في الدحيل تتوقف عند حدود البطولات المحلية فقط؟

– في الحقيقة، البطولات المحلية مهمة جداً بالنسبة لأي فريق، ونحن في الدحيل نسعى بكل تأكيد من أجل المنافسة على جميع الألقاب وبعد التتويج بلقب الدوري نبحث بلا شكّ عن الفوز بلقب كأس قطر، واللقب الثاني لنا هذا الموسم، وكذلك المنافسة على لقب كأس الأمير، لتحقيق الثلاثية المحلية، ولكن دائماً وأبداً يبقى الهدف الرئيسي لنا هذا الموسم هو اللقب القاري، خاصة أن طموحاتنا هذا الموسم تتخطى الحدود المحلية إلى اللقب الآسيوي.

أجواء محفزة

  • هل تساعدكم الأجواء في الدحيل على مواصلة التألق هذا الموسم؟

– بالطبع نعم، فالأجواء الرائعة في الدحيل محفزة لنا كلاعبين على تقديم أفضل ما لدينا من مستوى في كل مباراة نخوضها، وفي الحقيقة الدحيل من أكثر الأندية استقراراً في كل شيء ولديهم إدارة محترفة دائماً حاضرة مع اللاعبين وتقدم لنا المساعدة، وبالتالي لا توجد أي مشكلة في هذا الجانب لدى اللاعبين، وهو ما يجعلنا دائماً في قمة الاستعداد من جميع النواحي الذهنية والفنية لتقديم أفضل ما لدينا من مستوى، وفي اعتقادي الشخصي أن هذه الأجواء الرائعة في الدحيل هي إحدى أسرار التألق الذي يعيشه الفريق على مدار السنوات الماضية، وفي الموسم الحالي خاصة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X