الراية الرياضية
مفاجأة كبيرة للفريقين اللذين لم يسبق لهما الفوز بكأس الأمير

الوكرة وقطر إلى نهائي أغلى كؤوس اليد

متابعة – رمضان مسعد:

تأهل قطر والوكرة إلى نهائي كأس سمو الأمير لكرة اليد والمقرر إقامته يوم الاثنين القادم على صالة الدحيل الرياضية في مسك ختام الموسم، وهذه هي المرة الأولى في تاريخه التي يصل فيها قطر إلى المباراة النهائية للبطولة الأغلى فيما هي المرة الثانية للوكرة الذي لعب النهائي الوحيد في تاريخه أمام السد في موسم 2003 /‏ 2004 ، ولذلك سنكون الاثنين المقبل على موعد مع نهائي فريد من نوعه يتواجه فيه فريقان معاً للمرة الأولى على لقب البطولة ما يعني أننا سنكون على موعد كذلك مع بطل جديد للبطولة الغالية ، وكان قطر قد نجح في التأهل إلى المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه محققاً إنجازاً فريداً من نوعه ومواصلاً مفاجآته في أغلى الكؤوس، وذلك بفوزه على العربي أمس في نصف النهائي بنتيجة 30 /‏ 27 وكان الشوط الأول من المباراة انتهى بتقدم العربي 15 /‏ 14 .

وكما كان متوقعا جاءت مباراة العربي وقطر قوية من الدقائق الأولى وشهدت ندية واضحة من جانب الفريقين حيث لم ينجح أي منهما في فرض أسلوبه على الآخر وتوسيع الفارق الذي ظل قريبا في مؤشر على تقارب المستوى المقدم منهما في المباراة ومع مرور الوقت بدأ العربي يضع قطر تحت الضغط متقدما عليه بفارق هدف وبفارق هدفين في بعض الأحيان ولكن قطر ظل ملاحقا له في النتيجة وقريبا منه في المستوى وحاول كل فريق التغيير بعض الشيء في أسلوب اللعب لعل وعسى أن يوسع الفارق ولكن بقت الأمور على حالها حيث ظل الفارق على هدف وهدفين في هذا الشوط الذي انتهى بفارق هدف للعربي بنتيجة 14 /‏ 13 .

وفي الشوط الثاني من المباراة تواصل اللعب بنفس القوة والحماس من جانب الفريقين ولكن بدا واضحاً التحسن على مستوى فريق قطر الذي نجح في إدراك التعادل ولم يكتف بذلك حيث تقدم بفارق هدف ولكن العربي سرعان ما عاد إلى التقدم ووسع الفارق إلى ثلاثة أهداف دفعة واحدة مستغلاً الأخطاء المتكررة في إنهاء الهجمات من جانب فريق قطر ولكن لم يستمر الحال علي نفس الوضع كثيرا حيث شهدت الدقائق الأخيرة من المباراة انتفاضه كبيرة من جانب لاعبي قطر في وجه الفريق العرباوي ليتعادل قطر ويتقدم بفارق هدفين وثلاثة قبل دقائق من نهاية المباراة وتشهد المحاولات الأخيرة قمة الإثارة من جانب الفريقين، حيث حاول العربي التعادل فيما قطر حاول الحفاظ على تقدمه وإنهاء المباراة لصالحه وبالفعل نجح قطر في الفوز بفارق ثلاثة أهداف بنتيجة 30 /‏ 27 محققا إنجازاً فريداً من نوعه بالوصول إلى النهائي للمرة الأولى في تاريخه مواصلاً سلسلة مفاجآته في البطولة ويرجع تفوق قطر على العربي في نصف النهائي إلى العامل البدني للفريق القطراوي والذي ساعده في إنهاء اأمور لصالحه في مقابل تراجع العربي بدنياً في الدقائق الأخيرة.

وفي ثاني مواجهات نصف النهائي أمس نجح الوكرة في عبور الأهلي بصعوبة كبيرة بعد التغلب عليه بنتيجة 24 /‏ 23 وكان الشوط الأول انتهى لصالح الوكرة 13 /‏ 11 ، وشهدت المباراة تنافسا كبيرا من جانب الفريقين إلا أن البداية شهدت تفوقا كبيرا لصالح الوكرة الذي نجح في توسيع الفارق إلى أربعة أهداف دفعة واحدة في الدقائق العشر الأولى ولكن الأهلي عاد بعد ذلك وقلص الفارق في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لينتهي هذا الشوط بتفوق الوكرة بفارق هدفين 13 /‏ 11 وفي الشوط الثاني تواصل اللعب بقوة من جانب الفريقين واستطاع الأهلي العودة بقوة إلى أجواء المباراة وأدرك التعادل ولم يكتف به ونجح في التقدم على الوكرة ولكن الأخير استطاع العودة في الدقائق الأخيرة من المباراة لتشهد قمة الإثارة والندية من جانب الفريقين إلا أن التفوق كان لصالح الوكرة في الكرة الأخيرة ليحقق الفوز ويخطف بطاقة الترشح إلى المباراة النهائية ليسجل حضوره الثاني في النهائي في تاريخ البطولة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X