أخبار عربية
للتصدي لصواريخ الحوثي

السعودية تخطط لشراء القبة الحديدية الإسرائيلية

جنيف – وكالات:

أعربت الحكومة السعودية عن رغبتها في شراء نظام القبة الحديدية الإسرائيلي المضاد للصواريخ لوقف الهجمات التي يشنها الحوثيون المدعومون من إيران في اليمن، وفق ما نقلته صحيفة جيروزاليم بوست العبرية عن صحيفة باسلر تسايتونج السويسرية هذا الأسبوع. وقال تاجر أسلحة أوروبي مقيم في العاصمة السعودية للرياض إن السعوديين يدرسون شراء السلع العسكرية الإسرائيلية، بما في ذلك نظام الحماية النشطة الذي طورته شركة رافائيل لأنظمة الدفاع المتقدمة، ومجموعة إلتا للصناعات الفضائية الإسرائيلية. ويتم تثبيت نظام الحماية النشط «APS» على الدبابات لاكتشاف وتحييد المقذوفات التي تهدف إلى مهاجمة الدبابة. وفحص خبراء عسكريون سعوديون التكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية في أبوظبي بالإمارات، وفقاً للصحيفة السويسرية.لا تمتلك المملكة العربية السعودية و(إسرائيل) علاقات دبلوماسية رسمية. ومع ذلك، ذكرت الصحيفة السويسرية أن التعاون الاستخباري السعودي الإسرائيلي سجل تقدمًا إضافيًا ، وفقًا لمراقبين في تل أبيب والرياض. ووفقاً لخبراء الشرق الأوسط، فإن العامل الأمني الموحِّد الذي حفز (إسرائيل) والمملكة العربية السعودية على تكثيف التعاون العسكري هو المخاوف المشتركة تجاه السياسات العدائية للنظام الإيراني.

  • دعوات إسرائيلية للتعلم من حرب السعودية الفاشلة باليمن

القدس المحتلة- وكالات:

قال الكاتب الإسرائيلي يارون فريدمان إن إسرائيل مطالبة باستخلاص المزيد من الدروس والعبر مما اعتبرها الحرب الفاشلة التي تديرها السعودية في اليمن ضد الحوثيين الشيعة، ترقباً لاندلاع حرب قد تخوضها إسرائيل مستقبلاً ضد حزب الله.

وأضاف في مقاله الذي نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت، أنه رغم اغتيال صالح الصماد المطلوب الثاني للرياض في قائمة الحوثيين، واعتبار ذلك إنجازا مهما، لكنه لا يغير من صورة الفشل الواضح للسعودية في تعاملها مع هذه المجموعات المسلحة في اليمن، التي سيطرت على ثلث مساحة الدولة، وباتت تطلق صواريخ على المملكة، بفضل التعاون الذي يحظى به الحوثيون من إيران وحزب الله.

وأوضح أن الأزمة اليمنية يمكن لها أن تمنح إسرائيل المزيد من الدروس في حال اندلعت مواجهتها مع حزب الله خلال الشهور القادمة، رغم أن الحرب في اليمن تبدو بعيدة جغرافيا عن إسرائيل، لكنها يجب أن تفتح عيونها على معطياتها، في ظل التحالف الآخذ بالتقوي بين الولايات المتحدة من جهة، وكل من إسرائيل والسعودية من جهة أخرى، وكلاهما يواجه أذرع إيران في الشرق الأوسط.

  • نجل سلمان العودة:
  • لا بوادر لإطلاق سراح والدي

الرياض – وكالات:

كشف عبدالله العودة، نجل الداعية السعودي سلمان العودة، عن سبب اعتقال والده منذ نحو تسعة شهور. وفي تغريدة له عبر «تويتر»، قال العودة: «بعد قرابة تسعة أشهر على اعتقال الوالد، وللذين يسألون عن سبب الاعتقال وعن مدار التحقيقات معه.. وعن سبب منع العائلة كلها من السفر والتفتيش التعسفي العسكري، والتضييق المستمر على الأطفال والعائلة، أقول: كل ذلك كان بسبب وحول هذه التغريدة فقط، ولا يوجد أي شيء آخر».

والتغريدة المقصودة، هي التي نشرها العودة في التاسع من سبتمبر الماضي، عندما أشيع عن بوادر لحل الأزمة الخليجية، وقال فيها: «ربنا لك الحمد لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك.. اللهم ألف بين قلوبهم لما فيه خير شعوبهم». وفي تغريدة أخرى، قال عبدالله العودة: «وبعد 9 أشهر إلى الآن، لا يوجد أي بوادر لحل الملف وإطلاق سراح الوالد الشيخ سلمان العودة والبقية المعتقلين تعسفياً، أسأل الله أن يُعجّل بفرجهم». ونشر عبد الله العودة مقطعاً صوتياً لوالده، يلحن بيتاً من قصيدة للمراقب العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا، عصام العطار.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X