الراية الرياضية
الدولي أحمد كانو قائد مسيمير في حوار خاص لـ الراية:

أنـا مظلـوم ..!

صعّدت فريقين للأضواء وفزت بسوبر الخليج ولم يتم إنصافي

غياب الاستقرار الفني وراء فشلنا في الصعود لدوري الأضواء

لا أفكر في الاعتزال حالياً وأمامي الكثير لأقدمه في الملاعب

لدي عروض كثيرة والأولوية لمسيمير والحسم نهاية الموسم

فوز مسيمير على الأهلي والسيلية في أغلى الكؤوس ليس صدفة

نطمح للأفضل في البطولة الغالية ومستعدون لمواجهة الغرافة

للأسف السماسرة يتحكمون في تسيير إدارات بعض الأندية

الدحيل فريق متكامل وهو المرشح الأقوى للفوز بكأس الأمير

حوار ـ سمير البحيري:

أكّد الدولي العماني أحمد مبارك كانو لاعب مُسيمير على أنه من «اللاعبين المحترفين المظلومين في قطر«، مُوضّحاً أنه صعد مع فريق معيذر لدوري النجوم، وفي الموسم التالي قاد المرخية للصعود أيضاً، وأضاف قائلاً: ما حققته يعد نجاحاً لي كلاعب مع الفرق التي لعبت لها، إضافة إلى أنني لاعب دولي تشرفت بقيادة منتخب بلادي للتتويج بكأس الخليج في 2017 في الكويت، وحصلت على أفضل لاعب وأنا ألعب أساسياً مع المنتخب طوال 11 عاماً، وهذا لم يحدث مع أي لاعب عماني آخر.

وقال إن كل هذا لم يأتِ من فراغ، وكشف كانو أيضاً أنه لن يعلن اعتزال كرة القدم الآن، وقال: عمري الآن 32 عاماً، ووصلت لدرجة عالية من النضج والخبرة التي تؤهلني لتحقيق المزيد.. كانو كشف عن المزيد في هذا الحوار، وسرّ تفوّق فريقه مسيمير في أغلى الكؤوس، والفوز على الأهلي، ثم السيلية والوصل إلى دور الثمانية.. فماذا قال .. تعالوا معنا لتعرفوا ما قاله النجم الدولي العماني كانو.

  •  فزتم على فريقين يلعبان في دوري الأضواء في أغلى الكؤوس، فماذا تقول؟

– في كرة القدم لايوجد مُستحيل، عندما تبذل الجهد والعرق، حتماً ستحقق طموحاتك، لا أنكر أن هناك فوارق فنية بيننا كفريق درجة ثانية والأهلي والسيلية، لكننا في النهاية فزنا لأننا كنا الأفضل.

  • البعض قال إن فوزكم على الأهلي ضربة حظ كونه جاء بضربات الجزاء الترجيحية، بماذا تفسر ذلك؟

– هذا كلام غير صحيح لعبنا 90 دقيقة لم يستطع الأهلي تسجيل هدف في مرمانا، والفوز بضربات نقطة الجزاء الترجيحية للأفضل أيضاً، وهو ما تحقق، وجاءت مباراة السيلية لتؤكد خطأ من قال ذلك بعد أن فزنا عليهم في الملعب، وتقدمنا بهدف في الشوط الأوّل وحافظنا عليه، وكان في بمقدورنا إضافة أهداف أخرى من المرتدات.

غياب الاستقرار الفني

  • لكن أين كان هذا المستوى المتميز لمسيمير في الدرجة الثانية ولماذا لم يصعد الفريق؟

– لم نقدّم مستوانا الحقيقي في دوري الدرجة الثانية لغياب الاستقرار الفني، إما لإصابات المحترفين أو لغيابات لاعبين مرتبطين بدوام مع دوائرهم الحكومية، كل هذا أثر على الفريق تأثيراً كبيراً فخرج من المنافسة، هل تعلم أننا لعبنا مباراتي الأهلي والسيلية بلاعبين محترفين فقط، والآخرون مُصابون.

  • ما سرّ المستوى المتميز الذي ظهر به الفريق في مباراتَي الأهلي والسيلية؟

– أنا كلاعب في الفريق قلت للاعبين اللعب الجماعي هو سلاحنا للفوز، وغلق المساحات أمام لاعبي الفرق التي سنواجهها سيقلل فرص التسجيل في مرمانا، ليأتي عمل المدرب دراجان والذي قام بدور بارز في تهيئة اللاعبين لتحقيق الفوز، والحمد لله نجحنا وسرنا بخطى جيدة في أغلى البطولات.

ارتفاع سقف الطموح

  • وبعد الوصول لدور الثمانية بماذا تفكرون الآن كلاعبين؟

– بالتأكيد عندما تتخطى فريقين يلعبان في الدرجة الأولى يعلو سقف الطموح، وهو ما تحقق بالفعل وزاد الدافع المعنوي للاعبين للغاية، واكتسبوا ثقة اللعب مع فرق أعلى منهم فنياً، لكن مع التنظيم وغلق المساحات يمكن تحقيق الأفضل.

  • وهل يمكن أن نقول إن هذا مستوى مسيمير الحقيقيّ؟

– لا بالطبع، لا نقدر أن نقول ذلك، فمستوى الفريق يقاس على موسم كامل وليس بمباراتين، فنحن في الدوري لم نكن في مستوانا ولعبنا بـ 2 من اللاعبين المحترفين فقط، أما في كأس سمو الأمير، الأمر اختلف وقدّم الفريق مستوى متميزاً لوجود دوافع قويّة.

لا نخشى الغرافة

  • كيف تنظرون لمباراة الغرافة المقبلة كأحد أضلاع المربع الذهبي للدوري؟

– بالنسبة لي كأحمد كانو كل الفريق عندي سواسية، فأي فريق أواجهه ألعب للفوز، ولا توجد أي مشكلة بالنسبة لي أن أواجه أي فريق، وسأقول للاعبين نفس ما قلته لهم في المباراتين السابقتين، فالفوز ممكن وسنلعب من أجله بالتأكيد، وأعتقد أن الغرافة سيعمل ألف حساب لنا، وهم تحت ضغط الآن عكس فريقنا، ففوزنا على فريقين كبيرين، يعني أننا فريق جيد وسيعملون له ألف حساب، وهذا ما أتوقّعه في اللقاء.

  • وماذا قال لكم المدرب دراجان بعد الفوز على السيلية؟

– صراحة لم أحضر مع المدرب واللاعبين بعد اللقاء لاختياري أفضل لاعب في المباراة، لكن بالتأكيد دراجان فخور بلاعبيه وشجعهم على مواصلة المشوار بنجاح.

  • كلاعب في الفريق ما هو طموحكم في أغلى البطولات؟

– بالتأكيد أنا أتمنّى أن نصل إلى أبعد نقطة في البطولة، ولو تحقق ذلك سيكون شيئاً رائعاً بالنسبة لنا كلاعبين.

أنا مظلوم

  • كيف ترى نفسك بين اللاعبين المحترفين في الكرة القطرية؟

– صراحة أنا مظلوم إعلامياً وفنياً في الكرة القطرية، فسبق لي قيادة فريقين للصعود إلى دوري النجوم، هما معيذر والمرخية، وعلاقتي بالجميع جيدة، لكن أرى نفسي مظلوماً جداً « وهناك بعض إدارات الأندية تتحكم فيها السماسمرة «، وهذا عيب خطير، وتقييم اللاعبين لا يخضع لمعايير معينة، وكنت أتمنى أن تنصفني بعض الأندية التي لعبت لها.

  • معنى ذلك أنك ترى نفسك من أفضل اللاعبين المحترفين؟

– ليس كذلك أو بالمعنى هذا، فسبق أن قلت إنني تشرفت بقيادة ناديين للدرجة الأولى أليس هذا نجاحاً، وتشرفت بقيادة منتخب بلادي للفوز بكأس الخليج، وحصلت على أفضل لاعب في البطولة، هل هذا غير كافٍ، قد أكون لست الأفضل لكن من المميزين في الكرة القطرية.

  • هل تفكّر في الاعتزال؟

– هذا سابق لأوانه جداً، فعمري 32 عاماً ووصلت إلى درجة عالية من الخبرات، وبالعكس طموحي كبير، مع منتخب بلادي وأي فريق ألعب له، وكل الإحصائيات في صالحي، فأنا أكثر اللاعبين في معدل الجري في الملعب، وهناك لاعبون أصغر مني سناً ولا يقدرون تكملة المباراة.

  • كانو مستمر مع مسيمير؟

– الحقيقة بالتأكيد الأولوية لفريق مسيمير في إمكانية الاستمرار للموسم الثاني على التوالي، فعلاقتي باللاعبين والمدرب وإدارة النادي رائعة، وأتشرّف باللعب معهم.

  • تلقيت عروضاً من أندية أخرى؟

– نعم هناك عروض كثيرة، لكن أنا لاعب في مسيمير، وكما قلت الأولوية لفريقي الذي ألعب له، وبنهاية الموسم سيتضح كل شيء.

  • من ترشح للفوز بأغلى الكؤوس؟

– بالتأكيد الدحيل فريق متكامل، توج بطلاً للدوري، وكأس قطر وهو مرشح بقوة للفوز بكأس سمو الأمير.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X