الراية الرياضية
ثنائية الدوري والكأس لم تسعد الكاتالونيين

الـريـال الأوروبـي يـقـزم بـرشـلـونـة الـمحـلي!

برشلونة – رويترز: رغم أن برشلونة أكد سيطرته بشكل كبير على الألقاب المحلية في العقد الأخير عن طريق إحراز لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم فإن هناك مشاعر موجودة لا مفر منها أن تألق ريال مدريد الأوروبي طغى على النجاح المحلي للفريق الكاتالوني.

وفاز برشلونة 4-2 على ديبورتيفو لاكورونيا في لقاء مثير وسجل ليونيل ميسي ثلاثة أهداف ليحرز لقب الدوري للمرة السابعة في آخر عشر سنوات كما أنه حصد ثنائية الدوري والكأس للمرة الرابعة خلال الفترة ذاتها. لكن إنجازات ريال في دوري أبطال أوروبا، حيث ودع برشلونة المسابقة من دور الثمانية في آخر ثلاثة مواسم، أجبرت الفريق الكاتالوني على ترك الأضواء للغريم المحلي. ورغم أن برشلونة، الذي لم يتعرض لأي هزيمة في الدوري، حسم اللقب بعد التقدم بفارق 11 نقطة على أتلتيكو و15 نقطة على ريال بطل الموسم الماضي فإن موسمه تأثر بالخروج الحزين من دوري الأبطال. وخسر برشلونة أمام روما في دور الثمانية وأهدر تفوقه 4-1 ذهابا. وواجه إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة انتقادات حادة بعد الخسارة 3-صفر في روما وتعرض لسؤال في ليلة مباراة ديبورتيفو عما إذا كانت هذه النتيجة ستؤثر على استمراره في منصبه في الفترة المقبلة. وبعد خروج برشلونة تساءل البعض عن سبب عدم لجوء إرنستو فالفيردي إلى سياسة التناوب في اختيار التشكيلة في عدد أكبر من مباريات الدوري للحفاظ على لاعبيه في حالة بدنية جيدة للمباريات الأوروبية كما يتفنن زين الدين زيدان مدرب ريال في ذلك. وسيزداد شعور برشلونة بالمرارة من الخروج الأوروبي إذا اجتاز ريال منافسه بايرن ميونيخ في الدور قبل النهائي ثم أحرز اللقب القاري للمرة الثالثة على التوالي خاصة عند الأخذ في الاعتبار الأداء السيء لفريق زيدان في الدوري. وكتبت صحيفة سبورت الكاتالونية «لا يمكن لبرشلونة أن يتفاخر بالثنائية لأنه سيكون بوسع ريال معادلة ذلك، إن لم يكن سيتفوق عليه، إذا وصل إلى النهائي». وأضافت «لهذا السبب يعيش برشلونة احتفالاته الخاصة دون ضجيج كبير ودون حماس لأنه يدرك جيدا أن الخروج المؤلم أمام روما تسبب في أضرار لا يمكن إصلاحها».

فالفيردي مدرب برشلونة:

فـريـقـنـا الأفـضـل واسـتـحـق اللـقب

برشلونة -د ب أ: أثنى إرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة على أداء لاعبيه وتماسك الفريق مبديا سعادة هائلة بحسم لقب الدوري الإسباني لكرة القدم إثر الفوز على ديبورتيفو لاكورونيا 4-2 في المرحلة الخامسة والثلاثين من المسابقة، ومؤكدا أن فريقه كان الأفضل خلال الموسم واستحق اللقب.

ووسع برشلونة الفارق الذي يفصله عن أقرب ملاحقيه أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني إلى 11 نقطة، علما بأن برشلونة تتبقى له مباراة مؤجلة إلى جانب مبارياته في المراحل الثلاث الأخيرة من الدوري.

وحسم برشلونة بذلك فوزه بلقب الدوري الإسباني للمرة 25 في تاريخه وللمرة السابعة خلال آخر عشرة أعوام، وقد أحرز نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي ثلاثية (هاتريك) في المباراة ليرفع رصيده في الدوري إلى 32 هدفا ويصبح أول لاعب في تاريخ الدوري الإسباني يحرز 30 هدفا أو أكثر خلال الموسم، سبع مرات.

وقال فالفيردي «لست أول من يفوز باللقب مع هؤلاء اللاعبين إنه فريق رائع.. حاولت أن أتأقلم مع أسلوب النادي أحيانا كنت أترك بعض الأشياء دون تغيير عندما يتطلب الأمر ذلك، ولكنني ركزت بشكل كبير على الحفاظ على تماسك الفريق في الأوقات الجيدة وكذلك العصيبة».

وأضاف «عندما تكون في المقدمة طوال الموسم، فهذا شيء يمنحك الراحة لقد كان موسما طويلا، وقد حققنا إنجازا هائلا كان فريقنا الأفضل في الدوري واستحق اللقب».

البا: من المخجل انتقاد المدرب

لاكورونيا- د ب أ: دافع جوردي البا، نجم نادي برشلونة، عن المدير الفني لفريقه، إرنستو فالفيردي، وأكد أنه من المخجل انتقاده في اليوم الذي توج فيه بلقب الدوري الإسباني «الليجا» من قبل مجموعة من أنصار النادي الكاتالوني.وقال البا:«من المخجل أن ينتقدوا فالفيردي، لقد تعامل بشكل جيد للغاية داخل غرفة خلع الملابس، نحن اللاعبون علينا أن نكون في المواجهة، نحن جميعا معه». وأضاف: «الآن يبدو أن لا أحد يثمن قيادته لبرشلونة للفوز بالثنائية». واعترف البا أن الخروج من بطولة دوري أبطال أوروبا أمام روما كان بمثابة وصمة، ولكنه يرى في الوقت نفسه أن الفوز بالليجا وكأس ملك إسبانيا كافيين لاعتبار الموسم ناجحا.

بعد تسجيله هاتريك.. ميسي:

يجب أن يثمن الجميع هذا اللقب

لاكورونيا -د ب أ: أعرب اللاعب ليونيل ميسي، نجم نادي برشلونة، عن سعادته بالفوز بلقب جديد في الدوري الإسباني «الليجا» مع فريقه، مؤكدا أنه يجب أن «يثمن الجميع هذا اللقب ويستمتع به».

وقال ميسي: «أنا سعيد للغاية بالحصول على لقب الليجا، نعرف مدى صعوبة الفوز بها، يجب أن نثمن هذا اللقب وأن نستمتع به».

وسجل ميسي ثلاثية «هاتريك» في المباراة ورفع رصيده من الأهداف في الليجا إلى 32 هدفا ليتصدر قائمة هدافي الدوريات الأوروبية.وتحدث اللاعب عن رحيل زميله إنييستا عن برشلونة في نهاية الموسم الجاري، حيث قال: «بعد تشافي وماسكيرانو حان هذا العام وقت رحيل إنييستا، كان يستحق أن يختتم مشواره بهذه الطريقة، كان يستحق هذه الليجا، أنا سعيد للغاية من أجله ونتمنى له الأفضل».واعترف ميسي أن خيبة الأمل الوحيدة التي أصابت برشلونة هذا الموسم هي خروجه من منافسات دوري الأبطال أمام روما.

واختتم قائلا:«ما حدث في دوري الأبطال كان نتيجة غير متوقعة، الفوز بهذه الليجا بدون خسارة أمر له قيمته».

بوسكيتس: مغادرة دوري الأبطال مؤلمة

لاكورونيا – د ب أ: وصف سيرخيو بوسكيتس، نجم وسط نادي برشلونة، الموسم الحالي لفريقه بـ «الناجح للغاية»، وذلك بعد تتويجه بلقبي بطولتي الدوري الإسباني «الليجا» وكأس ملك إسبانيا.وقال: «كان موسما جيدا للغاية، كان ناجحا جدا، هناك أمر واحد مؤلم (الخروج من دوري الأبطال)، ولكن لا يجب أن يقلل هذا من قيمة الثنائية».

ويرى بوسكيتس أن الوصمة الوحيدة التي لطخت ثوب برشلونة هذا الموسم هو الخروج من دوري أبطال أوروبا أمام روما الإيطالي على عكس كل التوقعات.

وردا على سؤال عن القيمة التي يمثلها اللقب الجديد لبرشلونة هذا الموسم، أجاب بوسكيتس قائلا: «إنه يعني المجد، كما هو الحال مع جميع الألقاب، في كل مرة يكون أكثر كلفة». وأشاد بوسكيتس بهيمنة برشلونة على الكرة الإسبانية خلال العقد الأخير، واستطرد قائلا: «سبعة ألقاب في الليجا خلال عشر سنوات إنه أمر غير عادي، بالنظر إلى المنافسين الذين نواجههم».

صحف إسبانيا تؤكد:

فالفــيردي هيمــن عـلى الألقــاب

مدريد – رويترز: أشادت الصحف الإسبانية ببرشلونة وبهدافه الأرجنتيني المتألق ليونيل ميسي بعد أن حسم الفريق الكاتالوني لقب الدوري الإسباني بالفوز 4-2 على ديبورتيفو لاكورونيا.

وكان برشلونة يكفيه التعادل للفوز باللقب للمرة 25 لكنه حقق فوزا مريحا رغم تخليه عن تقدمه بهدفين دون مقابل بفضل ثلاثية من الأهداف حملت توقيع ميسي.وقالت صحيفة ماركا في صدر صفحتها الأولى إلى جانب صورة لميسي «الدوري لكم».

وأضافت الصحيفة «فريق المدرب فالفيردي أكد هيمنته التي لا تقبل أي شك على البطولة التي سيطر عليها من البداية وحتى النهاية، لا جدال مطلقا في تفوق برشلونة. وهذا اللقب يمثل الصلابة التي نقلها فالفيردي للفريق.. مهمته لم تكن سهلة في عامه الأول مع الفريق وخاصة في ظل رحيل نيمار وفوز ريال مديد بكأس السوبر الإسبانية وعدم وصول تعزيزات جديدة للفريق في الصيف كما كان متوقعا».وبهذه النتيجة التي أكدت هبوط ديبورتيفو إلى دوري الدرجة الثانية يكون برشلونة جمع بين لقبي الثنائية المحلية.. الدوري والكأس.وقالت صحيفة سبورت الصادرة في برشلونة «لا شيء أفضل من الثنائية».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X