fbpx
الراية الإقتصادية
عقد جمعيته العمومية بالدار البيضاء

بنك أمنية يفتتح 14 فرعاً بالمدن المغربية

د.خالد بن ثاني: نسعى لتقديم خدمات مصرفية متميزة

نعمل مع شركائنا لدعم الاقتصاد المغربي

الدار البيضاء – الراية: بحضور سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبد الله آل ثاني رئيس مجلس إدارة بنك أمنية وأعضاء مجلس الإدارة عقد البنك اجتماع جمعيته العمومية في المقر الرئيسي للبنك في مدينة الدار البيضاء.

حضر الاجتماع أعضاء مجلس الإدارة السيد أحمد رحو والدكتور عبد الباسط أحمد الشيبي والسيد لطفي السقاط والسيد رشيد السعيدي والسيد يونس زوبير والسيد يسين عبد الرزيق الحداوي والسيد مصطفى لحبوبي.

وقد ناقشت الجمعية العامة العادية لبنك أمنية النتائج المالية للبنك لعام 2017 واستمعت إلى تقرير مراقبي الحسابات حول نتائج أعمال البنك التي أظهرت تحقيقه لمؤشرات جيّدة.

كما اطلعت الجمعية على تقرير مجلس إدارة البنك وخطط الأعمال في الفترة المقبلة فضلاً عن إلقاء الضوء على أهم المؤشرات التي حققها بنك أمنية خلال العام الماضي 2017، خصوصاً أن البنك يتوسّع بشكل مطرد حيث افتتح 14 فرعاً في مختلف المدن المغربية إضافة إلى المقر الرئيسي في الدار البيضاء.

يذكر أن إجمالي رأسمال بنك أمنية المدفوع يبلغ 600 مليون درهم مغربي، وتبلغ حصة الدولي الإسلامي 40% من رأس المال.

وبعد أن رحب سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بالمساهمين أعرب عن ارتياحه للمسيرة الناجحة التي قطعها بنك أمنية وصولاً إلى انعقاد جمعيته العادية الأولى بعد انطلاق أعماله رسمياً في شهر يوليو 2017 بعد أن كان حصل على الترخيص النهائي في شهر مارس 2017.

وأضاف إن خطوات التأسيس كانت مليئة بالعمل والإنجاز، مشيداً بدور الجهات الرقابية والإشرافية في المملكة المغربية على الدعم والمساندة الكبيرة التي قدمتها للبنك حتى وصل إلى هذه اللحظة التي سنبني عليها الكثير بالتعاون الوثيق والعمل الجاد، وتقديم الأفضل لقطاع الأعمال والعملاء في المملكة المغربية الذين يتطلعون إلى قطاع الصيرفة التشاركية بكثير من الأمل والاهتمام.

كما عبّر سعادته عن الشكر العميق لشركاء الدولي الإسلامي في تأسيس بنك أمنية وهم بنك القرض السياحي والعقاري (CIH) وصندوق الإيداع والتدبير المغربي، مؤكداً أن هذه الشراكة تعتبر نموذجاً يحتذى في القطاع المصرفي المغربي، ونحن نعوّل كثيراً على أن ثمار التعاون مع شركائنا ستنعكس بالخير على جميع الأطراف وعلى الاقتصاد المغربي بشكل عام».

وأوضح سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني أن التحدي الأهم الذي يواجهه بنك أمنية الآن بعد انتهاء مرحلة التأسيس وانطلاق مرحلة العمل الأولى هو كسب ثقة المغربيين من جميع الشرائح والفئات والقطاعات، مع ضرورة أن يستجيب البنك لتحدي الإبداع وملاقاة تطلعات ومتطلبات قطاع الأعمال والأفراد في الحصول على خدمات مصرفيّة تشاركية رفيعة المستوى أسوة بالبلدان التي بلغت فيها هذه الصيرفة مرحلة متقدّمة، مشيراً في هذا الصدد إلى أن تجربة الدولي الإسلامي التي تجاوزت ربع قرن موضوعة بتصرف بنك أمنية لنبني على النجاح نجاحاً، ونحقق بالتعاون مع الشركاء أفضل النتائج.

وإذ أعرب سعادته عن الشكر للإدارة التنفيذية لبنك أمنية على جهودها في مرحلة التأسيس وانطلاق العمل فإنه أشار إلى أنه على عاتق هذه الإدارة تقع مسؤوليات ضخمة تتمثل في مواجهة تحديات السوق والاستجابة للمنافسة والتوسّع رأسياً وعمودياً وتطبيق الاستراتيجية التي وضعها مجلس الإدارة وبما يكفل تحقيق النتائج المأمولة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X