الراية الرياضية
أحمد سيف قائد عنابي السنوكر:

دول الحصار تبعد قطر عن الألقاب بالأساليب الملتوية

الإمارات حرمتنا من بطولات الخليج وهربت من مواجهتنا في قيرغزستان

اخترنا الطريق الأصعب للمنافسة وهم اختاروا البطولات الأسهل

متابعة – صابر الغراوي:

أعرب أحمد سيف قائد منتخبنا الوطني للسنوكر عن حزنه الشديد للطريقة التي تعاملت بها دولة الإمارات خلال الأشهر الماضية وعلى مدار عام تقريباً من خلال إصرارها على استضافة كافة البطولات الخليجية التي يتم تنظيمها في لعبتي البليارد والسنوكر.

وقال سيف إن الغرض من الإصرار على هذه الاستضافة هو حرمان قطر من الفوز بهذه البطولات، وتابع: أساليب دول الحصار الملتوية باتت واضحة للجميع في ظل سعيها الجاد لإبعاد قطر عن البطولات ومنصات التتويج والتي تكون حكراً لأبناء منتخبنا الوطني في ظل وجودهم، وبالتالي فإن عدم مشاركة لاعبي العنابي تجعل طريق الإمارات للفوز بالألقاب سهلاً. وتابع: في ظل وجود لاعبي المنتخب الوطني ببطولات الخليج والعرب وغرب آسيا تكون المواجهات دائماً لصالح الأدعم والميداليات الذهبية تكون في صالحنا وهم يعلمون هذا تماماً ولو أقيمت أي بطولة بعيداً عن دول الحصار نشارك فيها ونحقق الفوز بالمراكز الأولى ونحصد الذهب فردي وفرق لأن الفارق بيننا وبين هذه الدول أصبح كبيراً لصالحنا بالطبع.

وأضاف: هذا الأمر ليس كلاماً مجرداً وإنما تؤكده النتائج والأرقام طوال الأعوام الأخيرة فعلى سبيل المثال في بطولة آسيا التي أقيمت في تركمانستان واجهت اللاعب الإماراتي محمد الجوكر من خلال بطولة آسيا وفزت عليه وقمت بإقصائه خارج المنافسات، وتمكنا أيضاً من إقصاء أفضل منتخب بالعالم في هذه البطولة وهو المنتخب الصيني ومن قبله المنتخب التايلاندي ووصلنا لنهائي البطولة، وقبل هذا كانت هناك مواجهة بين منتخبنا الوطني والمنتخب الإماراتي في بطولة دورة الألعاب الآسيوية داخل الصالات في قيرغزستان وانسحبوا من المواجهة نتيجة تأكدهم من سيطرتنا وقدرتنا على الفوز كالعادة دائماً في مواجهاتنا معهم.

وتابع: نحن في قطر اخترنا الطريق الأصعب وهم اختاروا البطولات الأسهل، ولهذا نحن نتفوق دائماً عندما نواجههم، ولا بد أن أوجّه الشكر إلى وزارة الثقافة والرياضة ولاتحاد البليارد والسنوكر على قدرتهما على تنظيم واستضافة هذه البطولات وتواجد أفضل المنتخبات العالمية واللاعبين المصنفين الأوائل على مستوى العالم للتنافس معهم واكتساب الخبرات. وواصل أحمد سيف حديثه قائلاً: المنتخب الوطني للبليارد والسنوكر يشارك في أقوى البطولات على مستوى اللعبة بدليل أننا نظمنا ثلاث بطولات عالم للسنوكر العام الماضي للفردي والفرق والبليارد الإنجليزي بالإضافة لبطولة العالم للقارات في السنوكر وبطولة العالم بليارد تسع كرات فردي في الدوحة، وكل هذا الكم من بطولات العالم في سنة واحدة، ولكم أن تقارنوا بين أهمية وقوة البطولات التي تنظمها قطر لأنها بطولات عالم وصفوة وبين البطولات التي تنظمها دول الحصار «غرب آسيا وعرب وخليجية». وأضاف: مشاركتنا في هذه البطولات خير دليل على تطورنا فقد وصلنا لدور الثمانية ببطولة العالم وخسرت أمام وصيف العالم 5-4 بعد أن كنا متعادلين 4-4 وهو ما يعني أننا قادرون على الوصول لأبعد نقطة في هذه البطولات العالمية. وتابع: نحن على أتم جاهزية للمشاركة في أي بطولة دولية أو إقليمية ونسعى دائماً للألقاب وليس مجرد التواجد، ولكن للأسف لم نتمكن هذا الموسم من المشاركة سوى في بطولات العالم التي أقيمت بالدوحة وقبلها بطولتا آسيا بتركمانستان وقيرغزستان. واختتم قائد العنابي تصريحاته قائلاً: إننا نستعدّ حالياً للسفر يوم الجمعة المقبل إلى إيران للمشاركة في بطولة آسيا لفردي السنوكر وسأمثل المنتخب مع اللاعبين عبد المحسن خميس وبشار حسين وتستمرّ حتى 13 مايو الحالي وهدفنا بالطبع المنافسة على اللقب لأننا تخطينا مرحلة المشاركة من أجل التمثيل المشرّف أو اكتساب الخبرات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X