fbpx
أخبار عربية
وصلت فجأة وطردت الجيش اليمني

قوات إماراتية تسيطر على مطار سقطرى

عدن – وكالات: وصلت قوّات إماراتية أمس إلى مطار جزيرة سقطرى الواقعة قبالة خليج عدن بشكل مُفاجئ وأحكمت سيطرتها على المطار. وقالت مصادر محلية في الجزيرة « إن أكثر من 100 جندي إماراتي وصلوا إلى مطار جزيرة سقطرى، بشكل مفاجئ، وسيطروا عليه بعد طرد القوات اليمنية المكلفة بحمايته والتابعة للواء الأوّل مشاة بحري. وأضافت المصادر إن الجنود قدموا إلى الجزيرة على متن أربع طائرات نقل حطت في المطار مع أربع مدرعات وشحنات أسلحة متنوعة. ويأتي هذا الإجراء الإماراتي بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، والذي وصل إلى الجزيرة قبل أيام وهو ما أثار حفيظة الإماراتيين، في ظلّ اتهامات من كيانات سياسية وهيئات يمنية للإمارات بنهب ثروات الجزيرة ونقلها إلى أبو ظبي.

إلى ذلك، تلوح بوادر تغييرات في المشهد السياسي في جنوب اليمن على خلفية تحركات سياسية تشهدها عواصم عربية لقيادات جنوبية بارزة ضمن مساعٍ جديدة، لتجاوز أخطاء المجلس الانتقالي الجنوبي وارتهانه لدولة الإمارات، بهدف إنشاء كيان جنوبي جديد غير تابع لأي دولة أجنبية. وقالت مصادر يمنية مطلعة إن القيادات الجنوبية المناوئة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً فضلت عقد لقاءاتها في الأردن بدلاً من أبو ظبي أو الرياض أو القاهرة التي غالباً ما استضافت اجتماعات المكوّنات الأخرى. مصادر سياسية متعددة أكّدت أيضاً أن المكوّن الجديد والتحركات الحالية، تأتي للحفاظ على المكاسب السياسية، التي حقّقتها «القضية الجنوبية» طوال السنوات الماضية، ولتجاوز مرحلة المجلس الانتقالي، المنادي بالانفصال، ورجّحت المصادر أن التحركات الجديدة هي لمُواجهة حلفاء الإمارات الذين باتوا يملكون معسكرات خاصة بهم ويسيطرون على العديد من المناطق بدعم مطلق من الإمارات وغموض سعودي حيال هذا الدعم، فضلاً عن الأطراف الأخرى التي تتهم الانتقالي بإقصاء المكوّنات الأخرى وأنه مخترق من قبل رجال الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X