إذاعة و تلفزيون
من خلال برامج تمويل الدوحة للأفلام المختلفة.. فاطمة الرميحي:

هدفنا بناء صناعة سينمائية مستدامة

مهرجان كان سيشهد حضوراً فاعلاً للأفلام القطرية

الدوحة – قنا: قالت فاطمة الرميحي، المدير التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام، إن المؤسسة تعزّز حضورها ومكانتها وكذلك مكانة دولة قطر الثقافيّة في المحافل الدوليّة من خلال المشاركة في العديد من المهرجانات السينمائية. وأضافت الرميحي: «هدفنا الرئيسي في مؤسسة الدوحة للأفلام هو بناء صناعة سينمائية مستدامة في قطر وتعزيز السينما في المنطقة العربية، وبالتأكيد حضور قطر القوي في مهرجان كان السينمائي والمهرجانات الأخرى مؤشر إيجابي على حالة التفاعل الثقافي والفني التي تعيشها قطر».

 وأكدت أن المهرجان في دورته الواحدة والسبعين، سيشهد حضوراً فاعلاً للسينما القطرية حيث تعرض أفلام «صنع في قطر» في ركن الأفلام القصيرة، وذلك من أجل الترويج لصناع الأفلام القطريين في هذا المحفل السينمائي العالمي، مشيرة إلى أن مشاركة هذا العام أكبر وأوسع، متمنية في الآن ذاته، أن تفوز الأفلام التي قدمت لها مؤسسة الدوحة للأفلام الدعم، بجوائز قيّمة خصوصاً أن اسم قطر يقترن بهذه الأفلام وفوزها بالجوائز يعزّز مكانة قطر وصورتها كداعم رئيسي للسينما العالمية ومساهم حقيقي في نشر الثقافة والفنون على المستوى الدولي. وبخصوص ما إذا كانت هذه المشاركة مؤشراً إيجابياً على واقع السينما القطرية.

 أبرزت الرميحي، أن السينما القطرية في تطوّر مستمر وحالها في كل عام يرتقي إلى الأفضل وذلك بفضل تضافر الجهود من المؤسسة وصناع الأفلام والعديد من المؤسسات الحكومية التي توفّر كل أشكال الدعم. ونوّهت المدير التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام، بأن السينما القطرية تعيش طفرة حقيقية مع ولوج العديد من الشباب إلى هذا القطاع وارتفاع عدد شركات الإنتاج واستقطاب المزيد من المواهب إلى هذه الصناعة، كاشفة أنه خلال الفترات القليلة المقبلة، سنشهد قفزات حقيقية وساطعة في واقعنا السينمائي.

 وقالت «نحن مؤسسة متكاملة تعمل على تطوير المواهب وتقديم الدعم الفني والمادي والتقني..

 وقد بتنا نمثل قطر في المحافل السينمائية، وهذا التمثيل رفع مكانة البلد وعزز صورته في كل العالم وبات اسم قطر مرادفاً لدعم الثقافة والفنون وبناء العلاقات بين المجتمعات، ومن خلال مشاركتنا نعزز هذه الصورة لنؤكد للعالم أننا مساهمون وفاعلون على الساحة السينمائية وأننا قادرون على سرد قصصنا بأنفسنا». بالإضافة إلى ذلك، أفادت الرميحي، أن الدوحة للأفلام، توفر فرصة قيمة للمواهب القطرية السينمائية لعرض إنتاجاتهم أمام جمهور عالمي وتعريف العاملين في هذه الصناعة على قصصنا وأفلامنا.

 وبهذا يتم توفير منصة مهمّة للتطوّر والتواصل مع العالم، وهذا أمر أساسي جداً في هذه الصناعة، فضلاً عن تعزيز صناع الأفلام علاقاتهم بمجتمع السينما العالمي والبحث في مشاريع مستقبلية والتفاعل المباشر مع العاملين في هذه الصناعة، ما يفتح المجال لديهم للاطلاع على كل ما هو جديد في عالم السينما، كاشفة في الآن ذاته، أن مؤسسة الدوحة للأفلام وكعادتها كما في كل عام، وفرت في هذه النسخة من مهرجان كان السينمائي، الفرصة لاثنين من صنّاع الأفلام القطريين للسفر إلى المهرجان بهدف تعزيز قدراتهم والتواصل مع مجتمع السينما العالمي ودعم مسيرتهم المهنيّة، للاستفادة من هذا المحفل الدوليّ المهم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X