fbpx
الراية الرياضية
سفير الكرة القطرية القوي يبدأ المنعطفات الصعبة خارج قواعده

الدحيل يواجه تحدي العين بعزيمة لا تلين

فريقنا أكمل استعداداته لمواصلة مسيرة الانتصارات وحسم الذهاب بنتيجة إيجابية

أبوظبي – وحيد بوسيوف: موفد لجنة الإعلام الرياضي:

يواجه الدحيل فريق العين الإماراتي في الساعة السابعة و 10 دقائق من مساء اليوم الثلاثاء على ملعب هزاع بن زايد بالعين ضمن الدور السادس عشر من دوري أبطال آسيا، في الخطوة الأهم لمشوار الفريق في الآسيوية.

ويبحث الدحيل في هذه المباراة أن يواصل مسيرته في دوري الأبطال بنجاح بعد أن تمكن في دور المجموعات من تحقيق العلامة الكاملة بدون أي خسارة، وهو الفريق الوحيد في كل المجموعات الذي لم يتعرّض لأي هزيمة، أبناء المدرب الجزائري جمال بلماضي على الرغم من ضغط المباريات على الفريق منذ الأسبوع الماضي إلا أن بعثة الدحيل تسلّحت بالتفاؤل عند مغادرتها الدوحة إلى العين عبر الكويت خاصة في ضوء الأداء القوي الذي قدّمه في مرحلة المجموعات.

تجدر الإشارة إلى أن الدحيل يتطلع في النسخة الحالية للذهاب بعيداً في هذه البطولة وكسر حاجز الدور الربع النهائي الذي وصل إليه في نسخة 2015، حيث لم يسبق فيها أن اجتاز دور الثمانية وإن كان قريباً من ذلك في المشاركة الماضية.

ويتسلّح مدرب الدحيل بقوة هجومية كبيرة بقيادة صاحب ستة أهداف في دور المجموعات يوسف العربي الذي يحتل المركز الثاني في ترتيب الهدّافين في المسابقة الحالية وراء كل من بغداد بونجاح مهاجم السد ولاعب العين ماركوس بيرغ بفارق هدف واحد فقط، بالإضافة لتواجد كل من لاعب منتخبنا الوطني المعز علي في فورمة عالية بعد أن تمكن من تسجيل هدف الوحيد للفريق في منافسات كأس سمو الأمير أمام أم صلال في الدور ربع النهائي، وعودة نام تاي هي للتألق مرة أخرى حيث تمكن هو الآخر من تسجيل ثلاثة أهداف في بطولة كأس قطر أمام نادي الغرافة في الدور نصف النهائي في البطولة التي فاز بها الفريق باللقب الثاني له هذا الموسم.

عامل الخبرة

قد تكون صعوبة المباراة بالنسبة لفريق الدحيل كونها تقام خارج ملعبه فيما سيكون العين متسلحاً بالحضور الجماهيري المتوقع في هذه المباراة، لكن خبرة لاعبي الدحيل في التعامل مع هذه المباريات تصب في مصلحتهم بعد أن تمكنوا من تحقيق تسع نقاط كاملة خارج ملعبهم في دور المجموعات، ليكون واحداً من أفضل الفرق على مستوى كل البطولة لحد الآن كون أغلب اللاعبين سبق لهم أن خاضوا مباريات كثيرة على مستوى البطولة الآسيوية، من بينهم كريم بوضيف وكلود أمين ومراد ناجي وإسماعيل محمد ومحمد موسى، وآخرون يضع فيهم الجهاز الفني للفريق أمال كبيرة في مواصلة المشوار في الآسيوية بنجاح كبير.

 تركيز وجدية لتحقيق نتيجة إيجابية

طوى الفريق صفحة كأس الأمير وتحديداً صفحة مباراته الأخيرة أمام أم صلال التي فاز فيها بهدف وحيد وتأهل للدور نصف النهائي من البطولة وسيواجه فريق السد في المربع الذهبي، ولعب المدرب بلماضي تلك المباراة بخمس لاعبين تحت 23 سنة، وفتح صفحة المواجهة الآسيوية مباشرة بعد تأهله لنصف النهائي كأس الأمير ودارت التحضيرات لها في أجواء من الحماس، وأظهر اللاعبون جدية كبيرة في التدريبات خاصة أن إدارة النادي حرصت على متابعة الحصص التدريبية ودعمت الفريق بحضورها وتواجدها في ملعب التدريب منذ نهاية المباراة الأخيرة أمام أم صلال في كأس سمو الأمير لدفعه على خوض مباراة قوية في العين، وتم التركيز في الحصص التدريبية التي دارت تحت قيادة مدرب الفريق جمال بلماضي على الجوانب الفنية والتكتيكية لوضع الخطة المناسبة لمواجهة فريق العين.

وأظهر اللاعبون بقيادة هداف الفريق يوسف العربي استجابة كبيرة للجمل التكتيكية والواجبات الدفاعية والهجومية، وعبّروا عن استعداداهم لخوض المواجهة بمعنويات عالية خاصة أن الفريق خرج فائزاً في كل المباريات الرسمية التي خاضها في الأسبوع الماضي.

مشوار حافل بالانتصارات

مشوار جيد لفريق الدحيل في دوري أبطال آسيا في دور المجموعات وحقق زملاء اللاعب كريم بوضيف أفضل بداية لهم في تلك المرحلة حيث فازوا في أول مباراة لهم أمام ذوب آهن على ملعبه بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد وفي ثاني مباريات الفريق فاز فيها أيضاً هذه المرة خارج ملعبه أمام نادي الوحدة سجّل فريق الدحيل ثلاثية جديدة مقابل هدفين للفريق الإماراتي، فيما كانت ثالث مباريات نادي الدحيل في نفس الدور امام نادي لوكومتيف طشقند، تمكن أيضاً من تحقيق الفوز بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين، أما رابع المباريات التي كانت خارج ملعبه أمام نادي ذوب آهن فاز فيها فريق الدحيل بهدف نظيف، وواصل بعد ذلك سلسلة انتصاراته في دور المجموعات هذه المرة في المواجهة التي جمعته بفريق لوكوموتيف طشقند خارج ملعبه حيث فاز الفريق بنتيجة هدفين لهدف واحد، ونهاية دور المجموعات بالنسبة لفريق الدحيل كان ختامه مسك حيث حافظ على سجله بهذه المشاركة بدون أي هزيمة وفاز على ملعبه أمام فريق الوحدة الإماراتي بهدف وحيد، ليكون بذلك فريق الدحيل الوحيد الذي لم يتلق أي هزيمة في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا.

بداية صعبة لمرحلة شاقة

هناك العديد من الاعتبارات التي تؤكد مدى قوة وصعوبة هذه المباراة بداية من كون منافس الدحيل في هذه المواجهة هو الآخر تمكن من تحقيق بطولتين لحد الآن الدوري والكأس، بالإضافة للعودة القوية للعين في المباريات الأخيرة التي خاضها في دور المجموعات حيث استطاع أن يتعادل خارج ملعبه أمام صاحب المركز الأول في مجموعته نادي استقلال، بالإضافة لفوزه على الريان على استاد جاسم بن حمد بنادي السد، حيث يضم فريق العين عناصر جيدة خاصة من الناحية الهجومية.

ومما يزيد من صعوبة المباراة أيضاً أن الفريقين يضمان في صفوفهما نخبة من أفضل اللاعبين في جميع المراكز سواء فيما يخص المحترفين أو اللاعبين المحليين، فضلاً عن القيادة الفنية المتميزة من خارج الخطوط للمدربين سواء الكرواتي زوران ماميتش مدرب العين أو الجزائري جمال بلماضي قائد الدحيل، ويعتبر الهجوم نقطة قوة فريق العين الذي يقوده هداف الدوري الإماراتي ماركوس بيرغ بـ 25 هدفاً الذي يحتل أيضاً المركز الأول في ترتيب هدافي دوري أبطال آسيا بسبعة أهداف، وهو الذي تألق في نهائي الكأس أمام الوصل الذي سجّل فيه هدف الثاني للفريق، بالإضافة لصانع اللعب البرازيلي لوكاس فرنانديز، مروراً بالمايسترو خط الوسط عموري الذي تمكن من تسجيل في مرمى الريان، والمهاجم المصري حسين الشحات المتألق في النصف الثاني من الدوري الإماراتي وسجّل هدف الأول للفريق أمام الرهيب أيضاً، قد تكون الأمور متشابهة بين الفريقين خاصة أن العين فاز أيضاً بدرع الدوري بفارق سبع نقاط عن الوصيف الوحدة، لكن بالأرقام على مستوى الآسيوي الدحيل الأفضل بعد أن حقق العلامة الكاملة في مرحلة المجموعات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X