fbpx
الراية الرياضية
خالد شبيب المناعي نائب رئيس النادي الأهلي سابقاً يؤكد لـ الراية الرياضية:

لــن أعـــود للعميد إلا مــن الباب الكبيــر..!

أنا صاحب قرار ولا أبحث عن منصب أو وظيفة للعيش منها

بعض أنديتنا تعمل بـ « الترقيع « بحثاً عن الحلول السريعة

أطالب بإلغاء نظام الرئيس ونائبه في الأندية والعودة إلى النظام القديم

لا دور للعمــوميـــات وأغلب الأعضـــاء ولاؤهم للأشخـــاص وليس للأنـــديـــة

أقالوا ماتشالا بحجة عمره الكبير وأعادوه مرة أخرى بعد 5 مواسم

  • عودة ميلان من جديد مستغربة ولا أشكك في قدراته ولكنه لن ينجح
  • المستويات هذا الموسم متواضعة ولا توجد منافسة حقيقية في دورينا
  • القرعة المفتوحة لأغلى الكؤوس تشعل المنافسة وترفع سقف الطموحات
  • أتوقع وصول السد والريان للنهائي .. والدحيل غير بعيد عن الثلاثية

حوار: رمضان مسعد

أكد خالد شبيب المناعي نائب رئيس النادي الأهلي سابقاً أنه لن يعود إلى إدارة النادي إلا من الباب الكبير وقال: العودة إلى إدارة النادي في الوقت الحالي خطأ كبير لأن المناخ غير صحي، وأضاف: أنا صاحب قرار ولست أبحث عن منصب أو وظيفة للعيش منها، وبالتالي لا أفكر في العودة إلى قلعة العميد في الوقت الحالي لأن الأجواء غير صحيّة ولا تشجّع على العمل والنجاح. وعن عودة ميلان ماتشالا من جديد لقيادة العميد في الموسم الجديد قال بوشبيب: في الحقيقة أستغرب عودته لأن من أقالوه هم من أعادوه والأغرب أنه عندما أقالوه تحججوا بعمره، واليوم بعد مرور 5 مواسم أعادوه، وأنا لا أشكك في قدرات ماتشالا وإمكاناته ولكنه لن ينجح مع الأهلي لأنه يحتاج إلى منظومه ناجحة من حولها وأعتقد أن هذا الأمر غير متوفر في الوقت الحالي. وعن مستوى الدوري والأندية في الموسم الحالي قال: إنه ضعيف جداً ولا توجد منافسة حقيقية والسبب هو تخبط الأندية وعدم امتلاكها رؤية للمستقبل، مشيراً إلي أن معظم الأندية تعمل بسياسة «الترقيع» للبحث عن الحلول الوقتية التي لا تخدم الأندية ومستقبلها، واعتبر بوشبيب أنه لا يوجد دور حقيقي للجمعيات العمومية في الأندية، مؤكداً أن معظم الأعضاء ولاؤهم للأشخاص وليس للأندية والدليل أنهم لا يظهرون إلا في الجمعيات التي تصحبها انتخابات فقط وبخلاف ذلك يتبخّرون ولا يظهرون في الأندية، وطالب بوشبيب وزارة الثقافة والرياضة إلغاء قانون الرئيس ونائبه المعموم به في الأندية حالياً والعودة إلى النظام القديم المكون من الرئيس ونائبه وسبعة أعضاء، لأنه أفضل في تسيير وخدمة الأندية. وعن أغلى البطولات كأس سمو الأمير قال: أتوقع أن يكون السد والريان طرفا النهائي ولكنه لم يستبعد أن يفوز الدحيل باللقب ويحقق الثلاثية ولكنه اعتبر أن نظام البطولة الحالي لا يخدمها ولا يخدم الأندية وأكل عليه الدهر وشرب ويجب تغييره بنظام القرعة المفتوحة لزيادة الإثارة في البطولة ورفع سقف طموحات الأندية.. كل ذلك وغيرها من النقاط المهمة تحدّث عنها خالد شبيب نائب رئيس النادي الأهلي سابقاً في حواره التالي:

لا عودة في الوقت الحالي

  • في البداية هل تفكر في العودة إلي إدارة النادي الأهلي في الوقت الحالي ؟

ـ الجميع يعرف جيداً أنني صاحب قرار وصاحب مواقف ولا أبحث عن منصب أو وظيفة للعيش منها وبالتالي لا أفكر مطلقاً في العودة إلي إدارة النادي في الوقت الحالي خاصة أن المناخ غير صحيّ وغير مشجّع للعمل كما أن الأجواء بشكل عام في النادي غير صحيّة ولا تساعد على النجاح ولن أعود إلى العميد إلا من الباب الكبير ولا أفكر في المناصب ودائماً وأبداً أضع مصلحة النادي فوق مصلحتي الشخصية وأتمنى للعميد كل التوفيق حتى وإن كنت خارج إدارة النادي.

عودة مستغربة لماتشالا

  • كيف ترى عودة ميلان ماتشالا لقيادة العميد مجدداً في الموسم القادم؟

ـ في الحقيقة هذه العودة مستغربة للجميع خاصة أن من قاموا بإقالته قبل خمسة مواسم بسبب عمره الكبير وعدم قدرته على قيادة الفريق هم أنفسهم من أعادوه إلى منصبة بعد مرور 5 مواسم فهل صغر ماتشالا وأصبح شاباً لقيادة الفريق في الموسم القادم، وماتشالا ترك الأهلي وهو في المركز الخامس ويعود حالياً وهو في المركز العاشر، وأعتقد أنه لن ينجح مع الفريق في الموسم القادم وهذا ليس تشكيكاً في قدراته كمدرب كبير ولكن الأجواء المحيطة بالمدرب لا تساعده على النجاح وتحقيق الأهداف والطموحات وأي مدرب كي ينجح يجب أن تكون هناك منظومة ناجحة تساعده في تحقيق رؤيته مع النادي.

لا دور للعموميات

  • ولكن أين دور الجمعيات العمومية في تصحيح مسار الأندية ؟

ـ لا يوجد دور فعلي للجمعيات العمومية في الأندية ومعظم أعضاء الجمعيات العمومية في أنديتنا ولاؤهم للأشخاص وليس للأندية وهنا المصيبة الكبرى والدليل على ذلك هو أن أعضاء الجمعيات العمومية لا يحضرون بكثافة سوى في العموميات التي تكون فيها انتخابات، ولكن هؤلاء الأعضاء يتبخّرون ولا يظهرون في العموميات العادية وهذا يؤكد أنهم لا يأتون إلى الأندية إلا من أجل مساعدة شخص ما بعينه للنجاح في الانتخابات وبالتالي تفقد العموميات دورها المهم.

العودة للنظام القديم

  • وكيف ترى النظام الحالي لمجالس إدارات الأندية المكون من الرئيس ونائبه فقط ؟

ـ في الحقيقة هذا النظام وبعد تجربته لأكثر من موسم أثبت فشله وعدم جدواه حيث يجعل القرارات فردية في الأندية في يد شخص واحد مما لا يخدم المنظومة بالشكل المطلوب ولا يعمل على تطوير أنديتنا، لذلك نطالب وزارة الثقافة والرياضة بالعودة إلى النظام القديم في مجالس إدارات الأندية المكون من الرئيس ونائبه إضافة إلى سبعة أعضاء لأنه النظام الأفضل للأندية ولا يعقل أن تكون مجالس الأندية التي تضم أكثر من لعبة يديرها الرئيس والنائب، بينما مجالس الاتحاد التي لا تحوي سوى لعبه واحدها يديرها الرئيس والنائب وعدد من أعضاء مجلس الإدارة.

مستوى متواضع

  • وما هو تقييمك لمستوى الدوري والأندية في الموسم الحالي؟

ـ في الحقيقة مستوى الأندية في الموسم الحالي ضعيف جداً ولا توجد منافسة حقيقة في المسابقات المحلية والدليل أن نفس الأسماء التي كانت في المربع الذهبي في بطولة الدوري هي نفسها التي كانت في كأس قطر ، وتكرّر المشهد نفسه في المربع الذهبي لكأس سمو الأمير وهذا يؤكد أنه لا توجد منافسة حقيقية بين أنديتنا ويجب أن تكون هناك حلول لتطوير مستوى الأندية والمسابقات المحلية.

سياسة الترقيع

  • وما هو السبب في تراجع المستويات من وجهة نظرك؟

– في الحقيقة هناك العديد من الأسباب التي تتضح للجميع وفي مقدّمتها السياسة الخطأ للأندية في التعاقدات مع اللاعبين المحليين والمحترفين إضافة إلى غياب المناخ الصحي عن معظم إدارات الأندية وهو ما يجعل الأندية تقع في نفس الأخطاء في كل موسم ولا تتعلم من أخطائها وفي اعتقادي أن بعض أنديتنا تعتمد سياسة «الترقيع» وهي السياسة التي تبحث عن حلول سريعة ولا تخدم مستقبل الأندية وعملية التطوير التي نبحث عنها من أجل الوصول إلى الهدف الذي نتطلع إليه جميعاً.

القرعة المفتوحة

  • كيف ترى المنافسة في أغلى البطولات في مسك ختام الموسم؟

– هناك نقطة مهمة يجب الحديث عنها في هذا الموضوع المهم وهو نظام البطولة الحالي الذي يقام بنظام القرعة الموجهة وفي اعتقادي أن هذا النظام أكل عليه الدهر وشرب ولا يخدم البطولة ولا يعمل على تطويرها ويجنّب المفاجآت وهذا أمر مستحيل ولا يرفع من سقف طموحات الأندية ولا يجعلها تظهر بالمستوى المنتظر في أغلى البطولات، وبالتالي أنا أتمنى تغيير هذا النظام بنظام القرعة المفتوحة من أجل إعطاء الفرصة لجميع الأندية ومشاهدة مفاجآت ومستويات تساهم في رفع البطولة الأغلى في مسك ختام الموسم، وبالنسبة للمنافسة على النسخة الحالية أعتقد أن الريان والسد هما الأقرب للتواجد في النهائي على حساب الغرافة والدحيل وإن كنت لا أستبعد أن يفوز الأخير باللقب ويحقق الثلاثية هذا الموسم بعد أن فاز بلقب الدوري ولقب كأس قطر.

السد والدحيل

  • كيف ترى مشاركة السد والدحيل في دوري الأبطال ؟

– في الحقيقة السد والدحيل هما الفريقان الأفضل والأجهزة في الوقت الحالي ولديهما القدرة على تشريف الكرة القطرية في البطولة القارية، ولكن المهمة لن تكون سهلة خاصة أنهما دخلا مرحلة متقدّمة في البطولة وهما مطالبان بتقديم الأفضل لديهما في المرحلة المقبلة من أجل الدفاع بقوة عن سمعة الكرة القطرية في أقوى البطولة القارية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X