الراية الرياضية
الليلة القمة المرتقبة بين السد والدحيل في نصف النهائي على ملعب البطولات

عاصفة عنيفة في الطريق إلى النهائي الغالي

أخطر مواجهة هجومية تجمع بين بطل الثنائية وحامل اللقب وصاحب الأرقام القياسية

متابعة – صفاء العبد:

يعُود القطبان الكبيران، الدحيل والسد، ليتقابلا للمرّة الخامسة هذا الموسم، وذلك من خلال المُواجهة المُهمّة التي تجمع بينهما عند الساعة السّابعة من مساء اليوم على ملعب جاسم بن حمد في نادي السد في نصف النهائي الأوّل لأغلى البطولات على كأس سمو الأمير لكرة القدم بنسختها السادسة والأربعين.

وتحظى هذه المُواجهة بأعلى درجات الترقب، جماهيرياً وإعلامياً، كونها تجمع بين السد المدافع عن اللقب والدحيل الباحث عن ثلاثية الموسم بعد أن كان قد توج بلقبي الدوري وكأس قطر، إضافة إلى أنها تجمع بين مُمثلي الكرة القطرية في دوري أبطال آسيا على اعتبار أنهما نجحا معاً في قطع نصف المشوار نحو التأهل للدور ربع النهائي من خلال فوز السد ذهاباً في ملعبه على الأهلي السعودي بهدفين لهدف وتغلب الدحيل ذهاباً أيضاً خارج ملعبه على العين الإماراتي بأربعة أهداف لهدفين.

حصيلة الإنجازات المهمة للفريقين تؤشّر لحجم ما يتمتعان به من إمكانات متميزة وكبيرة، الأمر الذي يجعل مباراتهما اليوم في غاية الصعوبة على كليهما، مثلما يجعلها مرشحة لأعلى درجات القوة، ولا سيما على المستوى الهجومي الذي سبق أن أشّر لتميزهما بدرجة كبيرة وفقاً للأرقام التي تدلنا على ذلك بكل وضوح، حيث إن الدحيل كان قد سجل في دوري هذا الموسم (86) هدفاً في (22)، وهو أعلى رقم تشهده البطولة، بينما سجل السد (68) هدفاً في نفس العدد من المباريات، وهو ثاني أفضل رقْم في البطولة ذاتها، وكل ذلك إنما يعني أن مباراة اليوم ستتميّز بقوّة هجوميّة ضاربة يمكن أن تحفل بالعديد من الأهداف مثلما حدث في المواجهات الأربع السابقة بينهما هذا الموسم.

والحديث عن مثل هذه القوة الهجومية الضاربة يعني الحديث عن أسماء كبيرة ولامعة.. ففي الدحيل لابدّ أن نتوقف عند مهاجم كبير وخطير مثل يوسف العربي، الحاصل على لقب هداف الدوري للموسم الثاني على التوالي، وكذلك زميله نام تاي الذي يُعدّ الورقة الأكثر ربحاً، وكذلك المعز علي وزميله إسماعيل محمد.. أمّا في السد، الذي سيفتقد لهدافه الخطير بغداد بونجاح بسبب الإيقاف، فسيكون هناك علي فريدون، ومن خلفه الخطير حسن الهيدوس وحمرون يوغرطة أو أكرم عفيف، وإلى جانب كل ذلك سيكون هناك العقل المدبّر في الفريق اللاعب العالميّ تشافي، وكل ذلك إنما يعكس حقيقة ما يمكن أن يحدث اليوم على المُستوى الهجومي بين الفريقين ..

وتشكّل القوّة الهجومية هذه لكل من الفريقين عبئاً كبيراً على الجانب الدفاعي لكل منهما، وهو ما يشغل كلا المدربين، البرتغالي فيريرا مدرب السد والجزائري بلماضي مدرب الدحيل، في بحثهما عن أفضل تنظيم دفاعي ممكن مع التأكيد أيضاً على أن الفريقين يتمتعان أيضاً بالكثير من الصلابة الدفاعية، وهو ما تؤكّده الأرقام أيضاً، حيث سجل السد الرقم الأفضل في هذا الجانب خلال الدوري إذ لم يسجل عليه سوى (25) هدفاً، بينما سجل على الدحيل (27) هدفاً وكلا الرقمين يثبتان صلابة دفاعاتهما..

نقول إن أوراق الفريقين باتت مكشوفة تماماً أمام كل من المدربين، حيث يعرف كل منهما الآخر بأدق التفاصيل، الأمر الذي يجعلنا نترقب ما يمكن أن يضيفه كل منهما في مباراة تحتاج بالتأكيد إلى إعلى درجات القوة على مُستوى التنظيم الدفاعيّ،

آخذين بالحسبان أن كلاً منهما يعتمد على أسماء دفاعية جيدة ومتميّزة أيضاً مثل بيدرو ومرتضى كونجي وحامد إسماعيل وعبدالكريم حسن في السد ولوكاس ومحمد موسى وخالد مفتاح ومراد ناجي في الدحيل إلى جانب الدور المهم الذي يمكن أن يلعبه وسط كل منهما في تنفيذ الواجبات الدفاعية على وجه التحديد من خلال لاعبين بمستوى مارتن لويز وكريم بوضياف وربما بسام هشام في الدحيل وبوعلام وسالم الهاجري وربما ياسر أبوبكر في السد المدافع عن اللقب الذي كان قد توج به آخر مرّة في الموسم الماضي.

هنا يكمن الخطر

رغم أن الأنظار كلها تتجه تحديداً نحو ما يمكن أن يحدث قرب المرميين بحكم الخطورة الهجومية لكل من الفريقين إلا أن الصراع سيكون شرساً جداً في منطقة العمليات التي تشكل المفتاح الحقيقي للتفوق في مثل هذه المُواجهة.

فوجود لاعبين بمستوى مارتن لويز وكريم بوضياف وأمامهما نام تاي في الدحيل وكذلك بوعلام وسالم الهاجري أو ياسر أبوبكر ومن أمامهم تشافي في السد يفرض علينا التركيز على ما يمكن أن يحدث في تلك المنطقة الحيوية جداً التي تبقى مصدراً دائماً لأي خطورة يمكن أن تحدث في الأمام.

من هنا مرّ الفريقان

كان الدحيل قد تأهل إلى الدور نصف النهائي من البطولة بعد أن فاز في أوّل مباراة له فيها على فريق أم صلال بهدف وحيد.

أما تأهل السد فجاء من خلال فوزه على الخور برباعية نظيفة في أوّل مباراة له فيها أيضاً.

سيناريو مباريات الفريقين هذا الموسم

مباراة السوبر على كأس الشيخ جاسم

– التاريخ : 9 /‏ 9 /‏ 2017

– الملعب : عبدالله بن خليفة في نادي الدحيل

– النتيجة : (4 – 2) للسد

– الشوط الأول : (2 – 1) للسد

– الأهداف : بغداد بونجاح (5 و20 و 66) وحمرون (70 جزاء) للسد، ونام تاي (41) والمعز علي (90) للدحيل

القسم الأول للدوري

– التاريخ : 24 /‏ 11 /‏ 2017

– الملعب : جاسم بن حمد بنادي السد

– النتيجة : (4 – 2) للدحيل

– الشوط الأول : (2 – 1) للدحيل

– الأهداف : المعز علي (6) ويوسف العربي (20) وبسام هشام (72) ونام تاي (89) للدحيل وبونجاح (12) وحسن بولنك (80) للسد

القسم الثاني للدوري

– التاريخ : 1 /‏ 3 /‏ 2018

– الملعب : عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل

– النتيجة : (4 – 3) للدحيل

– الشوط الأول : (2 – 1) للدحيل

– الأهداف : حمرون (12) وبونجاح (71 و 81) للسد وإسماعيل محمد (37) ويوسف المساكني (40 و88) ويوسف العربي (90 3) للدحيل

نهائي كأس قطر

– التاريخ : 27 /‏ 4 /‏ 2018

– الملعب : جاسم بن حمد في نادي السد

– النتيجة : (2 – 1) للدحيل

– الشوط الأول : (1 – صفر) للسد

– الأهداف: حسن الهيدوس (19) للسد وإسماعيل محمد (78) ويوسف العربي (90 8 جزاء) للدحيل

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X