الراية الرياضية
ليلى سماتي الإعلامية المخضرمة تؤكد في حوار لـ الراية الرياضية:

أنا سداوية حتى النخاع وفي النهائي محايدة

تمنيت من قلبي تواجد الزعيم في نهائي أغلى البطولات

الأرقام ترجح كفة الدحيل وأتوقع الحسم في الـ 90 دقيقة

المهمة صعبة على الريان أمام فريق مدجج بالنجوم لا يرحم أي منافس

العربي هو الرقم الصعب وبوضياف ونام تاي مفتاحا اللعب

الثلاثية تلوح في الأفق والريان مطالب بقلب الموازين للفوز بالكأس

أنا مع تقنية الفيديو وأتمنى إجادة تطبيقها وعدم تكرار ما حدث مع السد

حوار- عبد الناصر البار

أكدت ليلى سماتي الإعلامية الجزائرية المخضرمة بقنوات «البي أن سبورت» في حوار خاص لـ الراية  الرياضية أن المباراة النهائية التي ستجمع بين فريقي الريان والدحيل في نهائي كأس سمو الأمير ستكون صعبة على الفريقين، وقالت: التكهن بنتيجة المباراة سيكون صعباً، ولكن إذا تحدّثنا بمنطق الأرقام والنتائج وحتى الواقع فإنني أرجّح كفة فريق الدحيل في الفوز وحمل الكأس الغالية، وأضافت الإعلامية الجزائرية بقنوات البنفسجية إنه في حال كان رفقاء اللاعب يوسف العربي في يومهم وكامل لياقتهم البدنية وتركيزهم العالي من المؤكد أن المباراة ستنتهي في الوقت الأصلي وبفوز الدحيل. وأشادت ليلى سماتي كثيراً بثلاثي الدحيل يوسف العربي الذي قالت عنه إنه الرقم الصعب في تشكيلة المدرب بلماضي، وأن كريم بوضياف والكوري نام تاي هي هما مفتاحا اللعب..، كما لم تخف ليلى سماتي تمنياتها وأسفها الكبيرين لغياب فريقها المفضّل عن النهائي وهو نادي السد، وقالت : إن ما حدث مع الزعيم هذا الموسم هو كبوة جواد لا غير، مؤكدة في الوقت نفسه أنها لن تشجّع أي فريق في النهائي سواء الدحيل أو الريان ولكنها ستصفّق للأفضل وصاحب اللقب في النهاية.. كل هذا والعديد من الأشياء تجدونها في سطور هذا الحوار:

  • أولاً رمضان كريم كيف أحوالك؟

– الحمد لله كل شيء على ما يرام والأمور تسير بشكل جيد ونشكر الله ونحمده على نعمه الكثيرة، كما أغتنم هذه الفرصة لتهنئة جميع الأمة الإسلامية بشهر رمضان الفضيل.

  • بمناسبة نهائي كأس سمو الأمير بين الدحيل والريان ما هي توقعاتك لهذه المباراة؟

– أولاً مبروك لفريقي الدحيل والريان على وصولهما للدور النهائي من هذه المنافسة الغالية على قلوبنا، أما بخصوص توقعاتي لنتيجة المباراة أعتقد أن هذا صعب بعض الشيء لأنها مباراة كأس، وعادة النهائيات لا تبوح بأسرارها حتى صافرة النهاية، كما أن فريقي الدحيل والريان مرشحان للفوز وحصد الكأس الغالية التي ستكون هدفاً لكلا الفريقين.

  • ولكن الأرقام والإحصاءات ترجّح كفة نادي الدحيل؟

– إذا تحدّثنا من هذا الجانب والخاص بالأرقام والإحصاءات التي حققها كل فريق هذا الموسم، فالأكيد أن الواقع والمنطق يقول إن الدحيل هو من سيفوز ويحقق اللقب، وأنا أوافق الرأي تماماً فيما قلته لأن رفقاء النجم يوسف العربي لم يخسروا هذا الموسم وحققوا أرقاماً قياسية كبيرة ومبهرة، عكس نادي الريان الذي عانى من غياب الاستقرار وتراجعت نتائجه.

  • نفهم من كلامك أنك ترشحين الدحيل للفوز؟

– نعم بمنطق الحسابات والإحصاءات فريق الدحيل هو المرشّح وبقوة على الأقل فوق الورق للخروج منتصراً من هذه المواجهة كما أنني شبه متأكدة أنه في حال كان لاعبو الدحيل في الفورمة المطلوبة وتركيزهم عال أعتقد جازمة بأنهم سينهون اللقاء في التسعين دقيقة بدون اللجوء لركلات الترجيح.

  • ولكن حتى الريان سيكون مسلّحاً ومدعوماً بجماهيره العريضة؟

– الجماهير تعتبر اللاعب رقم 12 لأي فريق كما يقال، والجميع يعرف أن الريان هو الآخر فريق بطولات ويملك قاعدة جماهيرية كبيرة ولكن هذا العامل لوحده غير كاف لمواجهة ناد مدجج بالنجوم ولا يرحم أي منافس يقابله، وإذا أراد الريان الفوز باللقب ما عليه إلا مضاعفة المجهودات أكثر وقلب الموازين في المباراة.

  • هل الدحيل قادر على تحقيق الثلاثية ؟

– بالنظر للإمكانات الكبيرة التي يمتلكها الفريق ولاعبوه المحنّكون إضافة للجهاز الفني بقيادة المدرب جمال بلماضي فكل شيء ممكن ولا يوجد مستحيل مع الدحيل، ولا تنسى أن يوسف العربي سيكون الرقم الصعب في المواجهة إضافة للاعبين نام تاي هي وكريم بوضياف اللذين يعتبران مفاتيح اللعب.

  • ما هو فريقك المفضل في قطر؟

– أنا سداوية حتى النخاع وأعشق شيئاً اسمه نادي السد منذ لأنه ناد يملك كاريزمة وشخصية البطل وهو فريق بطولات محلياً وقارياً، وبالمناسبة لقد تمنيت من قلبي أن يكون السد طرفاً في هذا النهائي الكبير، وأن لا يخرج الفريق خالي الوفاض ولكن لكل جواد كبوة وأنا متأكدة من أن السد سيعود بقوة مستقبلًا.

  • من هو الفريق الذي ستشجعه في النهائي الدحيل أم الريان؟

– لا هذا ولا ذاك بكل صراحة أحترم جميع الفرق ولكن أنا أشجّع فريق السد في كرة القدم وفريق الريان في كرة الطائرة وبالمناسبة أهنئ فريق الريان لكرة الطائرة على حصولهم على جميع ألقاب هذا الموسم وهذا يعود للإدارة والاستقرار الفني، كما سأكون محايدة في هذا النهائي وأصفّق للأفضل وصاحب اللقب الغالي.

  • ما رأيك في تقنية الفيديو؟

– استعمال التكنولوجيا أمر ضروري في جميع القطاعات وليس كرة القدم فقط، وأنا شخصياً مع التقنية لأنها تعيد حق الأندية المهضومة بسبب الأخطاء ولكن المشكلة هي في طريقة التطبيق، لهذا يجب التمرّس أكثر على طريقة تطبيقها حتى تكون أكثر سرعة ونجاعة ولا يظلم أحد وأن لا يحدث ما حدث مع السد في نهائي كأس قطر.

  • كلمة أخيرة..

– أشكركم على الحوار وأتمنى لكم كل التوفيق، كما أتمنى أن يكون النهائي في المستوى المطلوب وأن يعطي صورة مشرّفة للكرة القطرية خاصة أن سمو الأمير سيكون حاضراً في هذه المباراة وأن تعود الكأس للأفضل والأحق بها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X