الراية الرياضية
يوسف سيف المعلق الأشهر والأروع الحاضر في وجدان البطولة العزيزة ل الراية *:

أتشرف دائماً بالتعليق على النهائي الغالي

الجميع يرشحون الدحيل ولكن يجب الحذر من ردة فعل الأسود

أستمتع بالتعليق على مباريات الدحيل وهو برشلونة قطر وآسيا

حب العربي في دمي والفريق سيعود إلى المنصات وإن طال الزمن

أرفع العقال للجماهير القطرية التي ساندت الدحيل في الآسيوية بقوة

(الفار) أصبح واقعاً معاشاً وعيبه الوحيد كثرة التوقف وقتل متعة الكرة

الفيفا لن يتهاون مع قراصنة الفضائيات وسيردعهم بقرارات قوية

حوار – عبد الناصر البار:

أكثر من ثلاثة عقود كاملة بقي خلالها صوت المعلق الأشهر والأروع يوسف سيف حاضراً في أذهان وآذان ووجدان المتابعين لجميع نهائيات كأس سمو الأمير.

وخلال هذه الفترة أصبح بوسيف جزءاً لا يتجزأ من أغلى النهائيات بصوته الرخيم وحضوره الرائع وحياده الواضح ومعلوماته الغزيرة، فضلاً عن التاريخ الطويل الذي بات شاهداً عليه من قلب الحدث، حيث تنقل مع المشاهدين والمستمعين عبر العديد من القنوات والمحطات قبل أن يحط رحاله في الأعوام الأخيرة بقنوات «ال بي ان سبورت».

ورغم كثرة المعلقين على هذا الحدث الكبير في الأعوام الأخيرة، إلا أن الجزء الأكبر من متابعي البطولة الأشهر باتوا يتتبعون صوت يوسف سيف أينما حلّ، للاستماع إلى صوته أولاً، والاستمتاع بتحليلاته ثانياً، بالإضافة بالطبع إلى طوفان الذكريات الذي ينساب من بين شفتيه. ولأن ساعات قليلة باتت تفصلنا عن أحد نهائيات البطولة الأغلى في قطر والذي يجمع بين الدحيل والريان مساء اليوم السبت، حرصت الراية  * على إجراء هذا الحوار مع المعلق الرائع الذي يعد أحد أبرز نجوم المباراة النهائية لبطولة كأس سمو الأمير.. والذي أكد خلاله أن هذا النهائي سيكون كرنفالاً جماهيرياً كبيراً باعتبار أنه يأتي في سهرة رمضانية استثنائية.

ووجّه بوسيف الدعوة لكل المقيمين على هذه الأرض الطيبة بالحضور وبقوة لملعب خليفة لمتابعة اثنين من أقوى الفرق بسبب الجماهيرية الكبيرة التي يحظى بها الريان، أما نادي الدحيل فقد وصفه سيف بأنه «برشلونة قطر وآسيا»، وقال عندما تتابع نادي الدحيل تستمتع بفنيات كرويّة عالية وبغزارة تهديفيّة لا تشاهدها إلا مع برشلونة فقط.

وتطرّق معلقنا الشهير في حواره إلى الكثير من التفاصيل الأخرى والتي حرصنا على نقلها لكم في السطور التالية:

– مثلما عودتنا مع كل نهائي.. أكيد أنت ستعلق على اللقاء المرتقب ماذا تقول ؟

  • أولاً رمضان مبارك للجميع تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال بكل تأكيد أنا سعيد للغاية بتكليفي بهذه المهمة وشرف التعليق على نهائي كأس سمو الأمير في كل مرة خاصة أن هذه البطولة غالية على قلوبنا جميعاً وأتمنّى أن يقدم الفريقان وجبة كروية رمضانية دسمة لكل الحضور في المباراة.

– الدحيل والريان نهائي ناري ما تعليقك ؟

  • نعم مباراة الريان والدحيل في نهائي اليوم ستكون نارية وقوية وكل فريق سيكون هدفه الفوز والبحث عن اللقب الغالي فلا الريان يريد أن يكون ضحية الدحيل مرة أخرى ولا رفقاء النجم المغربي يوسف العربي يريدون التفريط في هذا اللقب وإنهاء الموسم بدون أي خسارة تُذكر.

– ولكن توقعاتك أنت للمباراة كيف تراها ؟

  • بصراحة التوقع سيكون صعباً للغاية لأن النهائيات لا تكشف عن سرها أبداً ولا يمكنك معرفة البطل إلا مع صافرة النهاية لهذا يمكن القول إن حظوظ الريان والدحيل قريبة من بعضهما البعض والأكيد أن الأفضل هو من سيفوز خاصة أن اللقاء يتطلب تركيزاً كبيراً.

– ولكن معظم المتتبعين يرشحون فريق الدحيل ؟

  • أكيد أن الجميع يرشح الدحيل الذي قدم موسماً استثنائياً وصراحة أنا شخصياً أعتبرهم مثل فريق برشلونة في قطر وآسيا لأنه فريق مارد ومرعب ولا يرحم خصومه ولا يسجل إلا الثلاثيات والرباعيات وأنا شخصياً أتمتع كثيراً بفريق الدحيل الذي أعتبره الأفضل، كما أنني أؤمن بقاعدة أن من يفوز على السد في نصف النهائي دائماً ما يُتوّج باللقب.

قوة الريان في مدرجاته

– وهل جمهور الريان سيكون له دور أمام الدحيل؟

  • نعم نقطة قوة الريان هو جماهيره العريضة والمحبة لهذا الفريق الذي يمتلك تاريخاً كبيراً بألقابه، لهذا أقول لكم احذروا من ردة فعل الأسود في هذا النهائي لأن الريان يرفض الخروج خاوي الوفاض هذا الموسم لهذا فإن المباراة ستكون متعة كروية كبيرة، والمدرب لاودروب سيكون مطالباً يإيجاد حلول سريعة لإيقاف زحف الدحيل.

– ما رأيك في اكتساح الدحيل للجوائز الفردية ؟

  • في رأيي اكتساح مستحق 100% لأن معظم اللاعبين الذين فازوا بالجوائز قدموا مستويات كبيرة فمثلاً يوسف المساكني كان أفضل لاعب في الدوري وحزنت كثيراً لإصابته وغيابه عن المونديال والمعز علي لاعب ممتاز وهو إضافة كبيرة للدحيل وهو مستقبل الكرة القطرية، والعربي هدّاف بالفطرة، وحتى جائزة أفضل مدرب عادت لمن يستحقها فجمال بلماضي قام بعمل كبير مع الفريق.

– من ستشجع في النهائي وما فريقك المفضل ؟

  • أنا عرباوي وحب العربي في الدم وأتمنّى عودة الفريق بسرعة لسابق عهده ولمنصات التتويج حتى تعطي دورينا أكثر قوة، والأكيد أن الأفضل سنصفق له والفائز سنقول له مبروك، ولكن هناك شيء أثلج صدري في مباراة الدحيل عندما شاهدت جماهير جميع أنديتنا، العربي والريان والسد والغرافة وتقف إلى جانب الدحيل في مباراة العين وترديدهم للنشيد الوطني فقد كانت بمثابة ملحمة حقيقية وأرفع لهم العقال على ذلك.

تحدي الآسيوية

– هل تعتقد أن السد والدحيل قادرون على الذهاب بعيداً في الآسيوية؟

  • ممكن جداً أن نشاهد أحد الفريقين في النهائي الآسيوي هذا العام لأن الدحيل والسد أظهرا شخصية البطل وأنهما قادران على قول كلمتهم ولكن ما أخشاه فقط هو تراجع مستوى الفريقين لأن مباريات دور الثمانية تكون في شهر أغسطس ومع بداية الدوري، كما أن السؤال المطروح هل سيواصل الدحيل بهذا المستوى وهذه النشوة.

– هل أنت مع تقنية الفيديو أو ضدها ؟

  • تقنية الفيديو أصبحت أمراً واقعياً ويجب التأقلم معها لأن حتى الفيفا أقر بتطبيقها في مونديال روسيا ونتمنى أن تضيف هذه التقنية الكثير للمستديرة وحماية حق جميع الأندية من الأخطاء التحكيميّة لأن الحكام في الأول والأخير هم بشر.

ردع القراصنة

– ما رأيك في القرصنة المنظمة التي تتعرض لها قنوات ال بي أن سبورت ؟

  • شيء مؤسف ما يحدث صراحة أن تكون هناك قرصنة منظمة لحقوق بث قناة حصلت عليها من الفيفا، لقد عشت في أوروبا ولم أرَ مثل هذه السرقات والاعتداء على حقوق الآخرين لأن هناك أنظمة وقوانين وقبل كل هذا عقل وضمير، ولكن تأكدوا أن الفيفا سيضرب بيد من حديد ولن تدوم هذه القرصنة إطلاقاً وسيدفع صاحب هذه السرقة الثمن غالياً وفي القريب العاجل.

– هل من كلمة تريد إضافتها في الأخير ؟

  • أوجه الدعوة لكل المقيمين على هذه الأرض الطيبة من أجل الحضور وبقوة سهرة اليوم لملعب خليفة المونديال ومشاركة الكرنفال الجماهيري الذي سيشاهده الجميع وبحضور سمو أمير البلاد المفدى، كما أشكر القائمين على تنظيم هذه البطولة بتقديم الدعوة للمدرب البرازيلي إيفرستو الذي قدّم الكثير للكرة القطرية كما أشكركم على هذا الحوار ورمضانكم مبارك.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X