أخبار عربية
أبوظبي دفعت له من تحت الطاولة

تحقيقات مولر تمتد لرجل أعمال إسرائيلي مرتبط بالإمارات

واشنطن – وكالات: قالت صحيفة وول ستريت جورنال: إن المحقق الخاص روبرت مولر يوسّع تحقيقاته بشأن التدخل المحتمل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016 لتشمل رجل الأعمال الإسرائيلي جويل زامل الذي تربطه علاقات بدولة الإمارات.

وتقول الصحيفة: إن مولر أجرى مقابلات عدة تناولت عمل جويل زامل وهو رجل أعمال إسرائيلي ولد في أستراليا ولديه خبرة في وسائل الإعلام الاجتماعي وجمع المعلومات الاستخبارية. وتضيف وول ستريت إن زامل هو مؤسس العديد من الشركات الاستشارية الخاصة، بما في ذلك شركة تحليلات جماعية تدعى ويكسترات، وشركة تسمى بيسي غروب وهي شركة استخبارات خاصة سريّة.

وتمضي الصحيفة بالقول: إن زامل اجتمع مع الابن الأكبر لدونالد ترامب، في برج ترامب في الأشهر التي سبقت انتخابات عام 2016، وكذلك مع جورج نادر أحد كبار مستشاري ولي عهد أبو ظبي، لمناقشة عرض لتعزيز حملة ترامب. كما حضر الاجتماع مؤسس شركة بلاك ووتر إيريك برنس المتخصّص في شؤون الشرق الأوسط ذو الصلة الوثيقة بحملة ترامب الانتخابية. وفي أعقاب انتخاب ترامب، دفع نادر إلى جويل زامل مليوني دولار، وهو مبلغ غير ذي صلة بالحملة الانتخابية كما نقل المحققون عن شخص على اطلاع بالمسألة. وقد أكد أحد محامي ترامب الابن آلان فوترفاس في بيان له حدوث هذا الاجتماع. وتقول وول ستريت إن فريق مولر التقى بزامل وسأله عن علاقته التجارية بجورج نادر. وتنقل الصحيفة عن مارك موكاسي، محامي زامل، أن موكله «لم يقدّم أي شيء لحملة ترامب ولم يحصل على شيء منها، ونفى التقارير التي قالت إن زامل تلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي لغايات غير قانونية. وذكرت وول ستريت نقلاً عن مطلعين أن زامل قريب من كبار المسؤولين الإماراتيين كما أنه أقام علاقات وثيقة مع كبار المسؤولين الأمنيين في دولة الإمارات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X