الراية الرياضية
على بعد خطوة من تحقيق إنجاز فريد

زيدان.. المبتدئ صانع التاريخ

برشلونة -د ب أ: عندما تولى أسطورة كرة القدم الفرنسي زين الدين زيدان تدريب الفريق الثاني بنادي ريال مدريد الإسباني في 2014، لم يكن خياراً مقنعاً لأحد.

وبعد مرور، أربع سنوات، أصبح زيدان على بعد 90 دقيقة فقط من صناعة التاريخ كمدرب للفريق الأول بالنادي.

ويستطيع زيدان قيادة الفريق للتتويج بلقب دوري الأبطال الأوروبي للموسم الثالث على التوالي إذا تغلب على ليفربول الإنجليزي اليوم في المباراة النهائية للبطولة بالعاصمة الأوكرانية كييف.

وإذا حقق المدرب الفرنسي هذا، سيكمل رحلته المثيرة من مدرب مبتدئ غير مقنع إلى مدرب قهر الأرقام القياسية في زمن قياسي.

ونجح أكثر من مدرب سابق في الفوز بلقب دوري الأبطال ثلاث مرات لكنها ستكون المرة الأولى التي يتوج فيها أي مدرب باللقب في ثلاثة مواسم متتالية.

ويضاعف من آمال زيدان في هذا أن الريال لم يخسر النهائي الأوروبي منذ أن خسره في 1981 أمام ليفربول.

وكان بوب بايسلي مدرباً لليفربول في ذلك الوقت وتوج بلقب البطولة للمرة الثالثة بعدما أحرز اللقب في مرتين سابقتين عامي 1977 و1978.

وتوج المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي بلقب دوري الأبطال ثلاث مرات سابقة ولكن مع ناديين مختلفين وفي غضون 11 عاماً.

وتطور أداء زيدان الخططي حيث تناوب الفريق بين طريقة اللعب 4/‏3/‏3 التي طبقها أنشيلوتي وبينيتيز وطريقة اللعب 4/‏4/‏2 التي تعني التخلص من القاعدة غير المدروسة في الريال والتي اعتمدت على الدفع بالثلاثي كريستيانو رونالدو وجاريث بيل وكريم بنزيما سوياً في الهجوم بغض النظر عن جاهزيتهم الفنية والبدنية.

وأقنع زيدان لاعبه البرتغالي رونالدو بالحصول على راحة خلال الموسم ليحصل منه على أفضل ما يريد من مستويات خلال المراحل الحاسمة.

وأثمر إخلاصه للاعبيه، حيث وصل الفريق إلى نهائي دوري الأبطال، وأصبح زيدان على بعد 90 دقيقة من كتابة التاريخ.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X