fbpx
أخبار عربية
إسرائيل تبني ساتراً بحرياً لمنع التسلل من القطاع

إطلاق أول سفينة من غزة لكسر الحصار غداً

غزة – أ ف ب: أعلنت الهيئة الوطنية العليا لـ «مسيرات العودة» أمس أنها ستسيّر غداً أول رحلة بحرية من قطاع غزة بهدف «كسر الحصار» الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات، في أول مُبادرة من نوعها من قبل الفلسطينيين. وقال الناشط الحقوقي وعضو الهيئة صلاح عبد العاطي في مؤتمر صحافي عقده في ميناء الصيادين غرب مدينة غزة: «نعلن عن انطلاق أول رحلة بحرية من قطاع غزة نحو العالم عند الساعة 11,00 (08,00 ت غ) غداً».

 وأوضح أن السفينة ستقل «مجموعة من المرضى والطلبة والخريجين العاطلين عن العمل». ولم يوضّح عبد العاطي وجهة السفينة، لكنها المرة الأولى التي يعلن فيها الفلسطينيون عن تسيير رحلة بحرية من ميناء غزة إلى الخارج. وقال عبد العاطي: إن السفينة سيتم تسييرها «في ذكرى مرور 8 سنوات على مجزرة سفينة مرمرة في 2010».

وقال عبد العاطي : «هذه الرحلة هي تدشين لأول خط بحري من غزة إلى العالم تطبيقاً لمعايير حقوق الإنسان التي تكفل السفر والتنقل»، مؤكداً أنه «آن الأوان لينتهي الحصار». ودعا عبد العاطي الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الأوروبي إلى توفير الحماية لهذه الرحلة. من جهة ثانية، أعلنت إسرائيل أمس أنها بدأت العمل على بناء ساتر قبالة شاطئ المتوسط لمنع أية عمليات تسلل محتملة بحراً من قطاع غزة.

وذكرت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان أنه يتم بناء الساتر «الجديد الذي لا يمكن اختراقه» قبالة شاطئ زيكيم على بعد بضعة كيلومترات شمال غزة، وهو عبارة عن ساتر قوي لكسر الأمواج إضافة إلى سياج شائك.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X