الراية الرياضية
بين الشقب وبرزان والظعاين في مواجهة اللؤلؤة في الطريق لربع النهائي

صراع ناري في بطولة الوجبة

تستأنف مساء اليوم مباريات بطولة الوجبة الرمضانية لكرة القدم في نسختها ال 19 والمقامة على ملعب الوجبة حيث تقام مباراتان ضمن المجموعة الثالثة للبطولة حيث يلعب الشقب أمام برزان في المباراة الأولى، ويعقبها مواجهة بين الظعاين واللؤلؤة فى المباراة الثانية.

وسترسم المباراة الأولى الليلة ملامح التأهل لهذه المجموعة وهي الوحيدة بالبطولة التي تضم 5 فرق بينما تضم المجموعتان الأولى والثانية 4 فرق لكل منهما، ويملك الشقب وبرزان 6 نقاط لكل منهما من الفوز في أول مباراتين حيث فاز الشقب على اللؤلؤة وكلية الشرطة، بينما فاز برزان على اللؤلؤة والظعاين، والفائز من مباراة اليوم سيصل إلى النقطة التاسعة ومن ثم يحسم تأهله إلى الدور ربع النهائى دون الانتظار لمباريات الجولة الأخيرة بالمجموعة والمقررة يوم الخميس المقبل وفيها سيلعب الشقب امام الظعاين، وبرزان مع كلية الشرطة. ويترقب نتيجة مباراة اليوم فريق كلية الشرطة الذي يملك 6 نقاط من الفوز على اللؤلؤة والظعاين والخسارة أمام الشقب، ولديه فرصة في التاهل إذا حقق الفوز فى المباراة الأخيرة له امام برزان، ويأمل كلية الشرطة أن ينتهي لقاء الشقب وبرزان بالتعادل بين الفريقين لأن هذه النتيجة ستمنحه تصدر المجموعة اذا حقق الفوز في الجولة الأخيرة. وفي المباراة الثانية اليوم يلعب الظعاين مع اللؤلؤة فى لقاء الجريحين بعدما خسر كل منهما المباريات التي لعبها حتى الان بخسارة اللؤلؤة مبارياته الثلاث في المجموعة وخسارة الظعاين مباراتيه السابقتين، وبالتالي فإن كلاً منهما يتطلع إلى تحقيق الفوز الأول حتى وإن كان الأمل ليس كبيراً في التأهل بالنسبة للظعاين إذا وصل إلى النقطة الثالثة اليوم لأن مبارياته القادمة سيلعبها أمام الشقب في الجولة الأخيرة.

وكانت البطولة شهدت أمس الأحد إقامة آخر مباراتين في المجموعة الأولى حيث لعب الوجبة – حامل اللقب – أمام الريان، والتقى مريخ مع الغرافة، وينتظر الفريقان المتأهلان من هذه المجموعة بقية الفرق في الدور ربع النهائي الذي سيقام بنظام خروج المغلوب وصولاً إلى المباراة النهائية.

وتتميز بطولة الوجبة الرمضانية لكرة القدم بالأجواء المثالية من حيث النظام الذى تقام به البطولة، وأيضا الحضور الجماهيري الكبير مع توفر كافة المرافق اللازمة، وهذا إلى جانب المنافسات القوية بين الفرق المشاركة، ولهذا فإن هناك أكثر من مباراة حسمت نتائجها في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، وكذلك فإن الموقف ما زال غامضاً في المجموعتين الثانية والثالثة بشأن الفرق المتأهلة إلى الدور ربع النهائي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X