fbpx
الراية الرياضية
تفوق على النصر في النهائي بركلات الترجيح

الخــريطــيات يتـــوج بلقــب بطــولــة الأدعــم

الدوحة – الراية  : توج فريق الخريطيات بلقب النسخة الثالثة من بطولة الأدعم الرمضانية التي أقيمت على ملاعب أسباير، وذلك بعد فوزه في مباراة النهائية على فريق النصر الذي كان مرشحًا للفوز بلقب النسخة الثالثة، وجاء فوز الخريطيات بركلات الترجيح بعد انتهاء شوطي المباراة بالتعادل بين الفريقين ليحقق أكبر المفاجأت في النسخة الثالثة رغم بدايته الصعبة في مرحلة المجموعات التي تألق فيها فريق الدحيل لكنه خرج في الدور الثمانية…لتشهد البطولة ميلاد بطل جديد في كل نسخة.

مشوار البطل في الأدوار الإقصائية كان من خلال تحقيق التأهل بواسطة ركلات الترجيح التي كانت دائمًا في صالح الفريق، البداية كانت من خلال إقصاء نادي السد بركلات الترجيح وواصل الحظ ابتسامته للفريق وذلك من خلال الفوز على فريق الصقور في دور نصف النهائي، والثالثة كانت في الدور النهائي أمام النصر. أما في مباراة تحديد مركزي الثالث والرابع فاز فريق الشيحانية على الصقور بعد اللجوء أيضا لركلات الترجيح التي ابتسمت لفريق الشحانية.

وتابع النهائي اللاعب المخضرم عادل خميس الذي شاهد لقاء النهائي بعد دعوته من اللجنة المنظمة، حيث قدم الفريقان اللذين خاضا النهائي مباراة كبيرة تليق بالنهائي، وسط تفاعل كبير من جمهور الفريقين خاصة أن بطولة الأدعم تشهد في النسخة الحالية عرفت حضورًا جماهيريًا كبيرًا، بعد نجاح النسخ الماضية التي أقيمت أيضا في أسباير.

وحضر أيضًا ختام البطولة كل من مشعل محجوب الحجاجي الداعم للنسخة الثالثة من البطولة، وكذلك جبران زين الحجاجي وصالح حسين اليافعي من الداعمين أيضا للبطولة.

وقال عبدالله الحجاجي رئيس اللجنة المنظمة للبطولة : الحمد لله تحققت أهدافنا من البطولة حيث لم تخرج المباريات عن إطارها الرياضي، إلى جانب المستوى الجيد الذي ظهرت به كل الفرق المشاركة في البطولة وكانوا في القمة، والكل استمتع بالأداء الكروي لبعض اللاعبين الموهوبين.

وأضاف: هناك فرق ودعت المنافسة في الدور الثاني ولو أنها كانت الأفضل في دور المجموعات خاصة الدحيل، كنت انتظر أن يصل للمباراة النهائية لكنه أقصي في الدور الثاني، أما المفاجأة الكبيرة هو حصول فريق الخريطيات على اللقب حيث أقصى الفرق التي واجهته في الأدوار الإقصائية بواسطة ركلات الترجيح، وفاز من خلالها في نهائي البطولة ويستحقون هذا اللقب لأنهم استطاعوا أن يرتبوا أوراقهم بعد مرحلة المجموعات».

وأكد عبدالله ناجي الحجاجي نائب رئيس اللجنة المنظمة للبطولة أن مستوى الفرق في تطور كبير من نسخة لأخرى، وكانت المنافسة على أشدها خاصة في الأدوار الإقصائية ووصول فريقين للمباراة النهائية ولو أنهما لم يحققا البداية الجيدة في دور المجموعات دليل على قوة المنافسة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X