الراية الرياضية
مفاجأة من العيار الثقيل تهزّ الريال بعد أيام من فرحة الثلاثية التاريخية

زيدان يغادر مدريد ويترك التدريب!

المدرب الفرنسيّ: القرار كان يجب أن يتخذ لمصلحة اللاعبين والنادي وأنا

برشلونة -د ب أ: فجّر المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مفاجأة من العيار الثقيل وأعلن استقالته من منصب المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، وذلك بعد أيام قليلة من قيادة الفريق للتتويج بدوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي.

وكان زيدان قد تولى تدريب الريال في يناير 2016 عقب إقالة رافاييل بينيتيز، وقد حقق مع الملكي إنجازاً غير مسبوق حيث بات أول مدرب في تاريخ دوري الأبطال يقود فريقاً للفوز باللقب في ثلاثة مواسم. وقد عزّز الريال رقمه القياسي في عدد مرات التتويج بدوري الأبطال، حيث رفع رصيده إلى 13 لقباً.

وقال زيدان للصحفيين «قررت عدم الاستمرار للعام المقبل في تدريب ريال مدريد إنها اللحظة المناسبة للجميع ربما يبدو الأمر غريباً ولكن هذا القرار كان يجب أن يتخذ لمصلحة الجميع، اللاعبين والنادي وأنا». وأنهى ريال مدريد الموسم المنقضي بفارق 18 نقطة خلف برشلونة الفائز بلقب الدوري الإسباني، لكنه أنقذ موسمه إثر التتويج بدوري الأبطال بالفوز على ليفربول الإنجليزي 3-1 في المباراة النهائية التي أقيمت بالعاصمة الأوكرانية كييف. وخلال مسيرته التدريبية، توج زيدان (45 عاماً) حتى الآن بتسعة ألقاب من بينها ثنائية الدوري الإسباني ودوري الأبطال في موسم 2016/‏2017.

واعترف زيدان، الذي كان عقده يمتد مع ريال مدريد حتى 2020، أن قراره جاء في «لحظة غريبة بعض الشيء، ولكن كان علي أن أقوم بهذا من أجل الجميع، هذا الفريق يجب عليه أن يستمر في تحقيق الفوز، وهو يحتاج إلى تغيير ما من أجل هذا». وأوضح المدرب الفرنسي أن ريال مدريد يحتاج إلى «خطاب جديد وأسلوب عمل مختلف».

واستطرد قائلاً: «ولذلك اتخذت هذا القرار، أحب هذا النادي كثيراً».

وقدم زيدان حقبة مميزة كلاعب في ريال مدريد، كما كتب اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ مدربي هذا النادي الكبير. ولم يتمكن زيدان من إخراج ريال مدريد من كبوته وحسب، بل أيضاً نجح في خلق أجواء مواتية داخل غرفة خلع الملابس، ودائماً ما كان ينال إشادات اللاعبين الذين كانت تجمعهم به علاقات رائعة. ويتعين على ريال مدريد في الأيام القليلة المقبلة مواجهة أزمتين كبيرتين، أولهما حسم مصير كريستيانو رونالدو وجاريث بيل اللذين أعربا عن شكوكهما حيال الاستمرار مع النادي الملكي في الموسم المقبل، وثانيهما البحث عن مدير فني جديد للفريق، الذي سيكون على الأرجح له الأولوية.

بيريز رئيس ريال مدريد:

زيــــدان فـــاجــأنـي

برشلونة -د ب أ: رافق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان في المؤتمر الصحفي فلورينتينو بيريز، رئيس النادي الملكي، الذي اعترف بأنه تفاجأ من قرار زيدان الذي أخبره به.وقال بيريز: «كل ما يمكنني قوله إنني بجانبه، لقد كان قراراً غير متوقع على الإطلاق، إنه يوم حزين بالنسبة لي ولكل من يعملون في هذا النادي».وأضاف: «عندما يتخذ (زيدان) قراراً ما، فالشيء الوحيد الذي علينا أن نقوم به هو احترامه، لقد تسبب لي هذا القرار في صدمة كبيرة، هنا بيته وعائلته، المرء لا يمكن أن يكون مستعداً لتلقي خبرٍ مثل هذا».وترك بيريز من خلال تصريحات الباب مفتوحاً أمام عودة زيدان مرة أخرى، حيث قال: «أود أن أشكره على تفانيه في العمل وشغفه وحبه وعلى كل ما قام به في ريال مدريد هذا العام، سلوكه كان مثالاً يحتذى له، أودّ أن يكون هذا وداعاً إلى حين، لا أشك أبداً في أنه سوف يعود».

راموس يودعه برسالة مؤثرة

 

مدريد- وكالات: كان نجم الدفاع، سيرجيو راموس، هو أول لاعب من ريال مدريد الإسباني، يودّع مديره الفني زين الدين زيدان، على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن أعلن المدرب الفرنسي، أمس الخميس، استقالته من تدريب الفريق الملكي، بعد عامين ونصف، من توليه المهمة مع الفريق.وكتب راموس، عبر حسابه الرسمي، على موقع تويتر «سيدي، لقد رحلت وأنت في قمة مجدك، لقد فعلت ذلك من قبل كلاعب، والآن تفعله كمدرب».وأضاف «نشكرك على فترة عامين ونصف كانت رائعة، وممتلئة بكرة القدم، العمل، المحبة، والصداقة، أنت الآن ستغادر، ولكن تاريخك، وما حققته لن ينساه أحد، ولن يتم محوه أبداً».واختتم «لقد كنت قائداً لواحدٍ من أكثر الفصول نجاحاً، في تاريخ نادينا الحبيب ريال مدريد».

مدربو الريال في الألفية الثالثة

فيما يلي قائمة بالمدربين الذين تولوا مسؤولية الملكي في الألفية الثالثة:

من 1999 إلى 2003: فيسنتي دل بوسكي.

من 2003 إلى 2004: كارلوس كيروش.

في عام 2004: خوسيه أنطونيو كاماتشو

في عام 2004: ماريانو جارسيا ريمون.

من 2004 إلى 2005: فاندرلي لوكسمبرجو.

من 2005 إلى 2006: خوان رامون لوبيز كارو.

من 2006 إلى 2007: فابيو كابيلو.

من 2007 إلى 2008: بيرند شوستر.

من 2008 إلى 2009: خواندي راموس.

من 2009 إلى 2010: مانويل بليجريني.

من 2010 إلى 2013: جوزيه مورينيو.

من 2013 إلى 2015: كارلو أنشيلوتي.

من 2015 إلى 2016: رافاييل بينيتيز.

من 2016 إلى 2018: زين الدين زيدان.

زيدان في سطور

تاريخ الولادة: 23 يونيو 1972

مكان الولادة: مارسيليا

الجنسية: الفرنسية (من أصول جزائرية)

الطول: 1,85 م

الوزن: 78 كلج

– لاعب سابق في خط الوسط

– مسيرته كلاعب:

– الأندية التي دافع عنها: كان (1988-1992)، بوردو (1992-1996)، يوفنتوس (1996-2001) وريال مدريد (2001-2006).

– المباراة الأولى في الدرجة الفرنسية الأولى: 20 مايو 1989، نانت-كان (1-1).

– خاض 506 مباريات مع الأندية التي دافع عن ألوانها وسجل 95 هدفاً

– خاض 108 في المسابقات الأوروبية (82 في دوري الأبطال و26 في الدوري الأوروبي «يوروبا ليج»)، سجل خلالها 18 هدفاً.

– مع منتخب فرنسا: لعب 108 مباريات (101 مباراة أساسياً، 7 مباريات احتياطياً، حمل شارة القائد في 25 مباراة)، سجل 31 هدفاً.

– أول مباراة دولية: 17 أغسطس 1994، فرنسا-التشيك (2-2).

– أول هدف دولي: في المباراة الأولى.

آخر مباراة دولية: 9 يوليو 2006، فرنسا-إيطاليا (نهائي كأس العالم).

– مسيرته كمدرب:

– الفريق الرديف لريال مدريد (درجة ثالثة، 2014-2016)، الفريق الأول (2016-2018).

– سجلّه كلاعب:

– كأس العالم: 1998

– كأس أوروبا: 2000

– دوري أبطال أوروبا: 2002

– كأس إنتركونتيننتال (كأس العالم للأندية حالياً): 1996 و2002

– الدوري الإيطالي: 1997 و1998

– الكأس السوبر الإيطالية: 1997

– الدوري الإسباني: 2001 و2003

– الألقاب الفردية:

جائزة الكرة الذهبية (من فرانس فوتبول): 1998

أفضل لاعب حسب الاتحاد الدولي (فيفا): 1998 و2000 و2003

أفضل لاعب حسب تصنيف الاتحاد الأوروبي (ويفا): 2002

أفضل لاعب في المونديال: 2006

– سجله كمدرب:

دوري أبطال أوروبا: 2016 و2017 و2018

الكأس السوبر الأوروبية: 2016

الدوري الإسباني: 2017

الكأس السوبر الإسبانية: 2017

كأس العالم للأندية: 2016 و2017.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X