fbpx
أحداث

ساعات ضحايا الإبادة الجماعية تظهر بمعرض بوسني

سراييفو – وكالات: افتتح في العاصمة البوسنية سراييفو معرض لصور الساعات والمقتنيات الشخصية لضحايا المقابر الجماعية إبان حرب البوسنة (1992-1995).

 وأقيم المعرض تحت عنوان «حينما يتوقف الزمن» في متحف «الجريمة والإبادة الجماعية ضد الإنسانية» في سراييفو، وتفتح أبوابه أمام الزوار لعدة أيام. وتضمنت المعروضات مقتنيات شخصية وصور ساعات لجثامين الضحايا التي تم العثور عليها في مقابر جماعية. وأوضح أمين المعرض موجو بيغيتش أن أكبر مقبرة جماعية لضحايا التطهير العرقي تم اكتشافها في منطقة «توماسيكا»، وأن المعرض تضمن صور ساعات للجثث المستخرجة منها.

 وعن سبب إطلاق اسم «حينما يتوقف الزمن» على المعرض، قال «معظم الساعات المستخرجة من المقابر الجماعية كانت متوقفة عن العمل، وعقب تنظيفها بدأت العمل مجددًا».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X