الراية الرياضية
بعد أن ضاق بالكؤوس الكثيرة التي حصدها الفريق الملكي

توسعة متحف الريال من أجل ذات الأذنين الكبيرتين !

مدريد – أ ف ب: انضمت كأس دوري أبطال أوروبا في كرة القدم التي أحرزها ريال مدريد الإسباني للمرة الـ 13 في تاريخه، إلى واجهة العرض في ملعبه سانتياجو برنابيو، وسط تقارير عن اضطراره لتوسعة الواجهة نظراً لضيق مساحتها إزاء العدد المتزايد من الكؤوس.

وأعلن النادي الملكي أن «الرئيس فلورنتينو بيريز وضع الكأس التي فاز بها ريال في المباراة النهائية في كييف إلى جانب الكؤوس الأوروبية الـ 12».

وأحرز ريال اللقب الثالث له توالياً والثالث عشر في تاريخه، بفوزه 26 مايو على ليفربول الإنجليزي 3-1 في الملعب الأولمبي بكييف.

ويعرض النادي الإسباني الكؤوس التي يحرزها في واجهة في المتحف التابع له والواقع عند مدخل ملعبه في مدريد.

ويزور هذا المتحف نحو مليون شخص سنوياً، وهو ثالث أكثر متحف جذباً للسياح في العاصمة.

وأشارت تقارير صحفية إسبانية إلى أن النادي انتظر ما يقارب أسبوعاً لوضع «الكأس ذات الأذنين الكبيرتين»، وهي الرابعة التي يحزرها منذ عام 2014، نظراً لعدم وجود مساحة كافية في واجهة العرض.

وأفادت صحيفة «ماركا» بأن «الواجهة التي نفذت في العام 2014 تبين أنها صغيرة جداً التقديرات الأكثر تفاؤلاً دفعت مسؤولي النادي (في حينه) إلى تخصيص مساحة لثلاث كؤوس، وليس أربعاً».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X