الراية الرياضية
خليل المهندي كشف التفاصيل في مؤتمر صحفي أمس:

أسبوع حافل للطاولة العالمية في قطر

الدوحة تحتضن حفل توقيع عقد مونديال الطاولة الذي يقام بالمجر

الدوحة -الراية : عقد خليل المهندي رئيس الاتحاد القطري، النائب الأوّل لرئيس الاتحادين الآسيوي والدولي لكرة الطاولة مؤتمراً صحفياً ظهر أمس الأحد تمّ خلاله الإعلان عن اختيار الاتحاد الدولي للعبة للدوحة لتحظى باحتضان مراسم توقيع عقد إقامة النسخة القادمة من بطولة العالم لكرة الطاولة عام 2019 والتي ستستضيفها المجر في الفردي والزوجي خلال الفترة من 21 إلى 28 أبريل.

المؤتمر الذي عقد بمقر الاتحاد ببرج البدع شهد حضور جميع وسائل الإعلام المحلية وتم خلاله التطرق إلى جميع تفاصيل الأسبوع الأول من شهر يوليو المقبل والذي يشهد العديد الفعاليات والاجتماعات وتوقيع العقود والزيارات، على أن يكون توقيع عقد مونديال المجر هو الحدث الأهم يوم الخامس من يوليو.

وقال المهندي في حديثه: بطولة العالم لكرة الطاولة تقام سنوياً سنة للفرق وأخرى للفردي والزوجي، والاتحاد الدولي لديه توقيع عقد مع البلد المضيف، وعادة قبل سنة واحدة من إقامة الحدث، بهدف الكشف عن كل الاتفاقيات والرعاة، إما في مقرّ الاتحاد الدولي للتسويق في سنغافورة أو في البلد المضيف.

وتابع: هذا الاختيار يعتبر ثقة في الاتحاد القطري ورئيسه، ليكون توقيع العقد بتاريخ 5 يوليو في الدوحة، بين الاتحاد المجري مستضيف البطولة المقبلة والاتحاد الدولي، وتقام البطولة في شهر أبريل عام 2019، كما أن هناك اجتماعاً لكبار الموظفين وسيكون هنا في الدوحة وسيبدأ توافدهم بداية من أول يوليو لوضع إستراتيجيات الاتحاد الدولي لمدة عام كامل، كما سيصل رئيس الاتحاد المجري رولاند ناترون هو الآخر للدوحة، وفي يوم 4 يوليو سيكون هناك اجتماع بين الاتحاد الدولي وبين أكاديمية أسباير للتفوق الرياضي، بوجود مسؤولي التطوير في الاتحاد الدولي، حيث تقرّر عمل مراكز عالمية لكرة الطاولة، وأكاديمية أسباير، وهناك خطة لتكون إحدى 5 مراكز على مستوى العالم، وهي أولى الأكاديميات التي ستحظى بهذه الثقة.

وأكّد المهندي أنّ هذا المركز سيحوّل لاعبي قطر من المحلية إلى العالمية، حيث سيتواجد في المركز الذي سيكون مفتوحاً على مدار السنة نخبة من المدربين وأبطال العالم، وهذا سيخدم كرة الطاولة في قطر واللعبة عالمياً، ومع حسم هذا الاتفاق ستكون أكاديمية أسباير مركزاً دولياً عالمياً للعبة كرة الطاولة بما يتماشى مع خطة الاتحاد الدولي لإخراج لاعبين على أعلى مستوى في اللعبة.

وأكّد المهندي: «هذا تكريم لسنوات عطائي للعبة، وتقدير لخليل المهندي والاتحاد القطري، وهذا الاجتماع سنحرص على أن يكون على أعلى المستويات، وهذه الثقة نعتز بها لأحداث أقيمت في قطر بداية من تصفيات أولمبياد لندن عام 2012 وقبلها بطولة الرياضة والسلام في 2011.

وتابع: اختيار قطر في هذا الوقت ومن خلال البطولات والأحداث التي تنظم في قطر، والأحداث التي ننظمها، ووجود 15 و16 شخصاً من كافة دول العالم، يدلّ على أن الحصار ليس له أيّ تأثير على دولة قطر إطلاقاً.

وأكّد المهندي أن الاتحاد القطري لديه خبرات رائعة لاستضافة كافة الأحداث، مشيراً إلى أن أسرة الاتحاد تعمل حالياً على إنهاء كافة الإجراءات، وسيكون التوقيع في أحد الفنادق الكبيرة في قطر، وسيتمّ الإعلان عنه في أقرب فرصة مُمكنة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X