الراية الرياضية
السيلية في مواجهة برزان والشقب يتحدى شرق

صــراع نــاري فـي ربــع نهـائـي بطـولـة الوجـبة

متابعة – حسام نبوي

تتواصل منافسات بطولة الوجبة الرمضانية لكرة القدم في نسختها الـ19 بإقامة مباراتين في ختام مباريات دور الثمانية من البطولة ليتحدد بقية فرق مربع الكبار بالبطولة، وسيصعد الفريقان الفائزان إلى نصف النهائى بينما يودع الخاسران البطولة ، وأمس – الأحد – تحدد أول فريقين تأهلا إلى نصف النهائي عقب انتهاء مباراتي الوجبة – حامل اللقب – مع كلية الشرطة، والحويلة مع مريخ في أول أيام ربع النهائي بالبطولة.

أول مباراة اليوم تنطلق فى التاسعة مساء ستجمع بين السيلية صاحب المركز الثاني بالمجموعة الثانية، مع برزان متصدر المجموعة الثالثة، وبصرف النظر عن نتائج الفريقين فى الدور الأول من البطولة وترتيب كل منهما في بالمجموعتين الثانية والثالثة، فإن الاختبار الحقيقي لكليهما سيكون الليلة خاصة وأنهما يتطلعان إلى إحراز اللقب علماً بأن فريق السيلية لعب النهائي العام الماضي وخسر اللقب أمام الوجبة مكتفياً بالوصافة، ولهذا يتطلع السيلية إلى تكرار ما فعله العام الماضي بالوصول أولاً إلى المباراة النهائية، ثم يبدأ التفكير في عدم تكرار الخسارة مجدداً للحصول على اللقب الذي يسعى إليه بكل تأكيد.

ويملك السيلية العناصر التي تؤهله إلى تحقيق هدفه بعدما عدل من أعاد ترتيب أوراقه سريعاً عقب الخسارة في أول مباراة أمام شرق 3-4 في واحدة من أقوى مباريات البطولة حتى الآن، وحقق السيلية الفوز فى مباراتيه الثانية والثالثة على حساب الأدعم الحويلة على التوالي ليصل إلى النقطة السادسة ويضمن وصافة المجموعة الثانية.

وفي المقابل فإن فريق برزان أظهر قوة كبيرة في الدور من خلال 3 انتصارات على حساب اللؤلؤة والظعاين وكلية الشرطة وتعادل واحد أمام الشقب بالمجموعة الثالثة ليحصد 10 نقاط في الدور الأول، وبالتالي لم يخسر حتى الآن، ويأمل مواصلة السير على درب الانتصارات رغم منافسه السيلية في المباراة اليوم.

ويريد برزان الحفاظ على سجله الخالي من الخسارة، وهذا الأمر يضمن له الوصول إلى ما يصبو إليه في نهاية البطولة، ويدرك مدربه ولاعبوه أن لقاء الليلة سيكون أصعب بكثير من جميع مباريات الفريق في الدور الأول للبطولة.

المباراة الثانية

وفى المباراة الثانية التي تنطلق الساعة العاشرة وتجمع بين شرق والشقب فإن الأمر لن يكون مختلفاً من حيث صعوبة المباراة وأهميتها للفريقين وكذلك تقارب المستوى وعدم القدرة على منح أفضلية لفريق على حساب الآخر حتى وإن كان شرق تصدر المجموعة الثانية بينما تأهل الشقب بصفته وصيف المجموعة الثالثة، ولكن هذا الأمر لن يشكل فارقاً كبيراً على أرضية الملعب.

فريق شرق صاحب المركز الأول في المجموعة الثانية حقق انتصارين فى الدور على حساب السيلية والأدعم بنتيجة واحدة 4-3 ، وتعادل مرة واحدة أمام الحويلة، والفريق لديه خط هجوم قوي بدليل إحرازه 8 أهداف في 3 مباريات بالدور الأول ولكن في المقابل منى مرماه بـ 6 أهداف في نفس العدد من المباريات، وهذا مؤشر على أن دفاع الفريق يحتاج إلى تفادي الأخطاء بداية من لقاء الليلة إن أراد مواصلة مشوار البطولة .

وعلى الجانب الآخر فإن فريق الشقب وصيف المجموعة الثالثة وصاحب أول فوز في البطولة في أول مباراة على حساب اللؤلؤة يريد الوصول إلى نصف النهائي، والفريق حقق الفوز في مباراتين وتعادل في مثلهما بالدور الأول، ولكن الأمر الذي يقلق بعض الشيء إنه تعادل في آخر مباراتين بدون أهداف أمام برزان والظعاين على التوالى، ولم يسجل أي هدف، وحتى يتأهل إلى نصف النهائي لن يكون مفيداً الصيام عن هز الشباك بالنسبة لمهاجمي الفريق.

هذا ومن المتوقع زيادة الحضور الجماهيري مع وصول البطولة إلى المراحل الحاسمة في طريق اللقب، خاصة وأن اللجنة المنظمة توفر كافة سبل الراحة من خلال توفير خيام مكيفة وأجواء رمضانية رائعة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X