fbpx
أخبار عربية
شدد على دور البرلمانات في تحقيق الأمن والاستقرار

آل محمود يشيد بنتائج المنتدى البرلماني الدولي في روسيا

البيان الختامي دعا لاحترام حقوق الإنسان وتعزيز دور الأمم المتحدة في حل النزاعات

موسكو – قنا: اختتمت في العاصمة الروسية موسكو مساء أمس فعاليات المنتدى الدولي لتطوير النشاط البرلماني الذي شارك فيه سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى. وأصدر المنتدى، في ختام أعماله التي استمرت يومين، بيانا أكد فيه المشاركون أهمية التعاون العادل ومتعدد المجالات بين الدول واتحاداتها بما يضمن التنمية العالمية المستدامة والأمن والاستقرار الدوليين والإقليميين، وتشكيل مساحة معلومات عالمية آمنة ومفتوحة، وتأكيد المبادئ الجماعية في مكافحة الإرهاب وغيرها من التحديات والتهديدات المشتركة. ودعا البيان الختامي إلى استخدام قنوات التعاون بين البرلمانات لغرض تعزيز تخفيف حدة التوتر في العلاقات الدولية وخفض حدة المواجهة وإمكانات الصراع وتعزيز التعاون للقضاء على التهديدات الناشئة للسلام والأمن. وأشاد المشاركون في المنتدى بتوسيع الدعم البرلماني لعملية إنشاء نظام عالمي عادل متعدد الأقطاب، مع وجود الدور الرائد للأمم المتحدة والتحسين الشامل لنظام الإدارة الاقتصادية العالمية وضمن تنمية مستدامة وديناميكية، وكذلك التعاون في المجال الثقافي والإنساني من أجل المصلحة العامة.. مؤكدين مواصلة تنسيق أنشطة البرلمانات فيما يتعلق بتوفير الدعم التشريعي لمجالات التنظيم الابتكارية المتعلقة بالانتقال إلى بنية تكنولوجية جديدة للاقتصاد ورقمنة طموحة في كافة مجالات الحياة والتعاون بشكل وثيق في تشكيل قواعد مشتركة ومعايير موحدة لتبادل المعلومات وحمايتها وإدخال التقنيات الرقمية في الإدارة العامة وفي المجال الاجتماعي من أجل تحسين نوعية حياة الناس.

ورحب البيان بتوحيد جهود البرلمانيين وقادات الرأي العام وممثلي العلم والثقافة ومجتمع الإنترنت لتعزيز الالتزام باحترام عالمي لحقوق الإنسان وحرياته وكرامته الإنسانية غير القابلة للتصرف. كما أدان البيان الممارسات المتعلقة بتجاوز دور الأمم المتحدة بما في ذلك تلك المتعلقة بالبرلمانيين ووسائل الإعلام والإجراءات أحادية الجانب وغيرها من التدابير القمعية التي تتعارض مع القانون الدولي وروح البرلمانية، وتلك التي تعمل على تقويض أسس الثقة المتبادلة. وألقى سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى كلمة في الجلسة الختامة في المؤتمر عبر خلالها عن شكره وتقديره لروسيا الاتحادية، برلمانا وحكومة وشعبا، على تنظيم واستضافة هذا المنتدى الممتاز. وقال سعادته «إن المنتدى كان مفيدًا جدا واستفدنا كثيرًا منه سواء من الأقسام الثلاثة أو الموائد المستديرة، فالدعم التشريعي للاقتصاد العالمي يعتبر شيئًا مهما نسعى إليه وكذلك دور البرلمانات في الأمن والاستقرار، فكلاهما عنصران أساسيان حيث إن الأمن والاستقرار والسلام لا يمكن أن يكون بمعزل عن التنمية». وأشار إلى أن المنتدى تطرق أيضًا إلى مواضيع أخرى مهمة مثل التكنولوجيا وتقنيات المعلومات التي أصبحت جزءًا أساسيًا في مسيرة هذا العالم نحو التطور والتنمية. وأكد سعادة رئيس مجلس الشورى أن المنتدى البرلماني شكل فرصة مهمة كذلك لتبادل المباحثات والتجارب والخبرات والالتقاء في علاقات برلمانية ما حقق تجربة وخبرة وفائدة جديدة للجميع للتحرك نحو المستقبل.

ونوه سعادته بما تضمنه البيان الختامي للمنتدى من أفكار وتوصيات مهمة خاصة بعض الفقرات المهمة التي فيها «إننا نرى أنها مجال للتحرك للمستقبل من خلال الدبلوماسية البرلمانية التي أصبحت عنصرًا أساسيا للسلام والتنمية والأمن، إلى جانب التوصية التي تشيد بتوسيع الدعم البرلماني بعملية إنشاء نظام عالمي عادل متعدد الأقطاب مع وجود الدور الرائد للأمم المتحدة والتحسين الشامل لنظام الإدارة الاقتصادية العالمية وضمان تنمية مستدامة وديناميكية وكذلك التعاون في المجال الثقافي والإنساني من أجل المصلحة ومواصلة تنسيق أنشطة البرلمانات فيما يتعلق بتوفير الدعم التشريعي لمجالات التنظيم الابتكارية المتعلقة بالانتقال إلى بنية تكنولوجية جديدة للاقتصاد ورقمنة طموحة في كافة مجالات الحياة والتعاون بشكل وثيق في تسجيل قواعد مشتركة ومعايير موحدة لتبادل المعلومات وحمايتها وإدخال تقنيات الرفاهية في الإدارة العامة وفي المجال الاجتماعي من أجل تحسين حياة الإنسان». كما أكد سعادة رئيس مجلس الشورى أهمية تطرق هذا المنتدى لموضوع السياسة الشبابية، وقال إن المستقبل للشباب ولذلك لا بد أن يكون هناك جسر بين البرلمان والشباب وإتاحة كافة المعلومات لهم من أجل تحقيق القيم التي يسعى الجميع إلى تحقيقها.

وكان المنتدى الدولي حول «تطوير النظام البرلماني» عقد بناء على مبادرة من مجلس الدوما التابع لمجلس الاتحاد في روسيا الاتحادية حيث تم تبادل الأفكار التي تعتبر أن المؤسسة التشريعية التي ينتخبها الشعب هي أساس المجتمعات الديمقراطية الحديثة ، والإقرار بأن التعاون بين البرلمان وفق نسق متعدد الأطراف يؤدي إلى تحسين التفاهم المتبادل بين البلدان ويقيم قنوات للحوار تساهم في تطوير علاقات متوازنة يمكن التنبؤ بها وذات منفعة متبادلة بين الدول.

كما تم مناقشة تعميق وتكثيف العلاقات بين البرلمانات في المستقبل من أجل تعزيز أجندة التعاون الدولي التي تلبي مصالح الشعوب بمشاركة مؤسسات المجتمع المدني ومجتمع العلم والخبراء، مع الأخذ في الحسبان الرغبة المشتركة في تعزيز التفاعل بين هيئات السلطة التشريعية وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات العملية من أجل زيادة تحسين عملية وضع القوانين والمعايير، إلى جانب مناقشة دور البرلمانات في البحث عن إجابات مناسبة للتحديات الحالية التي تواجه المجتمع الدولي.

وكان سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى قد غادر والوفد المرافق له في وقت سابق العاصمة الروسية موسكو بعد مشاركته في «المنتدى الدولي لتطوير النشاط البرلماني».

آل محمود يجتمع مع برلمانيين مشاركين في منتدى موسكو

موسكو – قنا: اجتمع سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس مجلس الشورى أمس مع عدد من أصحاب السعادة البرلمانيين على هامش «المنتدى الدولي لتطوير النشاط البرلماني». فقد اجتمع سعادته مع كل من سعادة السيد آرا بابلويان رئيس الجمعية الوطنية الأرمينية وسعادة السيدة دونتاليه موكاباليزا رئيسة مجلس النواب الرواندي وسعادة السيد ريفيرين نديكوريو رئيس مجلس الشيوخ البورندي وسعادة السيد جوردي كوستا عضو البرلمان الإسباني كل على حدة. جرى خلال الاجتماعات بحث العلاقات البرلمانية القائمة بين دولة قطر والدول الصديقة وسبل دعمها وتطويرها وتعزيزها ومناقشة أهم المواضيع المدرجة على جدول الأعمال. حضر الاجتماعات سعادة السيد فهد بن محمد العطية سفير دولة قطر لدى روسيا الاتحادية وعدد من أعضاء مجلس الشورى.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X