fbpx
المحليات

الغبقة والسحور

د. طارق توفيق

التغذية لها دور مهم في تعزيز صحة الصائمين لذلك فإنه على كل صائم أن يجعل شهر رمضان مثالياً ليس بالطاعات فقط، وإنما بالمحافظة أيضاً على التغذية السليمة والنشاط البدني المنتظم، وتجنب بعض السلوكيات الخاطئة خلال شهر رمضان المبارك، لأن ذلك يحول دون تحقيق الفوائد المرجوة من الشهر الفضيل.

ومن العادات التى يحرص الكثيرون عليها خلال الشهر الفضيل تناول وجبة الغبقة ولكن لابد أن نحذر من أن تكون متضمنة على أطعمة غير صحية مثل الأطعمة التى تحتوي على كثير من الدهون والملح أو السكر خاصة أنها تكون في ساعة متأخرة من الليل، مما يؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية المستهلكة خلال اليوم وزيادة الوزن بالإضافة إلى عسر الهضم.

ومن الخطأ أيضاً اعتبار الغبقة بديلاً لوجبة السحور مما قد يزيد الإحساس بالجوع والعطش في اليوم التالي، فكما نعلم أن البركة في تأخير السحور وليس تقديمه ويفضل أن يكون موعد الغبقة في وقت مبكر من الليل كالساعة العاشرة أو الحادية عشرة، وأن تحتوي على أطعمة خفيفة.

وكما هو معلوم فإن وجبة السحور تحل محل وجبة الإفطار الصباحية في غير أوقات رمضان، ولذلك يجب أن تحتوي على نفس الأطعمة، كمنتجات الألبان والنشويات والبقوليات مع الحرص على وجود الخضراوات والفواكه الطازجة للتخفيف من الإحساس بالعطش خلال الصيام، ويفضل أن يتم تأخير السحور قدر المستطاع مما يساعد على توفير طاقة كافية لسد الاحتياجات الضرورية للجسم في اليوم التالي.

كما أن الإكثار من السكريات في وجبة السحور يزيد من الإحساس بالجوع في اليوم التالي وكذلك فإن الإكثار من الأطعمة المالحة يزيد الإحساس بالعطش خلال النهار، وإذا كان الصائم ممن ينزعجون من تناول الطعام قبل النوم، يمكن أن تقتصر وجبة السحور على الفاكهة الطازجة ولا مانع أن يتناول ما يحب من الأطعمة من وقت لآخر ولكن باعتدال وعليه ألا ينسى شرب كمية كافية من الماء لتجنب الجفاف والإمساك وينصح بتناول 8-12 كوب في اليوم موزعة بين الإفطار والسحور.

الالتزام بهذه النصائح يجعل الصائم يحقق الاستفادة الصحيّة من الصيام، كما يجعل طعامه في رمضان متوازناً وعليه أن يتذكر أن كلمة السر للتغذية السليمة هي الاعتدال، وهناك عدد من النصائح الغذائية خلال الشهر الفضيل التي ينبغي الالتزام بها وأهمها أن تكون وجبة الإفطار، وهي الوجبة الرئيسية، متكاملة ومتوازنة من حيث الكمية والنوعية، وتحتوي على كميات معتدلة من البروتينات كاللحم والدجاج والسمك، ومنتجات الألبان، والنشويات كالأرز أو الخبز كمصدر للطاقة، والفيتامينات والمعادن والألياف من الخضراوات والفواكه، والقليل من الدهون.

استشاري الباطنة والغدد الصماء

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X