المحليات
فهد أبو فيصل لـالراية الرمضانية:

دورات رمضان سبب اتجاهي للسلة العرباوية

رمضان زمان غير والفارق الآن في الالتزامات الكثيرة

زيارة الأهل الأهم والعادات الدينية لا تتغير

أنا من عشاق العيش والقطايف والثريد في رمضان

موهبتي ظهرت في الشهر الفضيل مع عيال عمي

حاوره – رجائي فتحي:

فهد عبد الله أبوفيصل الدرويش أحد نجوم كرة السلة بالنادي العربي ونجم متعدّد المواهب وله العديد من البطولات التي حققها سواء على صعيد عمله أو في ناديه العربي ويعتبر من أحد المواهب المتميزة في كرة السلة.

عاش فهد الدرويش في الزمن القديم والزمن الحالي وشاهد عيان على رمضان أيام زمان ورمضان الآن في عصر وسائل التواصل الاجتماعي التي أثرت كثيراً على الحياة التي نعيشها.

الراية  الرمضانية التقت مع نجم السلة العرباوية في حوار شامل تحدث فيه عن رمضان وذكرياته مع هذا الشهر الفضيل وعاداته خلاله والعديد من الأسرار التي يكشفها فهد الدرويش في هذا الحوار الشامل.

بداية حدثنا عن رمضان زمان ورمضان الآن ؟

الوضع تغير كثيراً بين رمضان في الماضي والآن حيث إن الزمن تغير وكل شيء تغير أيضاً من حيث كثرة الأشغال والأعمال عند الإنسان عكس زمان كان معظم الوقت نقضيه مع الأسرة والأصدقاء.

ولكن ما الفارق الجوهري في الفترتين ؟

في التجمعات وزيارة الأهل والأصدقاء، حيث إنه في الماضي كنا نزور بعضاً بشكل شبه يومي والآن مع كثرة الارتباطات أصبح عمل ذلك بالأمر الصعب ولكن سواء في الماضي أو الآن الطقوس في هذا الشهر الكريم لا تتغيّر.

حدثنا عن طقوسك في شهر رمضان ؟

بالنسبة لي زيارة الأهل شيء مهم جداً في حياتي وكذلك زيارة الأصدقاء والأقارب، وعلى الصعيد الديني الأمور لا تتغير من حيث المواظبة على قراءة القرآن الكريم والصلوات في المسجد والحقيقة نعيش في أجواء روحانية متميزة يتمنى الجميع أن تكون على مدار العام وليس في شهر رمضان فقط.

هل ترى أن وسائل التواصل الاجتماعي أثرت على الحياة في شهر رمضان؟

بدون شك الآن تستطيع أن تطمئن على الجميع من خلال الرسائل عن طريق الواتس أب أو الرسائل عن طريق السناب شات وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي التي قربت الجميع ولكن العالم الافتراضي لا يلغي التواصل وصلة الرحم والتواجد باستمرار مع الأهل والأصدقاء في هذا الشهر الكريم.

وهل ترى هذه الوسائل مفيدة أم قللت من التواصل مع الأهل ؟

هذا الأمر يتوقف على كيفية استخدامها ومثلاً في الأسرة أحياناً تجد الزوج والزوجة في البيت وكل شخص منهما مشغول بالموبايل وهنا يجب أن تكون هناك عملية توازن في استخدام التكنولوجيا الحديثة بما لا يؤثر على العلاقات الأسريّة.

هل سبق أن لعبت بطولات في رمضان ؟

لم يحدث أن شاركنا في بطولات في شهر رمضان على المستوى الشخصي، ولكن كانت هناك تدريبات في شهر رمضان، والحقيقة الرياضة مهمة في هذا الشهر الكريم وتساعد أي شخص على الصيام بشكل جيد، وتجد معظم الشباب يمارسون الرياضة في رمضان سواء كانوا من الرياضيين أو غير.

وبالنسبة لك هل تشارك في دورات في رمضان ؟

نعم وحريص على ممارسة الرياضة وأنا من عشاق لعب كرة الطاولة وكذلك لعبة «كيرم» وهي من الألعاب القديمة التي يعرفها الجميع وأيضاً الكرة الطائرة أنا من عشاقها بالإضافة إلى لعبتي الأساسيّة والمفضلة كرة السلة ودائماً أسعى لأن أمارس الرياضة في كل الألعاب في هذا الشهر الكريم.

وماذا عن الرياضة مع أصدقاء الفريج ؟

نحن في رمضان كنا ننظم بطولات في منزلنا والذي كان يطلق عليه نادي أبو فيصل وكانت بطولة لنا اسمها بطولة أبو فيصل وتكون في وكرة لسلة وتنس الطاولة ويشارك فيها عدد كبير وبالنسبة لي كنت أشارك فيها وتحظى باهتمام كبير من الجميع.

وما الألعاب التي كانت حريصاً عليها في شهر رمضان ؟

الألعاب الشعبية والتراثية القديمة مثل «رين» هي لعبة يعرفها الجميع وكذلك التمبة وغيرها من الألعاب التي كانت تجمع أبناء الفريج عليها.

وماذا عن الأكلات المفضلة لك في شهر رمضان ؟

العيش والقطايف والثريد حيث إنها من الأكلات المفضلة لنا في هذا الشهر الكريم ومفضلة عند العديد من أبناء قطر وحريصون دائماً على تناول مثل هذه الأكلات وخاصة في شهر رمضان المبارك.

هل اختلف الوضع بالنسبة لك مع الدوام عن ذي قبل ؟

نعم في السابق كان معظم الوقت قبل الإفطار في المنزل والآن في الدوام وأعود قبل الإفطار وأحاول أن أمارس الرياضة لبعض الوقت ثم بعد الإفطار تكون الزيارات للأهل والأصدقاء وكذلك التجمع في المجلس وهذه بمثابة طقوس رمضانية نحرص عليها باستمرار.

ما الشيء الذي تكون حريصاً عليه في شهر رمضان ؟

هو تلبية أي «عزيمة» من قبل الأهل حيث التواجد وسطهم في هذه الأيام المباركة أمر غاية في الأهمية لصلة الرحم والحقيقة الحياة في شهر رمضان حلوة ومميزة عند الجميع.

حب العربي

هل لشهر رمضان عمل في اكتشاف موهبتك ؟

نعم أنا من أسرة رياضية كلها من نجوم ولاعبي كرة السلة حيث إن أولاد عمي كلهم من لاعبي كرة السلة عبد الرحمن أبو فيصل وسلمان أبو فيصل وبقية أفراد الأسرة كلهم من لاعبي كرة السلة ونشأت على حب كرة السلة وكنت أشارك معهم في الدورات الرمضانية ومن هنا نشأ حب العربي ولعب كرة السلة من خلال أبناء عمي والحمد لله واصلت المسيرة في اللعبة وأصبحت من نجوم كرة السلة وحققت العديد من الإنجازات فيها مع النادي العربي.

بطولات في الشرطة

يعتبر النقيب فهد الدرويش من المتميزين رياضياً في عمله حيث فاز للسنة التاسعة على التوالي بمسابقة اللياقة البدنيّة وكذلك حصل على بطولتين في اختراق الضاحية والمركز الثاني مرة واحدة في الضاحية أيضاً وكذلك المركز الثاني في قدرة التحمل.

ويمتلك فهد الدرويش روح المنافسة القوية وهي التي صنعت منه نجماً متعدّد المواهب ليس في كرة السلة فقط بل اللياقة البدنيّة واختراق الضاحية كما هو الحال في عمله بوزارة الداخليّة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X