الراية الرياضية
آمالها معلقة على نجمي الريال وبرشلونة

كرواتيا تتسلح بمواهب خط الوسط

برلين – د ب أ: احتاج المنتخب الكرواتي إلى خوض الملحق الأوروبي الفاصل والتغلب على اليونان من أجل التأهل للمونديال الروسي ولكن الفريق لا يعاني من أي عجز في صفوفه حيث يحفل بالعديد من المواهب.

وحل المدرب زلاتكو داليتش مكان آنتي كاسيتش في تدريب الفريق وذلك بعد تعادل الفريق 1-1 مع نظيره الفنلندي في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال.

ولكن الفريق يحتاج إلى البحث عن طرق مختلفة لتحقيق الفوز في مبارياته بالمونديال الروسي خاصة في هذه المجموعة التي تضم معه منتخبات الأرجنتين الفائز بلقب البطولة مرتين سابقتين ونيجيريا أحد أفضل المنتخبات الأفريقية وأيسلندا الطموح الذي يخوض المونديال للمرة الأولى في تاريخه.

وتضم صفوف الفريق العديد من العناصر الهجومية المتميزة مثل لوكا مودريتش نجم وسط ريال مدريد الإسباني وإيفان راكيتيتش نجم وسط برشلونة الإسباني وماريو ماندزوكيتش مهاجم يوفنتوس الإيطالي ونيكولا كالينيتش مهاجم ميلان الإيطالي وإيفان بيرسيتش مهاجم انتر ميلان الإيطالي.

وساهم النجم الكرواتي لوكا مودريتش لاعب خط وسط ريال مدريد الإسباني في فوز الريال بلقب دوري أبطال أوروبا في آخر ثلاثة مواسم على التوالي كما لعب مواطنه إيفان راكيتيتش دوراً بارزاً في فوز برشلونة بلقب الدوري الإسباني في الموسم المنقضي.

ومع وجود هذا الثنائي في خط وسط المنتخب الكرواتي ووجود الثلاثي الهجومي الخطير المكون من ماندزوكيتش وكالينيتش وبيرسيتش يستطيع الفريق ترك بصمة حقيقية في المونديال الروسي.

وإلى جانب هؤلاء النجوم البارزين، يتألق أيضاً كل من ديجان لوفرين نجم خط وسط ليفربول الإنجليزي ولاعب الوسط ماتيو كوفاسيتش (24 عاماً) نجم ريال مدريد ما يعني أن الفريق لديه مجموعة متميزة من المواهب في كل الصفوف.

وكان المنتخب الكرواتي حجز مكانه في المونديال البرازيلي عام 2014 من خلال التغلب على نظيره الأيسلندي في الملحق الأوروبي الفاصل لتكون المباراة المرتقبة بين الفريقين في دور المجموعات بالمونديال الروسي بمثابة مواجهة ثأرية. وتحدو الفريق الكرواتي حالياً آمال عريضة بتقديم المستوى الذي كان عليه الفريق في مونديال 1998 بفرنسا عندما قاد نيكو كوفاتش الفريق كلاعب للفوز بالمركز الثالث في البطولة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X