fbpx
أخبار عربية

هندرسون: مجلس التنسيق الإماراتي السعودي مسمار في نعش التعاون الخليجي

نيو يورك – وكالات: توقّف الباحث الأمريكي الشهير سايمون هندرسون عند تشكيل ما عرف بـ»مجلس التنسيق السعودي الإماراتي». وقال هندرسون، وهو مدير برنامج الخليج وسياسات الطاقة في معهد واشنطن، في مقال نشره بموقع المعهد إن «هذه المنظمة هي وليدة أفكار وليي عهد السعودية وأبوظبي».

وأشار مباشرة إلى مقترح من أحد الأشخاص يتمتع بسرعة البديهة وخفة الدم، من على موقع «تويتر» بتسمية المجلس (مو-مو-كو-كو)،»Mo-Mo-Co-Co»، مضيفاً إن «من المؤكّد أن هناك وقعاً مميزاً لهذا الاسم. ويبقى السؤال المطروح: ماذا سيكون الاختصار الرسمي، وما الذي سيردّده الناس؟».

ويرى الباحث أن «المجلس الجديد قد يكون بمثابة المسمار الأخير في نعش «مجلس التعاون الخليجي» الذي تأسس في عام 1981 كآلية لحماية الدول العربية المحافظة في الخليج العربي من التورّط في «حرب الخليج الأولى» بين العراق وإيران، والتي نشبت في العام الذي سبق التأسيس واستمرّت حتى عام 1988».

وأوضح الباحث أنّ دول «مجلس التعاون الخليجي» أصبحت «تعاني من ضغوط شديدة بسبب الخلاف الخليجي المستمر منذ عام بين قطر والدول المجاورة، أي السعودية والإمارات والبحرين – وجميعها دول حليفة للولايات المتحدة – إلى جانب مصر غير الخليجية». وتساءل: «هل أصبح هذا الانقسام، الذي بقيت فيه الكويت وسلطنة عُمان على الحياد، دائماً؟ وماذا سيمثّل زوال «مجلس التعاون الخليجيّ» بالنسبة إلى إيران التي هي قلق واشنطن الرئيسيّ في المنطقة، من حيث برنامج طهران النووي وبرنامجها الصاروخي وتدخلها في سوريا ولبنان واليمن والعراق؟».

وكحكم مبدئي، يضيف الباحث: «يبدو أن مجلس التنسيق الجديد يعكس الصداقة المقربة بين وليي عهدي السعودية وأبوظبي التي تطوّرت منذ أن تمت مبايعة الملك سلمان ملكاً للسعودية في يناير 2015.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X