الراية الرياضية
كشــّـر عـــن أنيـــابــه فــي بيـــان شــديــد اللهــجـــة

«الفيفا» يطارد خفافيش الظلام في القناة المشبوهة

كل الخيارات مطروحة لوقف الانتهاكات المفضوحة

الاتحاد الدولي: قناة BeoutQ لم تحصل على أي حقوق في كأس العالم

البيان ينتصر لمجموعة beIN ويمهد لاستئصال لصوص المونديال

متابعة – صابر الغراوي:

كشر الاتحاد الدولي لكرة القدم عن أنيابه في وجه خفافيش الظلام ولصوص المباريات الذين يريدون سرقة الحقوق التي تملكها مجموعة beIN الإعلامية، وخاصة فيما يتعلق بمباريات نهائيات كأس العالم «روسيا 2018» التي انطلقت مساء أمس الأول.

وأصدر الفيفا بيانا عاجلاً أمس الجمعة بعد ساعات من قيام السعودية بإذاعة المباراة الافتتاحية على القناة غير الشرعية التي تحمل إسم BeoutQ، وذلك وسط دهشة جميع المتابعين والمراقبين.

وجاء في البيان الذي نشره الاتحاد الدولي على موقعه الرسمي: « FIFA على دراية بأن قناة مقرصنة تحمل اسم BeoutQ قامت وبشكل غير قانوني ببث المباريات الأولى من كأس العالم FIFA 2018 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

وواصل البيان: « يأخذ FIFA بمنتهى الجدية مسألة انتهاكات ملكيته الفكرية، ويدرس حالياً كل الخيارات المتاحة لوقف خرق حقوقه، ولا سيما اتخاذ خطوات بحق المؤسسات غير الشرعية التي يُنظر إليها بأنها تدعم مثل هذه الأنشطة غير القانونية».

وتابع في بيانه: «في هذه الصدد، نحن ندحض المعلومات بأن قناة BeoutQ حصلت على أي حقوق من FIFA لبثّ أي من أحداث FIFA.

ويعتبر هذا البيان هو أول ردة فعل من الفيفا أمام ظاهرة القرصنة التي تُعد من الظواهر التي لاتهدد المجتمع المحلي وحسب, بل تهدد العالم أجمع حيث تٌعد قانونياً من أخطر الجرائم الالكترونية التي يعاقب عليها القانون.

وإذا كان الشرع والقانون يعاملان هؤلاء القراصنة نفس معاملة اللصوص وقطاع الطرق، فإن المجتمع الدولي بدوره لا يمكن أبداً أن يسامح خفافيش الظلام الذين يتلاعبون بمقدرات الشعوب وحقوقهم.

وعلى مدار الأيام الماضية سعت مجموعة beIN الإعلامية دائماً لترسيخ مبادئ المصداقية والمهنية والاحترافية التي اعتاد عليها جميع متابعيها، كما أنها أيضاً لم تدخر جهداً في سبيل الحفاظ على حقوقها من ناحية وحقوق مشتركيها من ناحية أخرى، والأهم من كل هذا وذاك هو حماية الأجيال القادمة من انتشار هذه الظاهرة المدمرة والمخربة.

وكانت مجموعة BeIN الإعلامية قد أعلنت أن حقوق البث التي حصلت عليها من أجل الأحداث الرياضية الكبرى في المنطقة – بما في ذلك أكبر بطولة لكرة القدم – قد تتعرض للانتهاك من قبل أجهزة بث القراصنة التي تملكها الدولة المجاورة الأكبر مساحةً في الخليج العربي.

وأكدت المجموعة أنه منذ شهر أكتوبر الماضي قامت شبكة سعودية واسعة ومتطورة ، تعرف باسم «beoutq» – باستخدام إشارة من شركة «عربسات» التي مقرها الرياض لإرسال بثها بشكل غير قانوني.

والخلاصة أن هذا البيان الذي أصدره الفيفا أمس يعتبر الشرارة الأولى في وجه هؤلاء اللصوص، وقد يعقب هذه الشرارة طلقات قاتلة تصيب هذه العصابات المنظمة في مقتل، وذلك من خلال فرض العقوبات التي تليق بحجم هذه الجريمة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X