أخبار عربية

خسائر إسرائيل من الطائرات الورقية أكبر من عدوان 2014

القدس المحتلة – وكالات: اعترف مصدر عسكري إسرائيلي لصحيفة ‹معاريف› بأن أضرار الطائرات الورقية المشتعلة أكبر بكثير من أضرار عدوان 2014، موضحاً أن أضرارها فاقت التوقعات السياسية والاستراتيجية. وأوضح هذا المصدر المسؤول في جيش الاحتلال أن مطلقي الطائرات الورقية يعرفون متى وأين يطلقونها، فضلاً عن نجاحهم في توجيهها من الهواء بعناية، الأمر الذي يتسبب في أضرار لا تنتهي للمستوطنات القريبة من قطاع غزة، والتي تسميها الصحف الإسرائيلية ‹غلاف غزة›.

يُذكر أن غالبية المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، هي في الأساس مستوطنات زراعية، وبها مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية والقابلة للاشتعال بسرعة، ما كبد أصحابها خسائر فادحة منذ ظهور هذه الطائرات في سماء القطاع. وتقول إسرائيل إنها تعتزم الاستقطاع من أموال الضرائب، التي تحولها إلى الفلسطينيين، من أجل تعويض المزارعين الإسرائيليين المتضررين من هذه الطائرات الحارقة.

وأشارت لجنة بالكنيست الأسبوع الماضي، إلى أن الحرائق دمرت أكثر من ستة آلاف فدان في الأسابيع الماضية، ما تسبب في خسائر تقدر بنحو مليوني دولار. وشبّه الوزير في الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، الطائرات الورقية بالصواريخ، قائلاً إن الرد على عمليات إطلاقها يجب أن يكون مشابهاً للرد على إطلاق الصواريخ، وأضاف: «يجب ألا ننتظر حتى يصاب المواطنون الإسرائيليون بأذى، لنستيقظ عندها فقط».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X