fbpx
أخبار دولية

الرئيس الصيني يلتقي نظيره الكوري الشمالي في بكين

بكين-أ ف ب: استقبل الرئيس الصيني شي جينبينج أمس في بكين كيم جون أون، بعد أسبوع على قمة تاريخية جمعت الزعيم الكوري الشمالي بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في سنغافورة، بحسب التلفزيون الرسمي الصيني.

وبثت محطة التلفزيون الحكومية «سي سي تي في» مشاهد للزعيمين مع زوجتيهما خلال مراسم استقبال في قصر الشعب. وتأتي هذه الزيارة غير المعلنة في الوقت الذي تخوض فيه بكين تصعيداً حاداً مع ترامب حول خلاف تجاري بين البلدين ما أدى إلى تراجع أداء الأسواق المالية في العالم. وبعد أن كانت الحكومة الصينية تعلن عادة عن الزيارة بعد عودة كيم إلى بلاده، أفادت وسائل الإعلام عن وجوده لكن دون أن تكشف جدول أعماله أو ما إذا كان سيلتقي الرئيس الصيني شي جينبينج.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جينج شوانج «نأمل بأن تساهم هذه الزيارة في توطيد العلاقة بين الصين وكوريا الشمالية وتواصلنا الاستراتيجي حول القضايا الكبرى من أجل تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة».

وكانت عشرات عربات النقل وسيارات الشرطة وأخرى مدرعة متوقفة بحلول ظهر أمس بالقرب من المقر الرسمي في دياويوتاي في وسط بكين حيث أقام كيم قبلا. وهي ثالث زيارة يقوم بها الزعيم الكوري الشمالي للصين في أقل من ثلاثة أشهر. ففي نهاية مارس قصد بكين في أول رحلة له إلى الخارج منذ وصوله إلى السلطة في نهاية 2011، ثم في مايو زار مدينة داليان الساحلية بشمال شرق الصين. وأجرى خلال زيارته الأولى محادثات مع الرئيس الصيني شي جينبينج في أول لقاء يعقد بينهما منذ تسلم كلاهما زمام الحكم في مطلع العقد. وكانت بيونج يانج تأخذ على حليفها تطبيق العقوبات الدولية الرامية إلى إرغام كوريا الشمالية على التخلي عن برنامجها النووي. ويسعى كيم للحصول على تليين العقوبات الاقتصادية لقاء وعوده بالتخلي عن الأسلحة النووية، ويأمل الحصول على دعم الصين لمساعيه.

ويذكر أن القمة التاريخية بين ترامب وكيم الأسبوع الماضي في سنغافورة أفضت إلى إعلان أكد فيه الزعيم الكوري الشمالي مرة جديدة «التزامه الحازم والثابت حيال نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة» الكورية. وانتقد بعض الخبراء هذه الصيغة المبهمة التي يمكن أن تحمل تفسيرات مختلفة، مشيرين إلى أنها تكرر وعداً قطعه هذا البلد في الماضي بدون أن ينفذه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X