fbpx
أخبار عربية
استياء في صفوف السعوديين من المشاريع الدخيلة على المجتمع

مغردون: #إعفاء_رئيس_هيئة_الترفيه بالسعودية مفاجأة

الرياض – وكالات : أثار إعفاء رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه بالمملكة السعودية أحمد بن عقيل الخطيب روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، فأطلقوا له وسم #إعفاء_رئيس_هيئة_الترفيه، متسائلين عن أسباب الإقالة وما قدمه للدولة طوال الفترة الماضية. ونشرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أمس خبراً مفاده أن الملك أصدر أمراً بإعفاء الخطيب من منصبه، ولم تضف أي معلومات تتعلق بأسباب الإقالة التي وصفها مغردون بالمفاجئة. وكان الخطيب عين على رأس هرم الترفيه بالبلاد مطلع مايو 2016، بعد أن صدر أمر ملكي بإنشاء هيئة للترفيه بهدف تحقيق خطوات متسارعة في الجانب الثقافي والفني تماشياً مع رؤية السعودية 2030. ومنذ أن انطلقت الهيئة بدأت بمشاريع أثارت حولها تساؤلات المغردين عقب كل عمل تقوم فيه، ووصف أعمالها بالدخيلة على الثقافة والمجتمع الملتزم دينياً وأخلاقياً، ومن أبرز ما قدمته خلال العامين الماضيين إحياء الحفلات المختلطة ودخول النساء للملاعب وترخيص دور السينما وعرض الأفلام والمسابقات.

وكان لهيئة الترفيه حضور مستمر على منصات التواصل في أعمالها السابقة، وكذا كان في إعفاء رئيسها من مهامه، فطرحوا الكثير من التساؤلات عن الأسباب، مستذكرين في ذات الوقت المشاريع التي قدمها خلال العامين الماضيين والتي غالباً ما وصفت بالانحلال الأخلاقي، بحسب مغردين.

وتفاعل المغردون السعوديون بكثافة مع الحدث عبر وسم #إعفاء_رئيس_هيئة_الترفيه، ما جعله واحداً من الوسوم السبعة الأولى على قائمة التغريد العالمي، عبّروا خلاله عن غضبهم الشديد من مشاريعه التي جلبت للبلاد الانفلات وأساءت للحياء والقيم السعودية. على حد قولهم. وعبّر البعض عن عدم تأسفهم لرحيله، وعزوا سبب الإعفاء المباشر إلى التجاوزات الشرعيّة والقانونيّة التي جرت في سيرك الرياض أثناء فعاليات العيد، فضلاً عن التجاوزات التي شهدتها الكثير من الفعاليات على مدار العامين الماضيين. واختصر مدونون مشاريع الترفيه التي اجتاحت السعودية الفترة الماضية، وقالوا إنه يجب إيقاف «الترفيه الذي يفضي للانحلال والتعري ولا نريد الترفيه الذي يفسد الأخلاق». وتمنّوا أن يكون عبرة لمن بعده، حسب مغردين. ويرى البعض أن سياسة الإعفاء غلط كبير، وتهرب من تحمل المسؤولية، فلا بد أن يكون الإعفاء بالمحاسبة، وطالب البعض بتوفير الترفيه الذي يتناسب مع الثقافة السعودية، بعد تفهّم خصوصية هذا المجتمع، وأكدوا ضرورة إلغاء هيئة الترفيه وإسناد مهامها للشعب، فهو قادر على ترفيه نفسه بنفسه.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X