الراية الرياضية
الراية تستعرض استعدادات فرقنا لموسم الكرة الجديد ..

الدحيل .. استقرار وثبات وتطلعات تلبي الطموحات

ثقة كبيرة في إمكانات لاعبيه وكفاءة جهازه الفني

معسكر نمساوي يجهز لتحديات كبيرة وبطولات عديدة

متابعة رجائي فتحي : بعد أيام قليلة تبدأ رحلة التجهيز للموسم الجديد الذي سوف يبدأ مع مباراة نهائي كأس الشيخ جاسم “السوبر“ في الأول من أغسطس المقبل والتي تجمع بين الدحيل والريان ثم دوري نجوم “ QNB “والذي سوف ينطلق اعتبارا من يوم 3 أغسطس .
وكل الأندية بدأت في إعداد العدة للموسم الجديد “ والراية الرياضية “ سوف تلقي الضوء على الأندية المشاركة في البطولة في سلسلة من التقارير للوقوف على تجهيزات كل الفرق التي سوف تشارك في البطولة وكل جديد حدث فيها .
وسوف تكون البداية مع حامل اللقب فريق الدحيل الذي نجح في التتويج بالبطولة ست مرات خلال ثماني سنوات هى عمره في دوري النجوم ويطمح في الموسم الجديد أن يكون بطلا للمرة السابعة وإذا حدث ذلك سوف يعادل رقمي العربي والغرافة برصيد 7 بطولات والاقتراب من رقم الريان وهو 8 بطولات ويحتل بها المركز الثاني خلف السد الأكثر فوزًا بلقب بطولة الدوري حيث حصل عليه الزعيم 13 مرة .

استقرار وثبات

ويدخل فريق الدحيل مرحلة الإعداد للموسم الجديد وهو ينعم بالثبات والاستقرار في كل شيء حيث إن الفريق سوف يقوده الجزائري جمال بلماضي الذي حقق إنجازات كبيرة مع الفريق طوال فترة قيادته له حيث حقق الدوري 4 مرات وكذلك الفوز بكأس سمو الأمير مرتين وكأس قطر ونجح في تكوين فريق على مستوى عال ينافس به في كل البطولات التي يشارك فيها .

بدون شك هذا الاستقرار في الجهازين الفني والإداري يؤكد أن الفريق ينعم بالثبات في كل شيء ويعطي انطباعا بقدرة الفريق على مواصلة الإنجازات في الموسم الجديد.

استمرار المحترفين

والاستقرار في الفريق لم يكن على صعيد الجهازين الفني والإداري بل يدخل الفريق الموسم الجديد وهو ينعم بالاستقرار الفني حيث يستمر مع الفريق المحترفون الثلاثة لوكاس منديز قلب الدفاع ويوسف العربي رأس الحربة وهداف الفريق ونام تاي هي صانع الألعاب ويبحث النادي عن محترف رابع يحل بدلا من يوسف المساكني قائد الفريق والمصاب والذي يحتاج بعض الوقت للعلاج.

والمساكني متواجد على ذمة النادي حتى لو كان خارج قائمة الفريق في الموسم الجديد بسبب الإصابة وعندما يعود للتدريبات سوف يتم إعادة قيده في قائمة فريق الدحيل وقد يكون ذلك في يناير المقبل.

اللاعبون المواطنون ..

وأيضا احتفظ الفريق بكل العناصر التي لعبت له في الموسم الماضي من اللاعبين المواطنين وهم الذين صنعوا له الفارق من نوعية كريم بوضياف ومحمد موسى وكلود أمين وخالد مفتاح وسلطان بريك ولويز مارتن والمعز علي وعلي حسن عفيف وإسماعيل محمد وغيرهم من اللاعبين الذين يعتمد عليهم النادي بصورة كبيرة في المباريات وساهموا في تحقيق كل الإنجازات التي ظفر بها فريق الدحيل في السنوات الماضية.

أصحاب الإنجازات ..

ويراهن الجهاز الفني على العناصر التي فازت بألقاب الأفضل في الموسم الماضي وكانت السيطرة على هذه الألقاب من جانب فريق الدحيل حيث فاز جمال بلماضي نفسه بلقب أفضل مدرب وكذلك العربي الهداف والمعز اللاعب الصاعد بالإضافة إلى السوبر ستار المساكني وحتى لو كان بعيدا كان ينافس على هذه الجائزة معه زميله بالفريق نام تاي هي والذي فاز بها في الموسم قبل الماضي وبالتالي أصحاب الإنجازات جاهزون للدفاع عن إنجازاتهم من خلال قيادة الدحيل في الموسم الجديد لتحقيق إنجاز جديد.

ويعتبر هؤلاء النجوم السلاح الأبرز عند المدرب بلماضي في الموسم الجديد مع بقية اللاعبين في تحقيق الهدف المنشود وهو التواجد بقوة وفي قلب المنافسة على كل ألقاب الموسم .

معسكر نمساوي ..

وسوف يخوض الفريق معسكرًا خارجياً تدريبياً في النمسا وسيكون هذا المعسكر قريبًا من معسكر المنتخب الوطني الذي سيقام في النمسا أيضا وذلك حتى لا يحتاج لاعبوه الدوليون للوقت للانضمام للفريق بعد انتهاء معسكرهم مع العنابي.

وهذا المعسكر السنوي اعتاد فريق الدحيل عليه لترتيب كل أوراقه وهذا الموسم المعسكر سوف يكون مختلفا لكون الفريق مقبلاً على مباراتين في غاية الأهمية مع فريق بيرسبلوليس الإيراني يوم 28 أغسطس في الدوحة و 18 سبتمبر في إيران في الدور ربع النهائي للبطولة القارية وبالتالي الفريق يريد أن يكون في أفضل وضعية وجاهزية لهاتين المباراتين للوصول لنصف النهائي القاري خاصة أنه مرشح قوي ليس للوصول لهذا الدور ولكن للفوز باللقب القاري.

بداية قوية

ويتطلع مسؤولو فريق الدحيل أن يكون المعسكر الخارجي على أعلى ما يكون من أجل أن تكون بدايتهم في الموسم الجديد تبشر بالخير وقوية في ظل الطموحات الكبيرة عند مسؤولو الفريق في أن يكون الموسم الجديد موسم الإنجازات غير المسبوقة مثل الفوز بالبطولة الآسيوية واللعب في كأس العالم للأندية والفوز بالسوبر المحلي وكل الألقاب ولذلك الرهان الكبير سوف يكون على فترة الإعداد ومن خلالها سوف تتضح الصورة بالنسبة للفريق.

مهمة صعبة

ولن تكون مهمة فريق الدحيل سهلة في هذا الموسم خاصة أن هناك العديد من الأندية تطمح في الفوز ببطولة الدوري كفريق السد الذي كان قريبًا من الدرع في الموسم الماضي وأيضا الريان وكذلك الغرافة والطامحين في التواجد في قلب المنافسة في الموسم الجديد والمؤكد أن الدحيل سيكون المرشح الأبرز للفوز ببطولة الدوري نظرًا لأنه يضم لاعبين من عناصر جيدة قادرة على صناعة الفارق في الموسم الجديد .

والمؤكد أن الموسم الجديد لن يكون سهلا للفريق أو أي فريق مشارك في البطولة في ظل سعي الجميع أن يكون منافسًا قويًا وكذلك قلة الفوارق الفنية لاسيما بين الأندية الكبيرة والفارق الأكبر يكون في نوعية اللاعبين المحترفين ومعظم الأندية تسعى للتعاقد مع محترفين يلبوا الطموحات الكبيرة قبل انطلاقة الموسم الجديد .

متابعة رجائي فتحي :

بعد أيام قليلة تبدأ رحلة التجهيز للموسم الجديد الذي سوف يبدأ مع مباراة نهائي كأس الشيخ جاسم “ السوبر“ في الأول من أغسطس المقبل والتي تجمع بين الدحيل والريان ثم دوري نجوم “ QNB “والذي سوف ينطلق اعتبارا من يوم 3 أغسطس .

وكل الأندية بدأت في إعداد العدة للموسم الجديد “ والراية الرياضية “ سوف تلقي الضوء على الأندية المشاركة في البطولة في سلسلة من التقارير للوقوف على تجهيزات كل الفرق التي سوف تشارك في البطولة وكل جديد حدث فيها .

وسوف تكون البداية مع حامل اللقب فريق الدحيل الذي نجح في التتويج بالبطولة ست مرات خلال ثماني سنوات هى عمره في دوري النجوم ويطمح في الموسم الجديد أن يكون بطلا للمرة السابعة وإذا حدث ذلك سوف يعادل رقمي العربي والغرافة برصيد 7 بطولات والاقتراب من رقم الريان وهو 8 بطولات ويحتل بها المركز الثاني خلف السد الأكثر فوزًا بلقب بطولة الدوري حيث حصل عليه الزعيم 13 مرة .

بديل المساكني ضروري

يحتاج فريق الدحيل قبل انطلاق الموسم التعاقد مع محترف جديد بدلاً من يوسف المساكني قائد الفريق المصاب وذلك لأن الفريق وصل لمرحلة من البطولة القارية يحتاج أن يخوض المباريات فيها بكامل تشكيلته. وصحيح أن الفريق نجح في الوصول لهذا الدور بدون المساكني حيث حقق الانتصار على العين ذهابًا وإيابًا بالأربعة وبثلاثة محترفين ولكن في ربع النهائي والأدوار التالية إذا نجح في تجاوز عقبة ربع النهائي يحتاج أن تكون صفوفه مكتملة من المحترفين لاسيما لو كان بديل المساكني من نفس نوعية محترفي الدحيل حيث القوة والمهارة وبالتالي صناعة الفارق مع الفريق في الموسم الجديد .

الأرقام القياسية والآسيوية

أبرز تحد يواجه فريق الدحيل في الموسم الجديد هو دوري أبطال آسيا الذي وصل فيه للدور ربع النهائي من البطولة عن جدارة واستحقاق محققا أرقامًا قياسية لم يسبقه لها أي فريق قطري من قبل وهو الفوز بثماني مباريات متتالية في البطولة. الدحيل نجح في الفوز في كل مبارياته بدور المجموعات وعددها ست مباريات ثم الفوز على فريق العين الإماراتي في الدور ثمن النهائي بالأربعة ذهابًا وإيابًا وهذا الأمر يؤكد أن الدحيل الجديد مختلف تمامًا وأن لاعبيه وجهازه الفني بقيادة بلماضي قادر على قيادته للذهاب بعيدًا في الموسم الجديد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X