fbpx
أخبار عربية
نتنياهو يرحب ويشكر ترامب على اتخاذ القرار

السلطة: الانسحاب الأمريكي من مجلس حقوق الإنسان مكافأة لإسرائيل

القدس المحتلة – وكالات: اعتبرت وزارة الإعلام في السلطة الفلسطينية أمس أن انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة «مكافأة لإسرائيل وجرائمها». وقال بيان صادر عن الوزارة إن الخطوة الأمريكية «تشجيع على العدوان وانتهاك حقوق أبناء الشعب الفلسطيني».

واعتبر البيان أن انتقادات السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي، ووزير الخارجية مايك بومبيو، لمجلس حقوق الإنسان دليل دامغ على خشية واشنطن من محاسبة إسرائيل وسجلها الأسود الحافل بالعنصرية والتطرّف والعدوان». وجاء في البيان أن الادعاءات بأن الإدارة الأمريكية ملتزمة بالدفاع عن حقوق الإنسان وهذه الحقوق منحة من الله ولا يمكن لأي حكومة أن تنتزعها، واتهام المجلس بحماية الأنظمة غير الديمقراطية، لا أساس لها من الصحة. وتابع: تصريحات هايلي تفنّد هذه الادعاءات بتأكيدها أن التحيّز الأمريكي المزمن ضد إسرائيل هو أحد الأسباب الرئيسة وراء الانسحاب». وأكدت وزارة الإعلام الفلسطينية أن «اتهام المجلس بحماية الأنظمة غير الديمقراطية، والمنافق والأناني يشكل الرد الرسمي لإدارة البيت الأبيض على تصويت المجلس في مايو الماضي، على التحقيق في استشهاد متظاهرين في مسيرات غزة السلميّة». وأشارت إلى أن من يدعم الاحتلال وممارساته الإرهابية، ليس الطرف المؤهل للحديث عن حقوق الإنسان.

وفي المقابل، رحبت إسرائيل أمس بقرار الولايات المتحدة الانسحاب من مجلس حقوق الإنسان، وذلك على خلفية اتهامه بالانحياز ضد الدولة العبرية، مكرّرة أنه جهة منحازة ومعادية. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان أمس إن قرار الولايات المتحدة الانسحاب من هذه المنظمة المنحازة يشكل تصريحاً لا لبس فيه بأنه قد طفح الكيل. وشكر نتنياهو الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو والسفيرة نيكي هيلي «قرارهم الذي يرفض نفاق مجلس حقوق الإنسان الأممي وأكاذيبه»، معتبراً أنه «على مدار سنوات طويلة أثبت المجلس أنه جهة منحازة وعدائيّة ومعادية لإسرائيل تخون مهمتها وهي الدفاع عن حقوق الإنسان».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X