الراية الرياضية
عبدالله الكواري نائب رئيس لجنة سباق الهجن:

مفاجآت في الموسم الجديد و8 سباقات لسن المفاريد

ضوابط جديدة وفحص للمنشطات وجوائز تشجيعية للفائزين

متابعة ـ سمير البحيري:

قال عبدالله الكواري نائب رئيس لجنة سباق الهجن إن اللجنة ارتأت بعد ختام سباق التحدي بنهاية الموسم الماضي أن تشرف على السباقات التي كانت تقام في فترة الصيف لسن المفاريد، ووضع ضوابط لإقامتها وإخضاعها لفحص المنشطات، وأن تكون هناك قاعدة لحركة البيع والشراء، لتخرج السباقات نظيفة.

وتابع: في السنوات الماضية كانت السباقات بمجهودات شخصيّة ولم يكن هناك فحص للمنشطات، ولهذا رأينا أن نضع ضوابط لكل ذلك مع رصد جوائز للفائزين تحفيزاً لهم، إضافة الى عمل ترصيص للمفاريد المشاركة لتخفيف العبء في العمل بداية الموسم المقبل. وكشف الكواري أن اللجنة حددت 8 سباقات لسن المفاريد تنتهي بنهاية شهر أغسطس، لتبقى حركة السباقات قائمة في ميدان الشحانية، إلى ما قبل نهاية الموسم الجديد في الأسبوع الأول من سبتمير كما هو معروف كل عام، خاصة أن هذه السن ستتحول إلى سن الحقايق بنهاية السباقات الصيفية، وتباع بأرقام كبيرة تصل إلى ملايين الريالات كما هو معروف.

وأضاف: قناة الريان مشكورة تقوم بنقل السباقات، وهي فرصة للمعلقين الصغار والجدد ليصقلوا موهبتهم، ليصبحوا معلقين كباراً، وهي خطوة رائعة تقدّم لنا معلقين كباراً يمثلون نواة المعلقين في السنوات المقبلة.

وعن تجاوب الملاك والمضمرين لإشراف اللجنة على السباقات، قال الكواري: بالفعل هناك تجاوب هائل من قبل الجميع فهذا مطلبهم من البداية، واللجنة سعيدة بهذا التجاوب، ونتمنى أن نقدّم ما يخدم رياضة الآباء والأجداد. وشدّد الكواري على اهتمام الدولة برياضة الآباء والأجداد ودعمها لتكون الرياضة التراثية الأولى لأهل قطر كان لزاماً أن تحتضن اللجنة العديد من السباقات الأهليّة التي كان يقيمها البعض لفئة المفاريد خلال السنوات الأخيرة، وكان يشوبها بعض المشاكل بسبب عدم الدقة في فحص المنشطات، وهي الآفة التي تهدّد كيان الرياضة العريقة منذ سنوات.

وقال الكواري إن سباقات الهجن باتت تحظى بشغف كبير لدى القطريين نظراً لتعلقهم بها منذ الصغر، فضلاً عن كونها تشكل جزءاً كبيراً من معيشتهم الأساسية في الماضي، إضافة إلى أنها أحد أهم الموروثات التي ارتبطت تاريخياً بحياتهم، مؤكداً أنه مهما تطوّر الزمن سيظل لها أهمية كبيرة لدى القطريين الذين يرتبطون بها منذ القدم، حيث كانوا يعتمدون عليها في حياتهم بنسبة 90%، خاصة في المواسم التي لا تسقط فيها الأمطار.

وتابع نائب رئيس اللجنة المنظمة لسباق الهجن: سباقات الهجن كانت تقام قديماً خلال المناسبات والأعياد الوطنيّة، حيث كانت مصحوبة باستعراضات من الفنون الشعبية والبدوية، ثم تطوّرت بعد ذلك حتى وصلت إلى وقتنا الحالي بسباقات ومهرجانات متعدّدة باستخدام الراكب الآلي. وعما إذا كانت هناك تغييرات في الموسم الجديد قال نائب رئيس اللجنة: بالفعل اللجنة المنظمة تخطط حالياً لإحداث تغييرات جذرية في الموسم الجديد، حيث تسعى لتغيير السباقات الروتينية الموجودة منذ سنوات، ولن نكشف عن ذلك الآن، كاشفاً عن أن مهرجان قطر لأصايل الإبل (المزاين) في الموسم الجديد سينقسم إلى مهرجانين، الأول سيكون تمهيدياً والثاني سيكون الرسمي، فضلاً عن إقامة منشآت جديدة ومنصة ثابتة في منطقة المزاين.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X